على خلفية أزمة مصطفى كريم مع السيلية القطري

إجراءات جديدة على تسجيل اللاعبين الأجانب

صورة

فرض اتحاد الكرة إجراءات جديدة على تسجيل اللاعبين الأجانب لأنديتنا من خلال طلب بيان بمشاركة اللاعبين في المباريات الرسمية من عدمه بنفس الموسم المنتقلين إليه لأنديتنا، وذلك من الاتحاد المعني بإرسال بطاقة الانتقال الدولية، ليسبق اتحادنا الكروي كافة الاتحادات العربية والخليجية في هذا الطلب، الذي يعتبر إجراء احترازياً على خلفية أزمة اللاعب العراقي مصطفى كريم مع نادي السيلية القطري بعد تم اكتشاف أنه لعب لثلاثة أندية من ثلاث دول خلال الموسم الحالي وهي (الإسماعيلي المصري، الشارقة، السيلية) مما جعل مشاركته مع ناديه القطري باطلة وفق لائحة القيد بالاتحاد الدولي، وأصبح معرضا للإيقاف وتغريمه مالياً.

أشار يوسف عبدالله أمين عام اتحاد الكرة إلى أن هذا الإجراء الجديد في تسجيل اللاعبين يأتي احترازيا حتى لا يقع احد من أنديتنا في المحظور بمشاركته لاعب غير مسموح له باللعب وفق لوائح الفيفا، خاصة من لاعبي أميركا الجنوبية وغير المعروفة مسيرتهم في الملاعب لأنديتنا الذي يشاركون، وبالتالي يمكن أن نجنب أنديتنا الوقوع في مثل هذا المطب، وبالتالي تستفيد الأندية التي تطلب شهادة انتقال لأحد اللاعبين من اتحادنا بإرسال هذا البيان لها.

الشهادة قانونية

أكد يوسف عبدالله أمين عام اتحاد الكرة انه لم يتلق حتى أمس أي مخاطبات من الاتحاد القطري للاستفسار عن مدى قانونية الشهادة الدولية التي تم إرسالها والخاصة بلاعب الشارقة مصطفى كريم المعار إلى السيلية، وعن قانونية هذه الشهادة يقول أمين عام اتحاد الكرة ان إرسال شهادة الانتقال الدولية الخاصة باللاعب تعتبر قانونية تماما وفق الإجراءات المتبعة باتحاداتنا العربية والخليجية ولا يوجد أي خطأ بها، وهناك نقطة مهمة تتعلق بقضية اللاعب كريم، وهي أن اللاعب يحق له أن ينتقل إلى ثلاثة أندية خلال الموسم الواحد، ولكن تظل قضية اللعب في المباريات هي الأمر الفيصل لأنه في هذه الحالة لا يحق له اللعب مع ناديه الجديد وفق اللوائح الدولية خلال الموسم نفسه.

من حقه القيد وليس اللعب

وعاد أمين عام اتحاد الكرة ليقول ان اللاعب من حقه اللعب للفريق القطري أو أي ناد منتقل إليه في مثل هذه الظروف في حالتين الأولى: هي أن يكون لعبه مع أول ناد له كان في الموسم الماضي وفق مواعيد الدوري في البلد الذي شارك فيه، والثانية أن يشارك مع الفريق الجديد في بداية موسم ومرحلة قيد جديدة هنا تلغى المشاركة الأولى بمعنى آخر أن اللاعب لعب في نادي (أ) في الموسم الحالي الذي ينتهي في شهر ابريل وجاء إلى دولة أخرى وانضم إلى فريق (ب) يبدأ موسمه في الشهر نفسه يعتبر قيده جديدا ولا تحتسب فترة اللعب الأولى.

الإطلاع على اللوائح

وقال يوسف عبدالله ان تحديد مسؤولية اللعب لأكثر من مكان يعود إلى اللاعب نفسه لأنه الأدرى بالواقع، ويليه النادي المتعاقد معه لأنه يفترض أن يقوم بالتحري عن لاعبه وأماكن لعبه، ولكن يبدو أن هذه الأطراف ليست مطلعة بشكل جيد على اللوائح ومثل هذه المواقف تعتبر دروسا على الجميع الاستفادة منها، وأنا واثق كل الثقة أن النوايا حسنة لدى السيلية أو الشارقة التي تربطهما علاقات متميزة، ونأمل أن يحل الموضوع بالتراضي بينهما توثيقا لهذه العلاقة القوية.

تسمية المسابقات في الملاعب الكروية

أشار الدكتور طارق الطاير رئيس رابطة دوري المحترفين أن الموسم المقبل سوف يشهد وضع لوحات تعريفية داخل الملاعب المختلفة باسم المسابقة التي تقام منافساتها في اليوم نفسه كنوع من التعريف باسم المسابقة للجماهير التي تحضر المباراة أو المتابعين من خلال شاشات التلفزيون، يأتي هذا الإجراء التعريفي الترويجي لتعدد المسابقات خلال الموسم مثل إقامة منافسات كأس اتصالات أو كأس رئيس الدولة أو بطولة الدوري. قال رئيس رابطة دوري المحترفين أن الترويج الجيد لمثل هذه المسابقات يساعد الجماهير على حسن المتابعة ويروج لمسابقاتنا إعلاميا من خلال البث التلفزيوني أو الحضور الجماهيري داخل الملعب.

العوضي النمر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات