قبل العودة بميداليتين من البطولة العربية للشباب في القاهرة

الفتيات يضعن إسم الإمارات في سجل إنجازات أم الألعاب

صورة

عادت إلى أرض الوطن أمس الأول بعثة منتخبنا الوطني لألعاب القوى للشباب والفتيات متوجين بالحصول على ميداليتين فضيتين للمرة الأولى في تاريخه بعد مشاركته في منافسات البطولة العربية الرابعة عشرة لألعاب القوى للشباب والشابات والتي استضافتها العاصمة المصرية القاهرة في الفترة من 5 إلى 8 مايو على مضمار الكلية الحربية بضاحية مصر الجديدة.

وبمشاركة 448 لاعباً ولاعبة يمثلون 17 دولة عربية هي تونس وليبيا وسوريا والأردن ومصر والبحرين والعراق والمغرب والسعودية واليمن وعمان والكويت وقطر والسودان وفلسطين وجيبوتي ولبنان، علاوة على منتخبنا الوطني للشباب والشابات.وكان في استقبال البعثة بمطار دبي الدولي أعضاء مجلس إدارة إتحاد العاب القوى وعلى رأسهم علي بن زايد المدير المالي للإتحاد رئيس لجنة المنتخبات، وسعد عوض المهري أمين السر العام. وقام الحضور بتتويج أعناق أعضاء البعثة بالورود تقديرا على النتيجة الطيبة التي حققها منتخب الشابات بتسطير أسم الإمارات للمرة الأولى في سجل الإنجازات العربية، بحصول علياء محمد سعيد على المركز الثاني في سباق 3000 متر جري ونالت الميدالية الفضية بجدارة محققة رقما قياسيا جديدا للدولة.

وهو26, 9 دقيقة، أفضل من رقم التأهل الأولمبي الذي يبلغ 40, 9 دقيقة، علاوة على نجاح لاعبتنا مريم عبد الله مبارك في اقتناص الميدالية الفضية في سباق 1500 متر جري والتي قطعت مسافة السباق في زمن قدره 26, 24, 4 دقيقة وبفرق ست ثوان عن البحرينية جنزي شومي صاحبة ذهبية البطولة 43 جزءا من الثانية عن المغربية حنان فلوج صاحبة المركز الثالث والميدالية البرونزية.

وكشفت البطولة عن أن عددا كبيرا من الدول العربية تعد وتخطط لتصعيد مجموعة من العناصر الواعدة القادرة على تحقيق أرقام قياسية والإنجازات سواء في بطولات الشباب أو بطولات العموم المقبلة.

ونجح منتخبنا في وضع أسم الإمارات للمرة الأولى في تاريخها بجدول الميداليات بالبطولة العربية الرابعة عشرة للشباب والشابات، حيث جاءت الإمارات في المركز الحادي عشر ـ في الترتيب العام - برصيد ميداليتين فضيتين من إجمالي 18 دولة عربية.

وشهدت البطولة تتويج مصر بلقبها بعد احتلالها صدارة الترتيب العام برصيد 40 ميدالية (16 ذهبا و14 فضة و10 برونزية)، في حين جاءت تونس ثانية برصيد 12 ميدالية (5 ذهب و3 فضة و4 برونزيات)،ثم البحرين الثالثة برصيد 9 ميداليات (5 ذهب وفضيتان وبرونزيتان).

وضم وفد منتخبنا العائد إلى أرض الوطن سحر أحمد العوبد أمين السر المساعد، رئيس البعثة بالإنابة، ومحمد جمعه محكوم مديرا للمنتخب وأسد الله ظافر مدربا وسامية حسن عويضة مدربة، علاوة على 7 لاعبات يمثلن منتخب الشابات وهن علياء محمد سعيد ومريم عبد الله مبارك وعايدة سعيد موسى وشهد جاسم بو دبس وأميرة عبد الحميد وسعيدة خميس علي ومريم سالم السعدي، وأيضا لاعبو منتخب الشباب وهم صالح عبد الرحمن وخليفة عبد الله سرواشي وعلى موسى شيبة ومحمد حمد الشامسي وجاسم عبد الرؤوف وطلال خميس غريب وراشد موسى راشد.

ولحق بالبعثة المستشار أحمد الكمالي رئيس إتحاد ألعاب القوى رئيس البعثة على رحلة طيران آخر، والذي كان حريصا على متابعة البعثة عن قرب خلال منافسات البطولة ودعمهم ومساندتهم كنوع من التحفيز والتأكيد على أن إتحاد العاب القوى يبذل قصارى جهده لدعم منتخباتنا الوطنية بمختلف فئاتها ومراحلها السنية على اعتبار أن تفوقها هو نجاح «لام الألعاب» في الدولة ووسيلة لرفع علم الدولة خفاقا في كل المحافل العربية والدولية.

ومن جانبه أعرب المستشار الكمالي عن سعادته بما حققه منتخب الشابات في هذه البطولة وتحديدا إنجاز اللاعبتين الواعدتين علياء محمد سعيد ومريم عبد الله في أول مشاركة لهما خارج الدولة، مشيرا إلى أن حصول منتخبنا على فضيتين يعد بداية جيدة وخاصة أنها أول تجربة حقيقية على هذا المستوى من المشاركين، وأنها بمثابة نقطة انطلاق لتحقيق إنجازات وأرقام أفضل، خاصة وان الإتحاد يضع ضمن خططه خوض مجموعة من المنافسات والبطولات الكبرى الفترة المقبلة.

ويأتي أولها خوض تصفيات التأهل لأولمبياد الناشئين والتي ستقام في سنغافورة يوم 23 من شهر مايو الجاري، وكذلك المشاركة في بطولة العالم للناشئين في كندا، ثم دورة الألعاب الآسيوية في جوانز هو الصينية في نوفمبر المقبل.

وأوضح رئيس إتحاد ألعاب القوى أن خوض منتخباتنا لهذه السلسلة من البطولات تضمن لنا تواجدا قويا على منصات التتويج، مؤكدا أن الأرقام التي قدمتها فتياتنا في هذه البطولة تكشف عن أنهن سيكونون رقما صعبا في البطولات المقبلة، من منطلق صغر سنهن، وقابليتهن على التطور والتحسن، وهذا يدفعنا إلى أن نكون أكثر اطمئنانا على مستقبل اللعبة على صعيد السيدات لأن المستوى الفني يقول رن علياء عمليا متأهلة إلى الأولمبياد في 2012 وهذا إنجاز في حد ذاته.

وطالب المستشار الكمالي عدم التسرع في المطالبة بالنتائج واعدا الجميع بأن بطلاتنا سوف يصلن إلى كامل لياقتهن في دورة الألعاب الآسيوية في جوانز في شهر نوفمبر المقبل واعدا الجميع بأن تكون لفتياتنا وقع أقدام على منصة التتويج في ثلاث مسابقات هي 1500 متر جري و3000 متر جري و5000 متر جري.

يذكر أن منتخب الفتيات احتل المركز الثامن في ترتيب منافسات الفتيات من إجمالي 14 دولة مشاركة، ومتفوق على دول لها باع كبير في هذه المسابقات مثل لبنان والأردن وعمان وليبيا وقطر والجزائر.

ومن جانبهن أعربت علياء محمد ومريم عبد الله لاعبتا منتخبنا عن سعادتهما بالحصول على ميداليتين فضيتين في البطولة العربية، ومساهمتهما في تحقيق انجاز هو الأول من نوعه على مستوى منتخب الفتيات في العاب القوى، وأكدتا عن أنهما كن يتمنيان أن تحرزا الميدالية الذهبية في كل مسابقة، ولكن قلة الخبرة حالت دون تحقيق ذلك، علاوة على أن البطولة شهدت مشاركة عدد كبير جدا من اللاعبات، مع وعد بتعويض ذلك في أقرب بطولة يخضنها.

وعلاوة على الميداليتين الفضيتين لمنتخبنا في منافسات 3000 متر و1500 متر جري، فقد حقق منتخبنا أرقاما أخرى طيبة تبشر بالخير مثل اللاعبة سعيدة خميس علي والتي حلت رابعة في مسابقة رمي الرمح محققة مسافة 43, 25 متر،ا ونفس الأمر بالنسبة لمريم سالم غريب في الإطاحة بالمطرقة والتي سجلت مسافة 95, 23 مترا وحلت في المركز الخامس، ونفس اللاعبة جاءت خامسة أيضا في مسابقة دفع الجلة محققة مسافة 64, 10 أمتار، علما بأن منتخب مصر ؟ محتكر هذه المسابقة ؟ شارك بلاعبتين، فادية مسعد وبسنت محمود اللتين أحرزتا المركزين الأول والثاني.

علي بن زايد :نتاج جهد وتخطيط كبير

أشاد علي بن زايد المدير المالي لإتحاد العاب القوى رئيس لجنة المنتخبات بإنجاز منتخب الفتيات وحصوله على ميداليتين فضيتين في البطولة العربية للشباب والشابات بالقاهرة، معتبرا أن ما حققه المنتخب في هذه البطولة يعد نتاج جهد كبير وخطط مرحلية ينفذها الإتحاد ومجلس إدارته برئاسة المستشار أحمد الكمالي لوضع أم الألعاب الإماراتية على خريطة البطولات الإقليمية والعربية والآسيوية.

معتبرا أن تحقيق هذه النتائج في بطولة كبرى مثل البطولة العربية تحفل بمشاركة ضخمة من الدول العربية تعد بداية طيبة ونقطة انطلاق وحافزا للإتحاد ولاعبي ولاعبات المنتخب على مواصلة الجهد والعمل لتحقيق المزيد من الإنجازات الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن العمل سيتواصل ولن يتوقف عند هذه النتائج استعدادا لأول معترك قادم في أولمبياد الشباب الأول بسنغافورة.

سحر العوبد: إمكانيات اللاعبات تؤهلهن للأفضل

أعربت سحر العوبد أمين السر المساعد لإتحاد العاب القوى رئيس اللجنة النسائية ورئيس البعثة عن بالغ سعادتها بالنتائج التي حققتها لاعبات المنتخب في البطولة العربية في إنجاز هو الأول من نوعه لألعاب القوى النسائية في الإمارات.

أهدت رئيس اللجنة النسائية إنجاز منتخب الفتيات إلى أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمجلس التنمية الأسرية رئيسة الإتحاد النسائي العام والتي تقف وراء هذا الانجاز العربي الكبير الذي حققته فتياتنا لأول مرة في تاريخ أم الألعاب.

وأشارت العوبد إلى أن إمكانيات لاعبات منتخبنا تؤهلهن لتحقيق نتائج أفضل، ولكن رهبة المشاركة وتواجد عدد كبير من لاعبات الدول العربية صاحبات الخبرة حال دون الوصول للميداليات الذهبية، مضيفا أنها على كامل الثقة في قدرة اللاعبات على تحقيق نتائج أفضل في البطولات المقبلة.

وكشفت العوبد النقاب عن أن منتخب الفتيات كان يعد العدة لتحقيق مفاجأة كبرى في الدورة الأولى لبطولة مجلس التعاون الخليجي لرياضة المرأة التي كان مزمعا عقدها في مارس الماضي وتم تأجيلها، ورغم ذلك نجح المنتخب في الحصول على ميداليتين رغم المستوى الأقوى للبطولات العربية عن مثيلاتها الخليجية.

سعد عوض: إستراتيجية للاهتمام بجميع المنتخبات

أكد سعد عوض أمين السر العام لإتحاد العاب القوى أن الإنجاز الذي حققه منتخبنا للفتيات في البطولة العربية للشباب والشابات بالقاهرة بالحصول على ميداليتين فضيتين للمرة الأولى في تاريخه يعد بداية طيبة نحو تحقيق المزيد من الإنجازات سواء على المستوى العربي أو الخليجي أو الآسيوي.

وقال أمين السر العام إن منتخب الفتيات خضع لفترة طويلة من الإعداد في ظل إستراتيجية الإتحاد لتنمية الاهتمام بجميع المنتخبات السنية بكل فئاتها على اعتبار أنها المنبع الأساسي لمنتخبات العموم، مشيرا إلى أن هذه المنتخب تعد نواة منتخب لسيدات الإمارات يكون له تواجد قوي على مستوى البطولات الخارجية.

وليد فاروق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات