العنبري يودع الملك

التعادل يفرض نفسه على الشارقة والعين

تعادل الشارقة مع العين في آخر مبارياتهما في دوري المحترفين، ليقتسم الفريقان نقاط المباراة ويحافظا على مركزيهما، حيث ارتفع رصيد الشارقة إلى 28 نقطة في المركز السادس وأصبح للعين 45 نقطة ثالثاً، تقدم للشارقة نواف مبارك وعادل للعين فوزي فايز.

المباراة كانت متوسطة المستوى الفني وفشل الفريقان في اقتناص الفوز، رغم سهولة اللقاء لكليهما في ظل حالة التراخي التي أصابت اللاعبين مع نهاية الموسم، لاسيما من جانب الشارقة الذي لم يستغل النقص العددي في صفوف العين. بدأ اللقاء بلفتة طيبة من إدارة العين بإهداء عبدالعزيز العنبري، باقة ورد ودرع الزعيم، في وداع اللاعب للملاعب، حيث كان اللقاء هو الأخير له في الملاعب بعد اعتزاله اللعب.

الفريقان لعبا المباراة دون ضغوط وكان اللقاء هادئاً ومن دون مشكلات، ورغم غياب أكثر من عنصر مؤثر في العين، إلا أن البدلاء عوضوا الغيابات وظهروا بمستوى جيد خلال اللقاء، ولم تمل كفة على الأخرى خلال أحداث الشوط الأول.

ولجأ كل فريق إلى استغلال مهاراته لاستكشاف مرمى منافسه، خاصة في ظل إحكام الرقابة من خطي الدفاع، ونجح نواف مبارك في استغلال ذلك وسدد كرة صاروخية على يسار يوسف عبدالرحمن من كرة ثابتة، عانقت الشبك هدفاً أول للشارقة (30)، وفتح الهدف شهية لاعبيه وتبادلوا الكرات والتمريرات العميقة، لكن دفاع العين كان يقظاً.

وبنفس الطريقة نجح فوزي فايز في إعادة فريقه للمباراة بهدف التعادل (41) مستغلاً مهارته هو الآخر في التصويب، بعدما تخلص من الدفاع بمهارة. وفي الشوط الثاني كانت الإثارة موجودة عن طريق الشارقة الذي بدأ سريعاً هذا الشوط، وكاد حميد أحمد يضع فريقه في المقدمة مرتين لكنه أهدر فرصتين بغرابة شديدة، ثم أنقذ راشد أحمد تصويبة صاروخية من فارس جمعة.

وشهدت الدقيقة 75 لحظة خروج الكابتن العنبري من الملعب ليقف كل الحاضرين الذين بلغ عددهم 2950 لتحية اللاعب الخلوق في آخر مبارياته في الملاعب.وظل اللعب سجالاً بين الفريقين مع قليل من الفرص التي لم تشكل أي خطورة على الحارسين، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

محمد نبيل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات