الأهلي والظفرة ينهيان موسمهما «حبايب»

الأهلي والظفرة ينهيان موسمهما «حبايب»

أضاع الأهلي فوزاً كان في متناوله أمام نظيره وضيفه الظفرة، بتعادل الفريقين بأربعة أهداف لكل منهما، بعد أن كان الأهلي متقدماً بأربعة أهداف لهدفين، وذلك في المباراة التي جمعتهما مساء أمس على استاد راشد بدبي، ضمن منافسات الجولة الثانية والعشرين والأخيرة من دوري اتصالات للأندية المحترفة، ليرفع الفريقين رصيدهما إلى 26 نقطة.

بدت المباراة في أجواء تشبه المباريات الودية، على الرغم من أنها مباراة رسمية ضمن منافسات دوري اتصالات للأندية المحترفة، فغابت الإثارة عن الدقائق الأولى للمباراة، في حين كسر (الجمود) المهاجم البرازيلي للأهلي باري، حينما استثمر انفراده بحارس الظفرة ووضعها على يساره (12).

وما لبثت المباراة وأن عادت من جديدة إلى (الملل) وهي حالة بدت واضحة في ظل افتقاد الفريقين للدوافع، بعد أن تحددت معالم البطولة. بيد أن الظفرة نجح في العودة إلى المباراة من جديد بهدف التعادل لعادل عبدالله (24) مستغلًا خطأ تمركز دفاع الأهلي.

وبدت أفضلية (نسبية) للأهلي على أرض الملعب رغم افتقاده للكثير من عناصر الأساسية، إما بسبب الإيقاف، أو جلوس بعضهم على دكة الاحتياط كسيزار وأحمد خليل إلى جانب شقيقه فيصل، وبات الفريق يكرر اقترابه من مرمى الظفرة، لينجح المحترف المصري حسني عبدربه في وضع الفرسان في المقدمة من جديد بهدف في الزاوية (90) من ضربة حرة ثابتة (27).

الهدف الأهلاوي الثاني دفع الظفرة للتحرر أكثر، وبالفعل نجح الفريق من تحقيق التعادل الثاني بواسطة لاعبه عبدالله النوبي (32) مستثمراً أيضاً خطأ دفاعياً للأهلي، فيما تصدى الزعابي لتسديدة ظفراوية (35). بينما حرم عبدالباسط محمد، عبدربه من هدف ثالث لأصحاب الأرض (44)، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بين الفريقين.

كاد الظفرة يحرز هدفه الثالث بعد ثماني دقائق من انطلاق الشوط الثاني، إلا أن حارس الأهلي تصدى ببراعة لانفراد حمد عبدالرحمن. ويبدو أن حسني مصمم على ترك بصمة في مباراته الأخيرة مع الفريق، حيث نجح في إحراز هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه (58) بنفس طريقة تسجيله الهدف الثاني للأهلي والأول للاعب.

وتحسن الأداء الهجومي للأهلي بإشراك الأخوين خليل والبرازيلي سيزار. وتمكن الأهلي من إضافة هدف رابع بواسطة (البديل) أحمد خليل (78) مستثمراً تمريرة شقيقه فيصل. فيما قلص اللاعب مهدي منيري الفارق بإحرازه الهدف الثالث لفريقه (83)، لكن سرعان ما عادل الظفرة النتيجة بهدف رابع برأسية علي سلطان (85) مستثمراً الخطأ المتكرر لعدم صحة تمركز دفاع الأهلي. وأشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعب البرازيلي باري لتداخله مع لاعب من الظفرة دون كرة، فأكمل الأهلي المباراة بعشرة لاعبين.

«مباراة الوداع» لعبدربه وسيزار ومعدنجي

كانت مباراة الأمس بين الأهلي والظفرة بمثابة مباراة الوداع للمحترفين الأجانب الثلاثة في فريق الأهلي المصري حسني عبدربه والإيراني معدنجي والبرازيلي سيزار، حيث انتهت عقود اللاعبين الثلاثة مع الأهلي بانتهاء الموسم.

وبات منتظراً أن يظهر مع فريق الإسماعيلي خلال الأيام المقبلة في كأس مصر، لاسيما أن اللاعب مقيد في صفوف الإسماعيلي، حيث كان معاراً للأهلي على مدار الموسمين الماضيين. فيما من المنتظر أيضاً أن يعلن الأهلي تعاقده مع اللاعب البرازيلي بنغا، ليكون أولى صفقات الأهلي وينضم إلى مواطنه باري.

عمر جمعة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات