أكد بطولة العنابي عن جدارة

عبدالله سالم: إذا صعد الوحدة إلى القمة لا يهبط أبداً

صورة

أعرب عبدالله سالم، إداري فريق نادي الوحدة لكرة القدم، عن سعادته البالغة بالإنجاز الذي تحقق بالفوز بدرع دوري المحترفين والصعود لكأس العالم للأندية، حيث أكد أن هذه الدرع جاءت نتيجة مجهود شاق من الجميع وتكاتف الكل داخل النادي وخارجه من إدارة وجماهير ولاعبين وأجهزة فنية، سواء للفريق الأول أو حتى لفرق الناشئين، وأشاد سالم بروح الحب والعشق للنادي التي سيطرت على كل فرد ينتمي لهذه المؤسسة الكبيرة.

وتابع، لقد كان لاعبونا رجالاً، وعند حسن الظن بهم، بالرغم من الضغوط الكبيرة التي وقعت على عواتقهم خلال الموسم من جراء المشاركات الخارجية والداخلية، وأضاف، لقد حددنا هدفنا ووضعنا سياستنا .

وهي الفوز بالدرع والحمد لله وصلنا للهدف بفضل تكاتف الجميع وأخيراً عادت البسمة لجماهير النادي التي عانت الكثير خلال الخمس سنوات الماضية. وأهدى إداري الوحدة الدرع إلى سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان، رئيس النادي، الذي وفر كل الدعم ومهد الطريق أمام الفريق من أجل تحقيق الحلم بحصد الدرع والوصول إلى العالمية.واستطرد، أعتقد أن الجماهير لعبت دوراً كبيراً في حصد الوحدة للقب، لذلك فمن حقهم أيضاً أن نهديهم هذه البطولة.

ونعدهم بالمزيد وبتشريفهم أمام العالم في بطولة كأس العالم للأندية، وتابع لقد كانت علينا ضغوط كبيرة، لكن نضج اللاعبين كروياً وثقافتهم الرياضية هي التي ساعدتنا على تخطي الصعاب.

ووجه سالم الشكر إلى نادي الجزيرة على المجهود الذي بذلوه هذا الموسم، لكنه أكد أن الوحدة هو الأحق بالبطولة من واقع سجلات النتائج خصوصاً في الدور الثاني الذي لم نخسر فيه إلا نقطتين فقط حتى الآن، ووجه إداري العنابي رسالة إلى الجزرواية، حيث قال (سامحونا يا الجزراوية إذا الوحدة صعد للصدارة لا يهبط أبداً)..

وأكد أن فريقه تمسك بالفرصة عندما أتت له وقاتل عليها بكل قوة من أجل تحقيق الحلم الذي تحقق أخيراً على أيدي لاعبين يعشقون ناديهم ولا يبخلون عليه بأي مجهود مهما كان حجمه، وتمنى أن يستمر الفريق على نفس الوتيرة ووعد بتشريف كرة الإمارات خلال كأس العالم للأندية التي تعتبر حلم أي ناد وأخيراً تحقق للوحدة.

عيسى سانتو.. 2 في 1

يشعرك عيسى أحمد، الملقب بعيسى سانتو، بأنه قائد لغزوات الفريق من الجهة اليمنى عندما يكون حاملاً لختم الهجوم والدفاع في هذا الجهة، فهو يدافع ويهاجم في نفس الوقت، يشعرك بأنه لاعب بلاعبين أو بوجهين.. واحد في الدفاع وآخر في الهجوم، وكان أيضاً عند حسن الظن به عندما شارك بالرغم من أن الإصابة التي أبعدته فترة طويلة.

عمر علي.. المدافع الأنيق

عمر علي هو مدافع من طراز مختلف، تشعر بأنه مختلف لكنك لا تعرف بالضبط نوع الاختلاف عن زملائه، ربما يبدو أنيقاً داخل الملعب، ولكن ربما أيضاً تنعكس أناقته على طريقة لعبه فهي طريقة تمتاز بالعقل والقتال في نفس الوقت، لا يمكن أن تصفها بأنها الطريقة (الشيك) في الدفاع وشارك عمر في أكثر من مباراة، ودائماً ما يكون عند حسن الظن عند الحاجة إليه، فالبرغم من ابتعاده لفترة، إلا أن عاد وشارك أساسياً في مباراة العين، وكان مدافعاً ولا أروع.. وأيضاً شارك في لقائي بني ياس والشارقة، ولفت إليه الأنظار بمستواه المتميز.

بيانو.. وحش الشاشة

قد ترهبك انفعالات بيانو عقب تسجيله للأهداف مع الفريق عندما تراه على الشاشة أو حتى من الملعب، فيبدو كأنه وحش انقض على فريسته، ليجهز عليها، وهكذا فعل بيانو مع كل حراس دورينا في مواجهتم مع أصحاب السعادة، فبيانو هو هداف الوحدة الأول، غاب وعاد اقوى مما كان عليه، ليسكت الألسنة التي قالت بأنه تراخى. ودائماً ما كانت أهدافه حاسمة آخرها هاتريك التتويج أمام الشارقة.

مصطفى الديب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات