مختبر دولي لتصنيف الرياضيين في نادي العين للمعاقين

مختبر دولي لتصنيف الرياضيين في نادي العين للمعاقين

اختارت اللجنة البارأوليمبية الدولية IPC نادي العين للمعاقين التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية مقراً لتنفيذ مشروع إنشاء مختبر عالمي الأول من نوعه والوحيد على مستوى دول العالم لتصنيف الرياضيين من ذوي الإعاقة، على أن يتم المباشرة في الخطوات التنفيذية للتطبيق مطلع أكتوبر من العام الحالي، بينما يعمل المختبر بصورة كاملة ورسمية عقب انتهاء منافسات دورة لندن 2012.

وبحث محمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام للمؤسسة رئيس اتحاد الإمارات للمعاقين بمكتبه بمقر الأمانة العامة في أبوظبي مع وفد اللجنة الباراوليمبية الدولية الذي ضم كلاً من الدكتور شون تويدي كبير مصنفي ألعاب القوى في اللجنة والبروفيسور إيف لاندفيك رئيس لجنة البحوث والعلوم الرياضية باللجنة وذلك خلال زيارتهما لدولة الإمارات العربية المتحدة خطوات اللجنة الدولية لاعتماد نادي العين للمعاقين التابع للمؤسسة لتأسيس وإنشاء المختبر.

وتحدث الأمين العام مع الوفد الدولي حول الاهتمام والرعاية التي توليها قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة « حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي « حفظه الله» .

والمتابعة الحثيثة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لذوي الإعاقة في كافة المجالات وأبرزها المجال الرياضي .

وأشار في هذا الإطار إلى المكرمات المتوالية التي يقدمها أصحاب السمو الشيوخ للرياضيين المعاقين، وأكد أن التجربة الإماراتية في رعاية فئات ذوي الإعاقة وما تقدمه من خدمات شاملة لهم قد أثبتت نجاحا وفي جميع المجالات بما في ذلك القدرة على تنظيم واستضافة أحداث وفعاليات رياضية دولية هامة حققت نجاحات شهد لها العالم.

وأضاف: إن هناك متابعة دولية باهتمام من الاتحادات الدولية المعنية لكافة المسابقات الرياضية التي تستضيفها دولة الإمارات سواء للأصحاء أو من ذوي الإعاقة كونها من أهم المسابقات الدولية المدرجة في رزنامتها السنوية لاستقطابها نخبة من أبطال العالم، والفنيين سواء كانوا حكاما أو مصنفين طبيين مما منحها مستوى فنيا عاليا يتفوق في أحيان كثيرة على بعض الدول الأخرى التي سبقت الإمارات تاريخياً في هذه الرياضة.

وأشار إلى الشوط الكبير الذي قطعته دولة الإمارات في مجال رياضة المعاقين، وذلك من خلال المشاركات والبطولات المحلية والعربية والدولية التي شارك فيها أبطال الإمارات في رياضة المعاقين وحققوا مراكز متقدمة، إضافة إلى البطولات التي نظمتها مؤسسة زايد العليا متمثلة في نادي العين للمعاقين وأبرزها ملتقى العين الدولي للكراسي المتحركة والدراجات اليدوية.

دعم هزاع بن زايد

وتوجه الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية بالشكر الجزيل لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي لدعم سموه الكريم والمتواصل لفعاليات المؤسسة الرياضية ولكافة الأنشطة الرياضية في الإمارة وللمؤسسة على وجه الخصوص.

وقال: ان هذا الدعم كان عاملاً أساسيا لنجاح المؤسسة في استقطاب اللجنة البارأولمبية الدولية لتنفيذ المشروع بنادي العين للمعاقين ، والشكر لمجلس ابوظبي الرياضي الشريك الدائم لكل أنشطة المؤسسة الرياضية ، مؤكداً أن هناك خططاً وبرامج اعدادية من جانب مجلس أبوظبي الرياضي لفئة ذوي الإعاقة يجري التنسيق بشأنها مع المؤسسة لترى النور قريباً.

مقر لرياضة المعاقين

وأعرب الأمين العام عن ترحيبه بالمشروع المزمع تنفيذه بنادي العين للمعاقين بهدف تأسيس مختبر عالمي للفحوصات الرياضية للمعاقين يعد الأول من نوعه على مستوى دول العالم ضمن شراكة بين اللجنة البارأوليمبية الدولية وجامعة كوينزلاند الأسترالية والمؤسسة ممثلة في نادي العين للمعاقين.

وقال: إننا وبتعاون وتنسيق جهودنا مع كافة الهيئات والمؤسسات الوطنية نسعى لأن تتحول مدينة العين لملتقى رياضات ذوي الإعاقة نظراً لما تتميز به من بنية تحتية تساعد تلك الفئات على ممارسة الرياضة مع توفر كافة وسائل الأمن والسلامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات