في المشهد الأخير لدوري المحترفين

الوصل والجزيرة ينشدان الفوز في زعبيل

صورة

ينشد فريق الوصل الأول لكرة القدم وضيفه الجزيرة الفوز خلال ظهورهما في المشهد الأخير لبطولة دوري المحترفين، حيث يلتقي الفريقان في السابعة وخمس وثلاثين دقيقة من مساء اليوم في معقل الفهود الصفر بزعبيل. وقبل لقاء الليلة، يتواجد الوصل في المركز الخامس برصيد 28 نقطة، فيما يحتل الجزيرة المركز الثاني بـ 50 نقطة خلف الوحدة المحلق بالدرع منذ الجولة الماضية.

وفي كل الأحوال، الفوز أو التعادل أو الخسارة، فان العنكبوت الجزراوي سينهي الموسم وهو وصيفا للعنابي، فيما يسعى فهود زعبيل إلى تحقيق الفوز لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، أبرزها، إنهاء البطولة محتلين المركز الخامس وعلى أمل أن تكون هناك بارقة أمل أمام الوصل لمشاركة خارجية في الموسم الجديد، إضافة إلى رغبة الأصفر في إنهاء مسلسل هزائمه المتواصلة أمام الجزيرة منذ أكثر من سنتين في مختلف البطولات المحلية.

ويفتقد فهود زعبيل إلى خدمات نجم وسطهم خالد درويش لحصوله على البطاقة الصفراء الثالثة في مباراة الوصل في الجولة الأخيرة للبطولة أمام الإمارات. ورغم الأهمية الفنية الكبيرة لدرويش، ألا أن البرازيلي الكسندر غيماريش مدرب الوصل لن يجد نفسه في ورطة لغياب درويش لوجود البديل الجاهز الذي (ربما) ينحصر في البرازيلي ايلتون.

ويسعى فريق الوصل إلى تسجيل خاتمة سعيدة ينهي بها موسمه الحالي الذي لم يحصد فيه إلا لقب البطولة الخليجية بجدارة.ويأمل القائمون على الفريق الأصفر في أن يدخلوا الموسم الجديد بنهاية سعيدة للموسم الذي قبله لما لذلك من آثار معنوية كبيرة على لاعبي الإمبراطور الأصفر.ويتطلع الفريق الجزراوي إلى تحقيق فوز معنوي بعد أن فقد الأمل نهائيا في المنافسة على لقب البطولة والاكتفاء بمركز الوصيف للعام الثاني على التوالي.

وعن مباراة اليوم، أكد ايبل براغا مدرب الجزيرة على أن المباراة ضمن مباريات الدوري وهدفنا إنهاء الدوري بشكل جيد، وتفكيرنا الأكثر مركز على مباراة عجمان في نهائي كأس اتصالات 22 الجاري في ملعب النصر بدبي، مؤكدا انه سيلعب المباراة بالتشكيلة الأساسية مع الأخذ في الاعتبار الحيطة والحذر لان الموقف حاليا لا يسمح بإصابات جديدة قبل المباراة النهائية لكأس اتصالات، موضحا أن الجزيرة بالرغم من عدم تحقيقه البطولة إلا أن الموسم بصورة عامة كان ايجابيا.

مشيرا إلى أن الأرقام تعطي مؤشرا ايجابيا للفريق حيث نجح في الاستمرار في المنافسة على لقب دوري المحترفين حتى النهاية كما خرج الفريق من الدور قبل النهائي لكأس رئيس الدولة أمام الشباب بالركلات الترجيحية، ونجح في تحقيق أول فوز له في البطولة الآسيوية على فريق الاستقلال الإيراني متصدر المجموعة، كما تأهل للمباراة النهائية لكأس اتصالات.

وحرص براغا على الإشادة بسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان رئيس النادي على دعمه اللامحدود للفريق الجزراوي وتوجيهاته بتوفير كافة الإمكانيات للفريق.وأكد براغا انه كان يتمنى أن يسعد سموه بتحقيق الفوز باللقب، ولكن الحظ لم يساعده، مشيرا إلى انه خلال زيارة مانشيني مدرب مانشستر سيتي للجزيرة وخلال الحديث معه أكد له أن بصمات سمو الشيخ منصور بن زايد واضحة على الفريق الانجليزي مما ترتب على ذلك إحداث فارق كبير في الفريق.

وأشار براغا إلى أن مانشيني اخبره إن الجزيرة يحتاج إلى لاعب طويل القامة وعرض عليه المهاجم الايطالي لوكاتوني.واختتم براغا مازحا انه عندما كان مدربا لانترناشيونال البرازيلي نجح في الفوز على مانشيني في الدورة الدولية التي أقيمت في الإمارات!

قرار

درويش مديرا إعلاميا في الوصل

قررت إدارة نادي الوصل تسمية الزميل عادل درويش مديرا إعلاميا في القلعة الصفراء بدلا من مسماه السابق، منسقا إعلاميا. ويأتي القرار تجسيدا حقيقيا للدور الذي لعبه درويش منذ توليه مهام المنسق الإعلامي، حيث عمل وبجد على توثيق العلاقة مع كل وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة إلى الحد الذي ألغى قناعة عدم جدوى تسمية منسق إعلامي في ربوع الأندية والاتحادات!

وعمل درويش خلال الفترة الماضية على نقل أخبار نادي الوصل بشكل مميز وإيصالها بكل سلاسة وشفافية وموضوعية إلى مختلف وسائل الإعلام مجسدا بذلك الرؤية الاحترافية للإدارة الصفراء في (أن الإعلام أداة فاعلة في البناء الرياضي).

وبفضل هذه السياسة والرؤية الاحترافية، بات الوصل وجها مشرقا في مختلف الألعاب والأنشطة الرياضية، وضيفا دائما مرحبا به على صفحات الصحف وشاشات التلفاز وأثير الإذاعات داخليا وخارجيا. ولعل ما واجه فريق النادي الأول لكرة القدم في مشواره ب(خليجي25)، خير دليل على الطريقة الاحترافية التي تعامل بها الوصل وفريقه الإعلامي بقيادة عادل درويش ومعه احمد خليفة وغيرهما من العاملين في الفريق الإعلامي الأصفر، حيث واجه أبناء النادي كل التبعات بأسلوب أكثر من هادئ مبتعدين بذلك عن كل حالات الانفعال.

التشكيل

الوصل

راشد علي ووحيد إسماعيل وسامي ربيع ومحمد الشيبة وفاضل احمد ودرويش احمد وماهر جاسم وعصام درويش وايلتون واوليفيرا وسعيد الكاس.

الجزيرة

علي خصيف وصالح بشير وسالم مسعود وياسر مطر وعبد الله موسى وخالد سبيل وسبيت خاطر وهلال سعيد وإبراهيم دياكيه وتوني وسوبيس.

مؤنس برهان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات