الأهلي تراجع مستواه فخسر اللقاء

الجزيرة يؤكد حقه في «الحلم»

صورة

أبقى الجزيرة على كل الاحتمالات بفوزه على الاهلي باربعة اهداف لهدفين في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أول من أمس على استاد راشد بالنادي الأهلي، وذلك ضمن منافسات الجولة العشرين لبطولة دوري اتصالات للاندية المحترفة.

وحافظ الجزيرة على فارق الخمس نقاط التي تفصله عن الوحدة متصدر الترتيب، قبل جولتين من نهاية بطولة الأندية المحترفة في نسختها الثانية، بيد أن مصير الجزيرة وتحقيق أحلامه بيد فريقي الشارقة والنصر لتعطيل الوحدة، وفسح المجال امام الجزيرة للانقضاض على الصدارة ومعانقة اللقب، إلا أن الشارع الرياضي بما فيه الجزيرة يدرك أن الأمر وإن لم يكن مستحيلا إلا أنه صعب الحدوث في ظل الشخصية القوية التي ظهر عليها الوحدة هذا الموسم، فجعلته المرشح الأول للظفر باللقب وتمثيل الكرة الإماراتية في كأس العالم للاندية.

من جانبه لم يظهر فريق الأهلي بالمستوى الفني المقنع، وبدا ملاحظا التراجع الفني للفريق قياسا بالمباريات القوية التي خاضها مؤخرا ومنذ تولي المدرب التونسي نورالدين العبيدي المهمة، وبالتالي بقي رصيد الفريق عند 25 نقطة في ظل سعيه للمنافسة مع الشارقة للحصول على المركز الخامس على سلم الترتيب.

وأرجع مدرب الأهلي خسارة فريقه إلى حالة الإرهاق التي عانى منها اللاعبون بسبب ضغط المباريات في الدوري والبطولة الآسيوية وقال: هذا الأمر لا يمنع من أن الجزيرة قدم مباراية طيبة واستحق الفوز لكن سيناريو المباراة يؤكد أن الأهلي كان قادرا على العودة في الشوط الثاني بعد أن تأخرنا بهدفين ولكن الفريق قلص الفارق بهدف أول وسنحت لنا فرصة التعديل من خطأ في مكان جيد لكن الكرة ضاعت وارتدت ليسجل المنافس الهدف الثالث في توقيت صعب قتل المباراة وتسبب في التغيير الجذري في اللقاء، وأضاف: بصفة عامة هذا هو حال كرة القدم والمهم أن نستفيد من الخسارة في المستقبل.

واستطرد قائلا: الشوط الثاني قدمنا أداء أفضل بشكل عام ونجحنا في فرض أسلوبنا لكن كما ذكرت الهدف الثالث غير مسار المباراة وسبب نوعا من الإحباط للاعبين وبعثر أوراقنا وحسابتنا في اللقاء، بعد أن كنا قد أجرينا بعض التعديلات الهجومية التي أثمرت عن هدف وشكلنا خطورة على المرمى الجزراوي، وفي النهاية نقول بروح رياضية مبروك للجزيرة.

ورفض العبيدي تحميل خط الدفاع مسؤولية الخسارة أو حارس المرمى وقال: أقول دائما إن أي هدف يهز شباك الفريق يعد مسؤولية مشتركة للجميع دون النظر عن خط واحد أو لاعب بعينه المسؤولية مشتركة والكل يتحمل جزءا منها.

وأشار العبيدي إلى أن الأهلي سيركز في مباراتيه القادمتين أمام الشباب والظفرة على تقديم صورة طيبة تليق بحامل اللقب لننهي الموسم بشكل جيد. وفسر العبيدي ظاهرة غزارة الأهداف في نهاية الموسم بأن الفرق كلها باتت تلعب بأوراق مكشوفة، وقال: لا مجال للحذر أو الحسابات فالكل في وضع صعب سواء في القمة أو القاع ولابد من المغامرة وهذا ماحدث.

سبيت خاطر: الأمل قائم.. وأتمنى استمرار براغامدرب «العنكبوت

: حققنا الانتصار على الفرق الكبيرة واهدرنا الفوز في مباريات سهلة تمسك سبيت خاطر لاعب فريق الجزيرة بالامل الضئيل لفريقه في إمكانية الفوز بلقب دوري اتصالات للأندية المحترفة مع بقاء جولتين على انتهاء المسابقة، ومازالت الصدارة للوحدة بفارق خمس نقاط عن «العنكبوت».

وعلق سبيت على ذلك بالقول: حققنا فوزا مهما على الأهلي، أبقى على حظوظنا في إمكانية الفوز بلقب الدوري وأنا أتكلم عن واقع كرة القدم، ومنطقها، ولذا ففريقنا مازال في المنافسة، ونأمل أن يحالفنا التوفيق وأن يتعثر الوحدة في مباراتيه المقبلتين.

وتابع: إذا نظرنا حسابيا فالدوري لم ينته بعد، وسنلعب حتى آخر مباراة لنا في بطولة الدوري، وكل شيء متوقع في كرة القدم، فلا يمكن لاحد أن يجزم حتى الآن أن الدوري حسم، وهنا ساضرب مثالا بفوز فريق الإمارات بلقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

حيث كان الفريق مستبعدا عن ترشيحات الفوز باللقب، ولكن بمنطق الكرة نجح الإمارات في الظفر بالكأس. ولم يخف سبيت خاطر أمنياته في بقاء مدرب الفريق البرازيلي براغا لموسم آخر، مشيدا بقدرات المدرب خلال قيادته الفنية للجزيرة.

ومن جانبه عبر مدرب الجزيرة براغا عن سعادته بالفوز الكبير الذي حققه الفريق على الأهلي وحافظ على حظوظه في المنافسة على لقب بطل الدوري قبل جولتين من نهاية الموسم، ولم يخف براغا شعوره بالاحباط لأن المنافس واصل انتصاراته لكنه رفض التعليق على فوز الوحدة على بني ياس بهدفين مقابل هدف، وقال براغا في المؤتمر الصحافي عقب نهاية المباراة:

كل ما يهمني هو فريقي وقد حضرنا إلى دبي ونحن نعلم أن المهمة لن تكون سهلة لأن الأهلي عاد بقوة في الفترة الأخيرة وتحسنت عروضه وأدى مباريات جيدة ولديه لاعبون جيدون خصوصا ثنائي الهجوم. وأردف قائلا: النتيجة عادلة ومنطقية وقد سجلنا في التوقيت المناسب والأجمل أننا سجلنا من كرتين ثابتين وقد تدربنا على ذلك ومن الجيد أن نترجم ما تدربنا عليه إلى أهداف، وأرى أن الأهلي قدم مباراة طيبة رغم الخسارة.

واستطرد مضيفا: الدوافع كانت لدى الجزيرة أفضل من الأهلي لأن الجزيرة ينافس على اللقب ولديه أمل عكس الأهلي الذي يلعب وهو في وضع مريح بعيدا عن المنافسة على القمة أو القاع مما انعكس على أداء الفريقين في المباراة.

واعترف براغا بصعوبة المنافسة بعد فوز الوحدة على بني ياس وقال: الدوري يقترب من محطة الختام وما يزيد الوضع صعوبة واعترف أننا وضعنا أنفسنا في هذا الوضع الصعب بالتفريط في نقاط ثمينة في توقيت صعب في الوقت الذي كان فيه الوحدة يحصد العلامة الكاملة في المباريات المهمة.

وعن تراجع الجزيرة في الأمتار الأخيرة في المواسم الخمس الأخيرة قال براغا: سأتحدث عن الجزيرة في هذا الموسم لأن الأمر لا يعنيني في المواسم الماضية، واعتقد أن النتائج كانت جيدة لو نظرنا إلى النتائج لوجدنا الفريق حقق الفوز مرتين على العين والأهلي والنصر والشباب وكلها فرق كبيرة وتبادل الفوز مع الوحدة، لكن في المقابل اهدرنا فرص الفوز في مباريات سهلة.

واعترف براغا بأنه عانى من حالة احباط رغم الفوز في آخر مباراتين وقال: أتعايش مع الوضع بكل جوراحي وحواسي وأعيش مع الوضع الراهن وأفكر في المنافس وهو أمر طبيعي.

ونفى براغا نيته للرحيل عن الجزيرة في الموسم المقبل وقال: لدي عقد مع النادي يمتد لنهاية الموسم المقبل وأنا سعيد بعملي في الجزيرة وأشعر بارتياح كبير هنا وأقوم بواجبي على الوجه الأكمل وعائلتي تزورني على فترات في أبوظبي وعليّ احترام واجب تعاقدي مع النادي، وأرى أنه ليس هناك مجال للحديث عن هذا الأمر حاليا.

حمدون: الأهلي لم يظهر بالمستوى القوي

اعترف محمد أحمد حمدون مدير فريق الأهلي أن فريقه لم يظهر بالمستوى الفني القوي في المباراة، وأرجع حمدون هذا التراجع في اداء الفريق إلى الاجهاد الذي حل باللاعبين جراء ضغط المباريات في الاونة الاخيرة متنوعة بين بطولة الدوري ودوري أبطال آسيا.

مضيفا: من المتوقع أن يحدث تراجع في الأداء الفني بعيد المباريات القوية التي قدمها الفريق في مبارياته الأخيرة، كما أن التنقل والمشاركة في المباريات ضمن مسابقة الدوري والبطولة الآسيوية لعب دورا في إجهاد اللاعبين. وأشار مدير فريق الأهلي أن الفريق يتطلع في مباراتيه المقبلتين إلى تحقيق الفوز في ظل الرغبة لإنهاء الموسم بصورة إيجابية للفريق.

مبخوت: سنلعب حتى آخر دقيقة

قال مبخوت مهاجم الجزيرة: كل شيء وارد في كرة القدم، ونحن نؤمن بأن الأمل مازال قائما وإن كان ضئيلا، لكننا سنلعب من أجل الأمل ولو لآخر دقيقة من آخر مباراة لنا في الدوري.

وأثنى علي مبخوت المهاجم الشاب في فريق الجزيرة وصاحب الهدف الرابع لفريقه على أداء لاعبي الجزيرة في المباراة ورغبتهم على تحقيق الانتصار والإبقاء على أمل المنافسة، وعن صعوبة تحقيق الفوز في البطولة في ظل الانتصارات التي يحققها الوحدة والحفاظ على فارق الخمس نقاط مع بقاء جولتين لانتهاء المسابقة.

عمر جمعة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات