انطلاق دورة الألعاب الشتوية الأولمبية 2010 في فانكوفر

انطلاق دورة الألعاب الشتوية الأولمبية 2010 في فانكوفر

صورة

ألقت المأساة بظلالها على افتتاح دورة الألعاب الشتوية الأولمبية للعام 2010 في فانكوفر بوفاة بطل الزحافات الجورجي نودار كوماريتاشفيلي الجمعة خلال التدريب قبل ساعات قليلة من الافتتاح الرسمي الذي جاء بديعاً ومليئاً باللوحات الملونة التي تروي تنوع كندا الثقافي وكبر مساحتها. وأعلن الألماني توماس باخ عضو اللجنة الأولمبية الدولية ان الرياضي الجورجي (21 عاماً) لقي حتفه جراء اصطدامه بعمود معدني بعد خروجه عن المضمار الذي يعتبر الأسرع في العالم، وهو يسير بسرعة 140 كلم/ساعة تقريباً.

وأوضح باخ ان كوماريتاشفيلي خرج عن المضمار في الحصة التدريبية الثانية على مضمار ويستلر الأولمبي عند المنعطف الأخير وهو يسير بسرعة تصل إلى 140 كلم/ساعة فاصطدم بعمود معدني وفقد الوعي على الفور بعد ان غطت الدماء وجهه وحاول المسعفون دون جدوى إنعاشه. ووصف رئيس اللجنة الأولمبية الدولية البلجيكي جاك روغ الحادثة ب«المأساة» التي لفت الألعاب الأولمبية الشتوية في فانكوفر بالحزن في يوم الافتتاح.

وقد وقعت عدة حوادث في الحصص التدريبية السابقة كان أبرزها للرومانية فيوليتا ستراماتورارو التي أدخلت المستشفى لعدة ساعات الخميس بعد ان اصطدمت عدة مرات بالحائط. وبالعودة إلى الحفل الرسمي للألعاب، فقد افتتحته الحاكمة العامة لكندا ميكائيل جان التي قالت أمام حشد ضم حوالي ستين ألف شخص في ستاد «بي سي بليس»، «أعلن افتتاح ألعاب فانكوفر في الدورة الحادية والعشرين لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية».

وأشاد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روغ في كلمة الافتتاح بكل الكنديين، ودعا كل الرياضيين إلى تحمل مسؤولياتهم. وقال روغ «نعود إلى كندا للمرة الثالثة في تاريخ الألعاب الأولمبية. بعد مونتريال وكالغاري، انه دور الساحل الغربي بمراكزه الرياضية، استضافة رياضيي العالم». وعبر عن شكره لكندا «لوفائها للمثل الأولمبية». وأضاف بعد ان بدا متأثراً بحادثة وفاة الرياضي الجورجي «انه يوم حزين جداً، لأن اللجنة الأولمبية في حداد شديد.

لقد كان نودار يحلم بالمشاركة في الألعاب الأولمبية وبذل جهوداً شاقة في التمارين، ثم تعرض لهذا الحادث الرهيب. لا أستطيع ان أعبر بكلمات عما يدور في قلوبنا». وسار الوفد الجورجي خلال طابور العرض وقد ارتدوا شارات سوداء ولدى دخوله وقف له الجمهور الذي احتشد في الملعب احتراماً.

ويشارك في الألعاب الأولمبية 82 دولة ممثلة ب2762 رياضياً ورياضية وكلاهما رقم قياسي، وسيغطي أحداثها حوالي 10 آلاف صحافي، كما ينتظر توافد نحو نصف مليون زائر لمتابعة المنافسات. وتتضمن هذه الألعاب 15 رياضة توزع خلالها 85 ميدالية ذهبية منها 45 للرجال و38 للسيدات واثنتان مختلطتان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات