فتيل المنافسة يشتعل بين البارسا و «الملكي» في المرحلة السادسة والثلاثين اليوم

فتيل المنافسة يشتعل بين البارسا و «الملكي» في المرحلة السادسة والثلاثين اليوم

قد تكون المرحلة السادسة والثلاثون من الدوري الاسباني لكرة القدم محطة الحسم بالنسبة لبرشلونة المتصدر في مشواره للاحتفاظ باللقب عندما يستضيف اليوم الثلاثاء تينيريفي الثامن عشر الذي يصارع من اجل البقاء.

في المقابل، يتعين على ريال مدريد الثاني ووصيف البطل ان يتخطى احدى اصعب المحطات عندما يحل ضيفا على مايوركا الرابع غدا الاربعاء في ختام المرحلة. ولا يبدو برشلونة (90 نقطة) الذي يتقدم بفارق نقطة واحدة فقط على الفريق الملكي، بعد فقدانه لقب بطل مسابقة دوري ابطال اوروبا بخروجه من نصف النهائي على يد انتر ميلان الايطالي، قلقا في نهاية مشواره المحلي، علما بانه سيخوض اختبارا صعبا للغاية امام مضيفه اشبيلية الخامس قبل ان يستقبل بلد الوليد في المحطة الاخيرة لقطار الدوري.

ولن تقل أهمية مباراة مايوركا غدا الأربعاء ضمن منافسات الأسبوع 36 من مسابقة الدوري الأسباني لكرة القدم عن أن تكون مسألة حياة أو موت بالنسبة لفريق ريال مدريد. فإذا فشل النادي الملكي في تحقيق الفوز المهم على مايوركا، صاحب المركز الرابع بالدوري الأسباني الذي لم يخسر على ملعبه سوى مرتين فقط هذا الموسم، فبإمكانه إذا أن يودع حلمه بانتزاع لقب الدوري الأسباني من خصمه اللدود برشلونة.

ويتوقع أن يتوجه ريال مدريد إلى جزيرة بالما دي مايوركا لخوض مباراة الأربعاء وهو متخلف بفارق أربع نقاط عن برشلونة مما سيضعه في موقف عصيب وقتها. ومن المنتظر أن يوسع برشلونة المتصدر حاليا بفارق نقطة وحيدة أمام ريال مدريد فارق تقدمه على النادي الملكي إلى أربع نقاط بالتغلب على فريق القاع تينيريفي على ملعب كامب نو اليوم الثلاثاء.

وأصبح عملاقا الكرة الأسبانية على بعد خطوات قليلة من تحطيم أرقامهما الشخصية في رصيد النقاط بموسم واحد حيث جمع برشلونة حتى الآن 90 نقطة مقابل 89 نقطة لريال مدريد.

ويبدو أن جماهير برشلونة تتفق مع رئيس ناديها في الرأي. فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة موندو ديبورتيفو الكتالونية بموقعها على الإنترنت امس الاثنين أن 58 بالمئة من قراء الصحيفة مقتنعون باحتفاظ برشلونة باللقب. بينما يتوقع 73 بالمئة من قراء صحيفة سبورت اليومية المنافسة، أو على الأقل يريدون، عدم فوز ريال مدريد في مايوركا.

ويبدو من المؤكد أن يواصل المدرب جوسيب جوارديولا اعتماده على المهاجم الشاب بويان كركيتش الذي سجل هدفا لبرشلونة أمام فياريال مع ترك المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش على مقاعد البدلاء من جديد.

ويشارك صانع الألعاب تشافي، الذي اختير أفضل لاعب في مباراة فياريال، أمام تينيريفي غدا رغم إصابته بتهتك عضلي في بطن ساقه اليسرى.

من جانبه حقق ريال مدريد فوزا صعبا آخر يوم الأحد عندما تغلب 3/2 على ضيفه أوساسونا بهدف في الدقيقة الأخيرة يحمل توقيع النجم كريستيانو رونالدو. وقال مانويل بيليجريني مدرب ريال مدريد بعد المباراة : علينا أن نواصل انتصاراتنا وحسب وأن ننتظر أن يهدر برشلونة أي نقاط. ويغيب الظهير الأيسر مارسيلو عن صفوف ريال مدريد في مباراة الأربعاء للإيقاف بعدما سجل أول هدف برأسه في مشواره الرياضي أمام أوساسونا.

وفي قراءة دقيقة لنتائج الفريقين ومقارنة بسيطة بين ادائهما، يمكن التوصل الى استنتاج وحيد هو ان مشوار برشلونة سيكون اسهل من منافسه لانه يملك الاسلحة اللازمة لقلب نتيجة اي مباراة لمصلحته من خلال انتصارات سهلة في معظمها.

وعلى الطرف الاخر، يسيطر تفاؤل لدى المسؤولين عن فريق العاصمة بان يحقق فريقهم الفوز في مبارياته الثلاث الاخيرة، لكن الارقام والنتائج السابقة تشير الى انه لو استطاع ذلك فسيكون بشق الانفس رغم الاسماء الطنانة التي كلفت مئات الملايين، خلافا لما هي عليه حال الفريق الكاتالوني.

يشار الى ان برشلونة هزم تينيريفي في عقر داره ذهابا 5-صفر، فيما فاز ريال مدريد على ارضه على مايوركا 2-صفر، وهما تبادلا الفوز في الموسم الماضي ذهابا في مايوركا 3-صفر لريال مدريد، وايابا في مدريد 3-1 لمايوركا.

وتكتسي المباراة الاولى اهمية كبيرة بالنسبة الى تينيريفي (35 نقطة) الذي قد يتأكد هبوطه الى الدرجة الثانية كما هي الحال بالنسبة الى خيريز الاخير (30 نقطة) الذي يحل ضيفا على فالنسيا الثالث، وبلد الوليد قبل الاخير (33) الذي يلعب في ضيافة اتلتيكو مدريد متوسط لائحة الترتيب (43).

وسيكون الصراع على اشده بين فرق المؤخرة الثلاثة من جهة وملقة (35 نقطة) وراسينغ سانتاندر (36) وسرقسطة (37) من جهة ثانية في الامتار الاخيرة في محاولة لتفادي الهبوط الى الدرجة الادنى.

ويلعب ملقة على ارض اتلتيك بلباو، وراسينغ سانتاندر مع ضيفه اشبيلية الساعي بدوره الى اقتناص المركز الرابع المؤهل الى دوري ابطال اوروبا، وسرقسطة مع ضيفه اسبانيول.

ويلعب اليوم ايضا خيتافي مع سبورتينغ خيخون، والميريا مع فياريال، وغدا اوساسونا مع ديبورتيفو لا كورونيا، وتبدو اطراف المباريات الثلاث بعيدة حاليا عن الخطر على الاقل في هذه المرحلة. (وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات