فينغر يعتر: الخروج من دوري الأبطال بداية الإخفاق

فينغر يعتر: الخروج من دوري الأبطال بداية الإخفاق

اعترف ارسين فينغر مدرب أرسنال اللندني أن فريقه فشل في إعادة اكتشاف إيقاعه الإيجابي منذ خروجه من دوري أبطال أوروبا على يد برشلونة في ابريل الماضي، عندما قدم ليونيل ميسي واحداً من أفضل وأجمل العروض الكروية الأوروبية محرزاً رباعية البارسا في مرمى المدفعجية.

وبعدها جاهد الفريق اللندني في العودة إلى مستواه، لكنه فشل في تحقيق أي فوز منذ السقوط الأوروبي، حيث تعادل في مباراة وخسر ثلاث من آخر أربع مباريات خاضها بالدوري الإنجليزي منها خسائر غير مبررة أمام كل من ويغان وبلاكبيرن روفرز، كذلك خسر ارسنال مباراته أمام توتنهام هوتسبيرز 2/1.

عموماً ناشد فينغر لاعبيه وضع حد لهذه الإخفاقات بقوله: منذ مشاركتنا في دوري الأبطال تعرضنا لهبوط ملحوظ في المستوى، ومع ذلك أخبرت اللاعبين أن لدينا من عزة النفس والكبرياء ما يجعلنا قادرين على إنهاء هذا الموسم محاولين تأمين المركز الثاني، لكن المشكلة الآن أننا نعاني من غياب عدد كبير من لاعبينا المؤثرين، كانت نتيجته أننا خسرنا عدداً من المباريات دون أي منطق حيث خسرنا أمام ويغان وبلاكبيرن روفرز وكانت خسائر يصعب قبولها ومع ذلك علينا معايشة هذا الوضع.

وتقول الإحصائيات إنه في حال فوز سبيرز على بيرنلي وأرسنال من فولهام يتقهقر أرسنال إلى المركز الرابع، وعن ذلك يعلق فينجر «صحيح أننا لعبنا مباريات صعبة قد تؤثر على ترتيبنا في قائمة الدوري، لكن هذه حال كرة القدم التي لا يمكن التكهن بنتائجها وقد ينتهي الموسم بخسارتنا المركز الثالث وبالتالي فرصة المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات