المطالبة بمشاركة 22 لاعباً بدلاً من 18

الحداد: مونتياغو أهم محطات إعداد الأبيض «94»

طالبت بعثة منتخبنا الوطني للناشئين مواليد 94 بمشاركة 22 لاعباً في دورة مونتياغو، بدلا من 18 جاء ذلك خلال الاجتماع الفني الذي عقد ظهر اول من أمس الثلاثاء بحضور الفرنسي ميشيل مدير الدورة وممثلي الفرق المشاركة.

وتنتظر بعثة منتخبنا رداً من اللجنة المنظمة حول مشاركة 22 لاعباً خاصة وأن لوائح البطولة تسمح فقط بمشاركة 18 لاعباً.

وتعليقاً على هذا الموضوع قال الفرنسي ميشيل مدير الدورة: إن اللجنة المنظمة ستنظر في طلب بعثة منتخب الإمارات وسيتم محاولة إشراك 22 لاعباً في المرحلة الثانية من الدورة وهي مرحلة تحديد المراكز.

ومن ناحية أخرى أكد عبدالرحمن الحداد عضو لجنة الشؤون الفنية والتطوير في اتحاد الإمارات لكرة القدم رئيس البعثة، أن الهدف من المشاركة في هذه الدورة .

تأتي ضمن استعدادات المنتخب لخوض نهائيات كأس آسيا ورفع معدل درجات الجاهزية لجميع اللاعبين من خلال لعب مباريات دولية ودية مع منتخبات قوية مثل البرتغال وفرنسا.

وعن استعدادات الأبيض للمشاركة في دورة مونتياغو قال الحداد: الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الوطني بدر صالح قام بجهد كبير خلال الفترة الماضية من إقامة المعسكرات الداخلية والخارجية ولعب العديد من المباريات الودية.

وأضاف إلى أن دورة مونتياغو تعد من أهم محطات تحضير الأبيض لنهائيات كأس آسيا، مؤكداً أن الجهاز الفني للمنتخب لا ينظر إلى تحقيق النتائج بقدر ما ينظر إلى المستوى الفني للمنتخب والوقوف على نقاط الضعف وتصحيحها، بالإضافة إلى تعزيز نقاط القوة.

ورداً على سؤال حول سر اهتمام اتحاد الكرة بالمنتخبات السنية والمستقبل الذي ينتظرها وتنظيم المعسكرات التي تشهدها الفترة المنقضية والحالية، أكد الحداد أن الاهتمام بالمراحل السنية من المهام الرئيسة لاتحاد الكرة على اعتبار أنها الطريق الوحيد لبناء مستقبل الكرة الإماراتية وتكوين منتخب أول على مستوى الطموحات .

وأضاف: يأتي الاهتمام بالمنتخبات السنية من منطلق حرص الاتحاد على تهيئة أجواء مثالية لإعداد وتطوير المواهب الكروية التي تضمها منتخباتنا السنية من أجل المحافظة عليها وترسيخ مفاهيم الاحتراف على نحو جيد يقود إلى تحقيق الأهداف المنشودة.

فرنسا ـ عبدالله المقبالي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات