EMTC

مدرب الريان ترك فريقه بين الشوطين خاسراً بالثلاثة ورحل

مدرب الريان ترك فريقه بين الشوطين خاسراً بالثلاثة ورحل

تركت الجماهير القطرية الصراع المثير والساخن بين الغرافة والسد على صدارة الدوري أول أمس في ختام الأسبوع السابع عشر، وتفرغت لمتابعة الحادث المثير غير المسبوق في الملاعب القطرية والدوري القطري والذي تمثل في رفض البرازيلي باولو اوتوري مدرب الريان النزول إلى ارض الملعب مع بداية الشوط الثاني لمباراة فريقه مع الغرافة وترك فريقه في ظروف صعبة وغير عادية بسبب دخول علي النعيمي نائب رئيس النادي إلى غرفة ملابس فريقه.

والحديث مع اللاعبين حول ضرورة مضاعفة جهودهم في الشوط الثاني وتقديم أداء أفضل يليق باسم ناديهم بعد الأداء المتواضع في الشوط الأول والذي شهد تفوقا تاما للغرافة الذي سجل 3 أهداف بعثرت كل أوراق الريان وأربكت حساباته وحسابات مدربه والذي يبدو انه فضل الهروب قبل ان تتحول النتيجة إلى فضيحة ونتيجة قاسية في الشوط الثاني بسبب السيطرة والتفوق التام للغرافة من جميع النواحي واختفاء الريان ولاعبيه في ظروف غامضة.

ووصلت الواقعة غير المسبوقة في تاريخ الدوري القطري إلى قمة الإثارة بسبب التضارب حول الأسباب التي أدت إلى غياب المدرب وهروبه من النزول إلى ارض الملعب، فقد أكد مسؤولو الريان وإداريوه مع نهاية الشوط الثاني والمباراة أن اوتوري مريض وانه لم يستطع النزول إلى ارض الملعب بسبب حالته المرضية حيث كان يعاني من وعكة صحية ألمت به منذ 3 أيام. وكاد الجميع ان يصدق رواية وتصريحات مسؤولي الريان لولا ان مدربهم فاجأ الجميع بالحضور إلى المؤتمر الصحافي الذي يعقد عقب كل مباراة وكشف الأسباب الحقيقية التي أدت إلى عدم نزوله إلى ارض الملعب.

وقال اوتوري إن دخول علي النعيمي إلى غرفة الملابس وتحدثه مع اللاعبين كان السبب الرئيسي في رفضه النزول إلى ارض الملعب، وانه كمدرب محترف منذ 35 عاما يعرف كيف يسيطر على فريقه من جميع النواحي وسواء داخل الملعب أو خارجه. واكد ان الوقت لم يكن مناسبا من جانب علي النعيمي كي يتحدث مع اللاعبين، كما ان علي النعيمي ليس الشخص المناسب للحديث مع اللاعبين، في إشارة واضحة إلى الخلاف الحاد بينه وبين النعيمي الذي كان يرفض بشدة عودته إلى قيادة وتدريب الريان خلفاً لمواطنه باكيتا.

وتوجه اوتوري عقب كلمته المقتضبة في المؤتمر الصحافي إلى غرفة ملابس فريقه، وصافح لاعبيه لاعباً لاعباً، وتمنى لهم التوفيق في إشارة ربما إلى أنها المرة الأخيرة لهم معه وانه ربما يغادر الريان والدوحة. وقالت مصادر ريانية ان اوتوري تلقى عرضين أحدهما نيجيري والآخر ايفواري لقيادة منتخبيهما في كأس العالم 2010، وأن اوتوري يريد التدريب في كأس العالم.

وبعيدا عن الأحداث المثيرة التي جذبت اهتمام الجميع بسبب هروب مدرب الريان وتركه لفريقه في الشوط الثاني، وعودة إلى المباريات الأخيرة بالأسبوع السابع عشر للدوري أول أمس، فقد استطاع الغرافة انتزاع الصدارة للمرة الأولى بفوزه على الريان 3-0

الدوحة ـ بلال قناوي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات