اكتساح إماراتي في بطولة العالم لزوارق الفورمولا1

اكتساح إماراتي في بطولة العالم لزوارق الفورمولا1

سطعت شمس فريق أبوظبي مجددا على مدينة بورتيماو البرتغالية في أولى جولات بطولة العالم لزوارق الفورمولا1 عندما تمكن بطل فريق أبوظبي أحمد الهاملي من الفوز بلقب الجولة وباقتدار في حين حل ثاني القمزي في المركز الثالث، وذهب المركز الثاني لصالح الإيطالي فرانشسكو كانتاندو ليحلق فريق أبوظبي بأفضل النتائج في بداية مشوار المنافسة على لقب موسم 2010.

ولم يكن الفوز سهلا بكل الأحوال حيث إن زوارقنا ومنذ البداية انطلقت من المركز الثاني عن طريق أحمد الهاملي والقمزي في المركز الثالث عشر، ولكن نجح الاثنان في تجاوز المنافسين والتقدم إلى الأمام لاحتلال منصة التتويج في الختام في لوحة جميلة لأبطال الإمارات.

بداية السباق في تمام الثانية بتوقيت البرتغال شهدت أحداثا درامية حيث تعطل أحد الزوارق قبل الانطلاق لتقتصر البداية على ستة عشر زورقا، ومنذ البداية نجح الهاملي في تجاوز كانتاندو والذي استفاد من إحرازه أفضل زمن باحتلال صدارة الانطلاقة، ولكن توقف الزورق المتعطل رفع العلم الأصفر لحين إخراجها من مسار السباق لتعود الزوارق إلى نفس ترتيبها قبل الانطلاقة.

ويستأنف السباق مجددا مع رفع العلم الأخضر في الدورة الثالثة، وينجح كانتاندو في تصدر الزوارق وخلفه الهاملي وثالثا البرتغالي دوارتي بينيفتي، في حين كان القمزي قد نجح في التقدم مركزين إلى الأمام ليصل إلى الحادي عشر، ويعود العلم الأصفر للارتفاع مجددا في الدورة السابعة بسبب توقف زورق الإيطالي رينالدو أوسكالاتي، وشهدت نفس الدورة انسحاب البرتغالي بينيفتي من المنافسة.

ومع رفع العلم الأخضر مجددا يتفوق الهاملي وببراعة في تجاوز كانتاندو واحتلال صدارة السباق، في حين كان القمزي قد استفاد من مهارته في المراوغة والتجاوز ليصل إلى المركز الخامس، ويستمر السباق في محاولات من كانتاندو للحاق بالهاملي ولكن الأخير وسع الفارق وبنجاح ما بينهما ليحكم قبضته على الصدارة، ويرفع العلم الأصفر مجددا بسبب توقف الفنلندي سامي سيلو ولكن سرعان ما عاد للسباق ليرفع العلم الأخضر،.

وهو التوقف الذي كلفه الكثير حيث تراجع إلى المركز التاسع، وينضم إلى سلسلة التوقفات زورق النرويجية ميريت ستورموي في الدورة الثانية والعشرين وخلفها سيليو في الدورة الثلاثين.

وفي الدورة الرابعة والثلاثين ينجح القمزي وببراعة في تجاوز منافسيه ويصل للمركز الثالث في انجاز يحسب للبطل الشاب، ويستمر السباق على ما هو عليه حيث لم تشهد الدورات الأخيرة سوى انسحاب الفرنسي فيليب شيب، ويصمد الهاملي حتى الدورة الأخيرة ليكرم نفسه بطلا لأولى جولات الموسم، وقام عمدة مدينة بورتيماو في الختام بتكريم الفائزين وعلى موسيقى النشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

أهدى أحمد الهاملي الفوز بلقب جولة بورتيماو إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ حفظه الله ـ رئيس دولة الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد إمارة أبوظبي، وإلى سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية راعي الفريق والداعم الأول له.

وقال الهاملي: كل الشكر لسموه على حرصه على دعم الفريق حيث كانت لتوجيهات سموه بشراء زورق جديد لي حافزا كبيرا لبدء الموسم وبقوة، واجهت سباقا صعبا اليوم وظروفا أشد خاصة وأن المتسابق يكون في قمة تركيزه قبل بدء السباق ويرغب في تحقيق أفضل نتيجة.

وقد ضغطت كثيرا لتجاوز كانتاندو وهو أحد أكثر المتسابقين شراسة حيث كانت الدورات الأولى عبارة عن محاولات دائما ما بيني وبينه للتقدم للأمام، ولكنني وفقت في استغلال رفع العلم الأخضر في تقديم انطلاقة مميزة والتقدم للأمام والتمسك بالصدارة حتى النهاية.

وأضاف الهاملي: قدمنا اليوم أفضل بداية للموسم بتحقيق العلامة الكاملة في الجولة الأولى، ونقاطا مهمة في مشوار المنافسة على اللقب والذي لن يكون مفروشا بالورود بكل تأكيد، سنحتفل بالفوز اليوم ونفكر في الاستراتيجية الأفضل للجولة القادمة في روسيا بعد شهرين من الآن.

وشكر الهاملي سكوت جيلمان مدير الفريق والراديو مان له خلال السباق بالإضافة إلى شكر الطاقم الفني للزورق والذي قدم إبداعا فريدا في تجهيز الزورق وإعداده قبل السباق،.

وقال الهاملي : كثيرون يستحقون الشكر اليوم والإشادة على هذا الانجاز، والحمدلله وفقنا في أن نرفع علم الإمارات مجددا على مياه بورتيماو للسنة الثانية على التوالي.

وكشف ثاني القمزي صاحب المركز الثالث في السباق عن سعادته الغامرة بأن يكون والهاملي على منصة التتويج كأول وثالث في سباق الجولة الإفتتاحية للبطولة، وقال القمزي:

وفقنا ولله الحمد في تحقيق أفضل نتيجة وفي المنافسة على أكثر من لقب منذ بداية الموسم خاصة وأننا قد حصدنا الآن اثنين وثلاثين نقطة في المنافسة على لقب الفرق، ووجودنا كأول وثالث الترتيب العام في الفردي حاليا مع نهاية الجولة الأولى، وهي خاتمة سعيدة لجولة بورتيماو وخير افتتاحية للموسم.

خالد السعدي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات