الوصل يسعى إلى استثمار إنجازه الخليجي في عجمان

الوصل يسعى إلى استثمار إنجازه الخليجي في عجمان

يسعى فريق الوصل الأول لكرة القدم إلى استثمار فوزه التاريخي بلقب (خليجي25) في ملعب مستضيفه عجمان حيث يلتقي الفريقان في السابعة وخمس وثلاثين دقيقة من مساء اليوم ضمن الجولة 20 لبطولة دوري المحترفين.

ويأتي سعي الامبراطور الوصلاوي إلى استثمار انجازه الخليجي في مباراة اليوم، بعد أيام قلائل من معانقته لقب (خليجي25) بكل جدارة واستحقاقا، بعد التعادل على ملعبه بزعبيل مع ضيفه قطر القطري بنتيجة 1/1.

وقبل مباراة اليوم، يتواجد فهود زعبيل في المركز السابع للائحة الترتيب العام لفرق البطولة برصيد 25 نقطة، في ما يتذيل البرتقالي اللائحة بـ 5 نقاط. ويفتقد الامبراطور إلى خدمات محترفه المدافع العماني محمد الشيبة بسبب الإصابة في التدريبات التي سبقت نهائي (خليجي25).

أوراق غيماريش

ويملك البرازيلي الكسندر غيماريش مدرب الوصل أوراقا جاهزة عدة لسد الفراغ الذي سيتركه الشيبة في لقاء الوصل أمام عجمان.

ويتوقع أن يعمد غيماريش إلى اللعب بالتشكيلة الأساسية لفريقه الأصفر أمام عجمان في سعي واضح لاقتناص النقاط الثلاث لتعزيز جهود الوصل في احتلال مركز متقدم.

وبعد التمتع براحة لمدة يومين اثر خوضه نهائي (خليجي 25) في معقله بزعبيل أمام ضيفه قطر القطري الثلاثاء الماضي، عاد أبطال الخليج فريق الوصل إلى التدريبات مساء أول من أمس استعداداً لمباراته مع مستضيفه عجمان.

معنويات البطل

وخاض نجوم الامبراطور الأصفر تدريباتهم بمعنويات البطل المتوج، حيث الإصرار على الاستفادة من الدفعة المعنوية الكبيرة جدا المتأتية من تحقيق الفوز باللقب الخليجي لأول مرة في تاريخ مشاركات الفهود في البطولة.

ونقل تلك الحالة من التألق والإبداع من دائرة البطولة الخليجية إلى ملاعب دوري المحترفين أملاً بتحقيق الظفر بموقع متقدم يتناسب وكون الوصل بات ينظر إليه على انه امبراطور أندية الخليج العربي.

المراحل الحاسمة

ورغم أن بطولة دوري المحترفين بلغت مراحلها الثلاثة الحاسمة وفي ظل خروجه من دائرة المنافسة على درعها، إلا أن فريق الوصل مازال متمسكا بأمل بلوغ مركز مميز من خلال الاستحواذ على نقاط مبارياته الثلاث المتبقية له في المسابقة أمام فرق عجمان والإمارات والجزيرة في 2 و7 و14 الجاري، ولتكن بداية امبراطور الخليج بمحطة عجمان اليوم!

ولاشك في أن غاية الوصل من احتلال مركز متقدم في لائحة الترتيب العام لفرق بطولة الدوري العام، تتلخص في توسيع رقعة أحلامه في المشاركة ببطولة خارجية في الموسم المقبل.

ويعلم أبطال الخليج العربي أن احتلال مركز متقدم في ختام الدوري، غاية لا يمكن أن تتحقق من دون جهد كبير يماثل الجهد الذي بذلوه في مبارياتهم بالبطولة الخليجية.

عدم سهولة

وما يؤكد عدم سهولة المهمة الوصلاوية، هو أن الفرق الثلاثة ستواجه الفهود وأمام كل منها غاية وهدف وطموح يتوجب تحقيقه، فعجمان يتطلع إلى الحفاظ على صورته في المشاهد الأخيرة من مشواره في دوري المحترفين قبل رجوعه إلى دوري الأولى، وليكن ذلك الظهور في حضرة الامبراطور الخليجي.

في ما الإمارات يسعى إلى الإمساك بخيط البقاء مع المحترفين عبر جمع النقاط، ولتكن البداية من بوابة أبطال الخليج، فيما يبدو الجزيرة هو الآخر بأمس الحاجة للفوز على الوصل، خصوصا في حالة بقاء أمله في الفوز بالدرع حتى الجولة الأخيرة للدوري حيث لقاؤه مع أبطال الخليج.

ومن هذه (الحسبة)، يتحرك القطار الوصلاوي نحو غايته المتمثلة بجمع النقاط التسع، أو على الأقل، عدم فقدان معظم نقاط المباريات الثلاث!

علي شدهان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات