مريم القبيسي تفتتح رسمياً مهرجان لجنة المبادرات للأولمبياد الخاص

مريم القبيسي تفتتح رسمياً مهرجان لجنة المبادرات للأولمبياد الخاص

برعاية سمو الشيخة روضة بنت زايد آل نهيان وتحت شعار (معكم يكون للإنجاز معنى) افتتحت مريم سيف القبيسي رئيسة لجنة المبادرات والأسر بالأولمبياد الخاص الإماراتي المهرجان الأول للجنة المبادرات والأسر يوم أمس والذي سيستمر حتى الغد، والموجه لذوي الإعاقات الذهنية على مسرح مركز العين للرعاية والتأهيل وبحضور جمع غفير من أولياء أمور الطلبة، حيث يستمر المهرجان على مدار ثلاثة أيام من خلال العديد من البرامج والمحاور التي تستهدف في الأساس تأكيد تلازم أولياء الأمور ومتابعتهم لأبنائهم المعاقين وتوطيد أواصر العلاقة والتكامل فيما بينهما وتنمية قدراتهم العقلية والجسمانية.

وتناولت القبيسي من خلال عرض تقديمي مسيرة وأهداف لجنة المبادرات والأسر وإنجازاتها وكذلك شرح استراتيجيات اللجنة وأدبياتها وأهدافها العامة . وأشارت مريم القبيسي إلى أن هذا المهرجان جاء ثمرة لمنظومة متكاملة من القيم والمبادئ التي تركز على تعزيز علاقة المعاق بأسرته وذكرت أنه يجب على كل ولي أمر أن يقدر طاقات ابنه وتأكيد حضور عائلات المعاقين وتمتين وشائج القربى والولاء والانتساب والعمل على ترسيخ قيم الاندماج فيما بينهما ..

ومن هذا المنطلق جاء المهرجان الأول مؤكدا لنهجنا وعزمنا المضي قدما على طريق تمكين أبنائنا من الحياة ومن العطاء والمشاركة من خلال تطبيق البرامج التأهيلية والتدريبية المتطورة والعمل على تنمية قدراتهم العقلية والبدنية.

وأشارت إلى أن الهدف الرئيسي من وراء تنظيم مثل هذا المهرجان تمتين العلاقة بين المعاق وأسرته، وحث الأهل على ملازمة أبنائهم ومؤازرتهم في جميع مراحل نموهم ومد جسور التواصل لتحقيق أهداف التنمية البشرية للمعاقين سواء على صعيد تطوير القدرات الذهنية أو البدينة وهذا المهرجان سيكون أساسا قويا لنشوء مفهوم جديد للعلاقة ما بين مؤسسات المجتمع المدني المعنية بالمعاقين والمحيط الأسري بهدف تعزيز التكامل والتعاون بما يخدم مسيرة العمل من أجل أبنائنا من ذوي التحديات الذهنية ومختلف أصناف الإعاقات.

و أوضحت القبيسي أن لجنة المبادرات والأسر تنتهج لتحقيق هذه الأهداف سياسة ترمي لاستثمار العديد من البرامج المهمة ومنها برنامج اللاعبين الصغار والذي يستهدف اللاعبين من سن (4-7) سنوات بهدف تدريبهم وإعدادهم بدنيا وصحيا ونفسيا وجعلهم قادرين على الاستمرار الدائم لممارسة الرياضة ليصبح الطفل قادرا على إجادة العديد من التمرينات لضمان نمو طبيعي لقدراته البدنية والعضلية.

كما يهدف البرنامج إلى تمكين المعاقين ذهنيا من إجادة الحركات الانتقالية كالزحف والحبو والقفز والجري والمشي مشيرة الى أن هذا البرنامج يبعث بنفس المعاق ذهنيا الثقة بالنفس ويعلمه قيم الشجاعة والإقدام ومواجهة المواقف ويحفزهم على تنمية روح المشاركة وفي نهاية كلمتها توجهت القبيسي بالشكر لكل من بلدية العين ومواصلات الإمارات ومركز الشيخة آمنة الثقافي التراثي الديني التي قامت بتسخير كافة إمكاناتها لهذا المهرجان.

كما توجهت بالشكر أيضا الخاص لبدر القبيسي والذي لم يتوان لحظه في توفير الطاقم الطبي من صحة للقيام بدورهم أثناء فترة المهرجان كما توجهت بالشكر أيضا للمتطوعين وجميع العاملين في المهرجان.

دبي « البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات