كلباء يحتفل بالدرع وسط جماهيره وفوز الكوماندوز لم يكن كافياً

ليلة الشهد والدموع تحبس الأنفاس وتعيد دبي إلى الأضواء

صورة

حبست مباريات اليوم الأخير من مسابقة دوري الدرجة (أ ) لكرة القدم الأنفاس في الملاعب الأربعة التي أقيمت عليها المباريات الحاسمة والتي كانت ستحدد الفريق المتأهل لدوري المحترفين والهابط لدوري المنسيين.

ولذلك أطلق على ليلة الخميس الماضية ليلة الشهد والدموع خصوصا وأنها أعادت اسود دبي ولأول مرة للمشاركة في دوري المحترفين بمنظومته الجديدة وفي نسخته الثالثة والتي ستنطلق في أغسطس المقبل بجانب فريق الاتحاد بطل الدرع والذي احتفل لاعبوه مع أنصارهم ومشجعيهم عقب مباراة الشعب والذي حقق الأهم لكن نجوم الفريق لم يتمالكوا أعصابهم عندما علموا بخسارة الخليج أمام دبي في عقر داره بهدف رشيد كانين ليعيد الكوماندوز وأبناء الخور الكرة من جديد بدوري الهواة بعد هبوطهما معا من دوري المحترفين خلال الموسم الماضي ويظلان سويا بدوري الهواة على الرغم من الترشيحات مع بداية الموسم برجوعهما إلى الأضواء لكن حدث ما لم يكن متوقعا.

أما فيما يتعلق بمباريات البقاء بدوري الأولى والتي جرت أيضاً في نفس التوقيت فقد نجح ثنائي إمارة الفجيرة (الفجيرة والعروبة) في خدمة أنفسهم وبقيا معا بدوري الأولى (أ ) ليهبط حتا الخاسر الأكبر أمام الفجيرة برباعية ويرافق دبا الحصن المهزوم أمام العروبة بخماسية في آخر مباراة له في الموسم. ومن خلال متابعتنا للمباريات نلاحظ الاهتمام الكبير الذي أجرته إدارة الأندية والأجهزة الفنية على جميع الفرق إضافة إلى المستويات التي قدمها اللاعبون في اليوم الأخير مما جعل المراقبين والمحللين يتساءلون أين كان هذا المستوى والأداء منذ بداية الموسم؟

وأكد عدد ممن شاهد اللقاءات بأن الفجيرة يستحق بأن يكون بدوري المحترفين وكذلك الشعب وأيضاً العروبة لكن في نهاية الأمر لابد من صعود فريقين وحسم الاتحاد أمره منذ الأسبوع الماضي وتبعه اسود دبي بقيادة أيمن الرمادي أمس الأول وبلغ الأسود والنمور أضواء المحترفين ولذلك استحق كل من باترسيو مدرب الاتحاد والرمادي مدرب دبي وسام الانجاز لقيادتهما فريقيهما إلى دوري الأضواء والشهرة لتكون المرحلة المقبلة مختلفة في أروقة الناديين. وارتسمت الاحتفالات والأفراح بمدن الساحل الشرقي الأربع والتي احتضنت ملاعبها المباريات الأربع المصيرية.

وكانت الفرحة في خورفكان اكبر بعد أن ضمن دبي تواجده مع الكبار وسيرت جماهير الفجيرة مسيرة أفراح بعد تخطي الفريق لعقبة حتا وفي دبا الحصن أطلق جمهور العروبة العنان لأبواق السيارات بعد نجاح الفريق الأخضر في تخطي الحصن والبقاء مع الكبار أمام مدينة كلباء والتي زينت شوارعها وحواريها بالشعارين الأصفر والأسود وتم تنصيب عدد من اللافتات الضخمة بالمدخل الرئيسي تمجد فوز الفريق ونيله لدرع الأولى (أ).

وفي المقابل فإن الحسرة والندم والدموع كانت حاضرة بقوة وبالتحديد في معسكرات الكوماندوز والخليج وحتا وهي الفرق الثلاثة التي لم تجن سوى السراب من خلال مباريات الخميس الماضي على الرغم من فوز الشعب على كلباء بثلاثية لكن لاعبي الفريق الزائر ندموا كثيرا على نزيفهم للنقاط مع نهاية مباريات الدور الأول ولذلك ذرف لاعبو الفريق مزيدا من الدموع على أرضية ملعب كلباء الأنيق بعد أن علموا بنتيجة لقاء الخليج ودبي والذي انتهى كما هو معروف بهدف ليتحسر المدرب التونسي العجلاني ويقاطع المؤتمر الصحافي ويغادر الكوماندوز نادي الاتحاد بهدوء تام دون أن يشعر بهم احد وسط خيبة أمل كبيرة طالت الفريق الذي كان متصدرا للمنافسة خلال الأربعة أسابيع الأولى وكان مرشحا بقوة لنيل الدرع.

باترسيو: عقدي انتهى مع كلباء ومصيري بيد الإدارة

تغيب المدرب التونسي احمد العجلاني مدرب الشعب عن المؤتمر الصحافي عقب المباراة وحضر المدرب البرازيلي باترسيو الذي أعلن خلال المؤتمر عن انتهاء عقده مع نادي الاتحاد كلباء عقب مباراة الشعب الأخيرة والتي توج من خلالها كلباء بدرع الأولى.

وقال باترسيو بأنه سيجلس مع رئيس النادي لتحديد مصيره بقلعة كلباء إما بالبقاء وهو الأرجح أو بالرحيل مؤكدا انه مرتاح حاليا بعد أن قاد الفريق لتحقيق الأهم وهو التأهل ونيل الدرع ولذلك لابد من تجديد التهنئة لرئاسة النادي ممثله في الشيخ سعيد بن صقر القاسمي ونائبه الشيخ هيثم بن صقر القاسمي وللمستشار سعيد خلفان الذباحي ولكل أفراد النادي بهذا الانجاز التاريخي وأتمنى أن يكون شكل الفريق غير بدوري المحترفين خصوصا وان المرحلة المقبلة تحتاج لتجديد الدماء الدفع بعدد آخر من الوجوه.

وفيما يتعلق بخسارة فريقه أمام الشعب بثلاثية قال المدرب اعتقد بان الهزيمة كانت نتاجا طبيعيا خصوصا وان لاعبيه حسموا أمر الدرع والتأهل ولذلك عاش نجومنا أجواء الاحتفالات ولم يكونوا في أجواء المباراة.

وتوقع باترسيو لفريق الشعب التأهل في الموسم المقبل خصوصا وان الفريق قدم امامهم مباراة غير مسبوقة واستحق الفوز لكنه لم يكن كافيا بعد أن نجح دبي فريقه السابق في التأهل.

وهنأ أيضاً إدارة دبي لقيادتها للفريق لدوري المحترفين، وذكر باترسيو بأنه وضع خطة فور استلامه للمهمة مع رئيس النادي لتحقيق التأهل وساعدنا في ذلك لاعبو الفريق وإدارة النادي وأيضاً الجمهور.

وقال: حال تجديد عقدي سيكون لي خطة أخرى للفريق خلال الموسم المقبل وهي تتمحور في ثلاث مراحل سيتم الكشف عنها في حينها.

وفي رده عن سؤال يتعلق بوجود أي عروض مقدمه له حاليا لم يفصح عن أية معلومات بشان العروض لكنه عاد وقال: الأولوية ستكون لاتحاد كلباء وسيفصح اجتماعه مع رئيس النادي خلال الأسبوع الحالي عن معلومات جديدة بشان التعاقد مع الفريق.

صدارة

كانين وميشيل يتقاسمان لقب الهدافين

هدفه القاتل الذي أحرزه في مرمى الخليج وقاد به دبي إلى دوري الأضواء رفع اللاعب البلجيكي من أصل مغربي رشيد كانين رصيده من الأهداف إلى 10 بجانب الفرنسي اندريه ميشيل هداف فريق الاتحاد.

ويأتي خلف كانين وميشيل، البرازيلي جويري محترف العروبة بـ 9 أهداف، وغريقوري بـ 8 أهداف وهو نفس رصيد كل من نواه انوكاشي محترف الفجيرة وأبو بكر كومارا نجم الخليج.ش

ثقة

الذباحي: الاتحاد لن يكون «ترانزيت» في المحترفين

قال سعيد خلفان الذباحي رئيس مجلس إدارة نادي الاتحاد: ان فريقي لن يكون (ترانزيت) بدوري المحترفين ونحن قادرون على تثبيت الفريق بالأضواء. وأشار إلى أن وقوف رئيس النادي الشيخ سعيد بن صقر القاسمي ونائبه الشيخ هيثم بن صقر القاسمي احد أسباب التفوق الكلباوي ونأمل في مواصلة نجومنا لمزيد من الجهد والعرق بدوري الكبار والعمل بكل تفان من اجل إبقاء الفريق الأصفر بالأضواء ووعد الذباحي بتكريم نجوم الفريق التكريم اللائق بهم خصوصا وأنهم قادوا الفريق إلى بريق الأضواء والشهرة بعد ست سنوات قضاها الفريق بدوري المظاليم ولذلك يستحق اللاعبون التكريم اللائق.

تأكيد

القاسمي: لاعبو كلباء خير سفراء في الأضواء

أكد الشيخ سعيد القاسمي رئيس نادي الاتحاد عن عقد اجتماع خلال الأسبوع الجاري لتحديد استمرارية الجهاز الفني من عدمها، مشيراً إلى أن المدرب باترسيو بمثابة الأب للاعبي الفريق ونأمل في التوصل إلى قرارات حاسمة بشأن استمرارية الجهاز الفني والأجانب.

وقدم رئيس النادي شكره لكل من حضر المباراة النهائية والتي جمعتهم بالشعب، مشيدا في نفس الوقت بحضور محمد خلفان الرميثي رئيس الاتحاد والدكتور طارق الطاير رئيس رابطة المحترفين واحمد الفردان الأمين العام لمجلس الشارقة لتتويجهم ابطال الفريق بالدرع والميداليات الذهبية. وأكد القاسمي بأن فريقه يستحق اللقب والذي عملنا له منذ بداية الموسم مؤكداً أن لاعبي كلباء سيكونون خير سفراء للساحل الشرقي بدوري الأضواء والشهرة .

ونسعى لضم عدد من اللاعبين المواطنين لتدعيم صفوف الفريق إلى جانب التعاقد مع شركات راعية لمقابلة الصرف على دوري المحترفين والذي يحتاج إلى جهد ومال وتضحيات من قبل نجوم كلباء ونسعى لكسر قاعدة الصاعد هابط بتثبيت الفريق في الأضواء وتقديم أفضل العروض خلال مباريات الموسم المقبل والذي لن يكون سهلا على الإطلاق بوجود فرق محترفة وتسعى للفوز في كل مباراة تخوضها إلى جانب امتلاكها لإمكانات وخبرات كبيرة بدوري المحترفين.

قرار

«فرمان» فجراوي بهبوط حتا

لحق فريق حتا بنظيره دبا الحصن وهبط الفريقان إلى دوري المنسيين ليعاودوا الكرة من جديد خلال الموسم الماضي.

وجاء هبوط حتا والذي كان يكفيه الفوز فقط ب(فرمان) فجراوي وبرباعية بأقدام أجنبية بعد أن تقاسم كل من النيجيري نواه انوكاشي والأردني احمد هايل أهداف اللقاء.

وكما هو معروف فان إدارة النادي الحتاوي بقيادة ماجد البدواوي رئيس النادي قادرة على إعادة ترتيب الأمور شانها شأن إدارة دبا الحصن برئاسة محمد احمد بن يعروف والذي وعد بعودة سريعة لفرسان الحصن لموقعهم الطليعة مع الثمانية الكبار خلال الموسم المقبل.

تحليل ـ محمد الفضل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات