«الفيفا» بارك الخطوات ووافق على زيادة أعضاء الإدارة إلى 13

يوسف عبدالله: 3 قضايا على طاولة اتحاد الكرة

صورة

مسؤولو اتحاد الكرة مشغولون بثلاث قضايا رئيسية خلال الفترة الحالية تشغل الساحة الكروية وهي (علاقة اتحاد الكرة برابطة المحترفين، مصير بطولة خليجي 20، تعديل بعض اللوائح القانونية قبل عرضها على العمومية المقبلة ومستقبل أول كونجرس للاتحاد) للتعرف الى مزيد من التفاصيل عن تعامل اتحاد الكرة مع هذه القضايا الحيوية يقول يوسف عبدالله الأمين العام:

ان القضايا الثلاث المذكورة تعتبر من الأمور التي يسعى الاتحاد إلى التعامل معها بشكل جيد للارتقاء باللعبة سواء على صعيد المحترفين أو الهواة من خلال التعاون مع كافة الأطراف بما يحقق الأهداف المرجوة. رابطة المحترفينإذا تحدثنا عن العلاقة مع رابطة كرة الإمارات للمحترفين سنجد أن العلاقة قوية لأنها جزء من المنظومة الكروية للاتحاد والنقاش متواصل بيننا بشكل شبه يومي بما يحقق طموح الارتقاء بالنشاط، ونحن الآن على تواصل من اجل وضع آلية تنفيذ القرار الأخير للاتحاد الآسيوي باعتبار الرابطة تابعة للاتحاد.

وتعمل تحت منظومته ومن هنا فإننا نعمل الآن على إجراء بعض الإضافات الى النظام الأساسي بما يسمح بتعيين رئيس الرابطة نائبا لرئيس اتحاد الكرة واعتبار الجمعية العمومية للاتحاد التي يعقدها الاتحاد مرتين سنويا الممثل الوحيد لنشاط الكرة في الدولة.

وأضاف يوسف عبدالله الأمين العام قائلا: ان قرار الآسيوي ليس بدعة نتفرد بها آسيويا بل نظام عالمي قد يكون تأخر تطبيقه في بعض بلدان آسيا بحكم أن الاحتراف لا يزال حديثا ولكنه مطبق في بلدان العالم .

حيث تعتبر الرابطة تابعة للاتحاد ورئيسها نائبا لرئيس الاتحاد باستثناء أميركا التي يعين رئيس الرابطة عضوا في اتحاد الكرة هناك، وقد قمنا بمخاطبة الاتحاد الدولي لاستطلاع رأيه في تابعية الرابطة للاتحاد وجاء الرد متطابقا للتوجه الجديد سواء بشق اتباع الرابطة للاتحاد أو تعيين رئيسها نائبا للرئيس بل وزاد الفيفا في خطابه بإمكانية إضافة عضوين إلى مجلس إدارة الاتحاد ليصبح من 13 عضوا بدلا من 11 وهذا التوجه جارية دراسته لبحث إمكانية تطبيقه وفق تطلعات ورؤى اتحاد الكرة للمستقبل.

تعديل للوائح

فيما يتعلق بالشق القانوني الخاص بتعديل اللوائح يقول أمين عام اتحاد الكرة: اننا الآن بصدد إجراء تعديل على النظام الأساسي لإضافة مواد تتعلق بآلية تنفيذ قرار الاتحاد الآسيوي فيما يتعلق برابطة المحترفين.

كما قمنا بمخاطبة لجنتي الاستئناف والانضباط بطرح تصوراتهما للتعديل المقترح في لوائحهما بما يتواكب مع تطلعات المرحلة المقبلة وبناء على ما يرد منهما سنقوم بدعوة اللجنة القانونية للانعقاد من اجل دراسة هذه التعديلات وإقرارها بشكل مبدئي وعرضها على الأندية لإبداء أية ملاحظات ومن ثم تنظيم ورشة عمل مع الأندية لإجراء صياغة نهائية للتعديلات لترفع بعد ذلك إلى الجمعية العمومية للاعتماد.

ويشير يوسف عبدالله الى أن إجراء تعديل على اللوائح ليس بدعة إماراتية فهو نظام تعمل به كل الاتحادات بما فيها الدولية والقارية لان اللوائح تصدر لتنظيم العمل وتعديلها يأتي لإحداث مزيد من التطور والارتقاء بالمنظومة الكروية، ودائما التطبيقات تأتي بالعديد من الثغرات مما يتطلب إجراء تحديث للوائح والقوانين في نهاية كل موسم بما يخدم صالح اللعبة.

خليجي 20

تطرق يوسف عبدالله أمين عام اتحاد الكرة إلى القضية الثالثة والمتعلقة بخليجي 20 والتي تستأثر باهتمام كبير من الشارع الخليجي الذي يطالب أصحابه بضرورة إيضاح الصورة بالنسبة لإقامة البطولة في اليمن من عدمه وتحديد موعدها بعد أن اعترضت الاتحادات الخليجية على إقامتها في التوقيت المقترح من 22 نوفمبر إلى 4 ديسمبر من العام الجاري نظرا للتعارض مع مواعيد الاولمبياد الخليجي ونهائي كأس آسيا وآسياد الصين .

بقوله: إن تأجيل اجتماع أمناء سر الاتحادات الخليجية إلى شهر يونيو المقبل جاء بهدف تحقيق مزيد من الاتصالات عن استضافة اليمن للبطولة ومنح الجانب اليمني فرصة لعرض كامل استعداداته للاستضافة.

وقال ليس من اختصاص الأمانة العامة لدول مجلس التعاون إقامة البطولة في جهة ما أو تحديد موعدها أو سحب الاستضافة فهذا من حق المؤتمر العام لرؤساء الاتحادات الخليجية الذي سبق ان قرر أن تقام البطولة في اليمن .

والآن لا بد من دراسة الموقف بشكل كامل من ناحية المنشآت وجاهزية الجانب اليمني ونحن كلجنة ثلاثية مكونة من الإمارات والسعودية وعمان ذهبنا وشاهدنا حجم العمل على الطبيعة مرتين ورأينا في آخر زيارة أن معدل العمل يتراوح ما بين 40 إلى 60% ويبقى السؤال هل سيكون اليمن في استطاعته أن ينتهي من الأعمال المتبقية قبل ستة أشهر من موعد إقامة البطولة؟

ولماذا الستة أشهر؟ يقول يوسف عبدالله لان من حق الدولة البديلة أن تمنح مهلة 6 أشهر للاستعداد لتنظيم البطولة وفق اللائحة ولذلك نحن ننتظر تقريرا يمنيا يوضح الاستعداد النهائي للاستضافة قبل انعقاد أمناء السر لاجتماعهم وبناء عليه سيتم رفع تقرير نهائي لرؤساء الاتحادات.

وكشف يوسف عبدالله النقاب عن وجود مشاورات الآن بين الاتحادات الخليجية من اجل تأجيل البطولة ومنح الاتحاد اليمني بعضا من الوقت للانتهاء من منشآته وهناك مقترح إماراتي بموعدين بديلين الأول في شهر مايو المقبل والثاني مع بداية الموسم المقبل في سبتمبر وقال نحن ننتظر رد الأشقاء.

العوضي النمر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات