حامل لقب 2008 مصمم على انتزاعه من جوكوفيتش

آندي يتطلع لاستعادة كأس بطولة دبي للتنس

صورة

لم تكن خسارة لقب بطولة دبي للتنس أمراً سهلاً بالنسبة لنجم التنس الأميركي آندي روديك، وهو لقب انتزعه بجدارة من خصمه الإسباني فيليسيانو لوبيز في بطولة 2008، إلا أن روديك يبدو مصمماً هذا العام على استعادته وإعادة إحياء لحظات النصر التي عاشها في دبي منذ سنتين. وتنطلق بطولة دبي باركليز للتنس في 14 الجاري.

على الرغم من الأداء المتميز الذي ظهر به روديك -27 عاماً- الموسم الماضي إلا أنه أخفق في الدفاع عن لقبه في بطولة دبي، ولم يحالفه الحظ أيضاً في نهائي بطولة ويمبلدون 2009 رغم خوضه واحدة من أكثر مباريات الغراند سلام إثارة وقوة في مواجهة روجيه فيدرر؛ ولم يتمكن الأخير من الفوز عليه إلا بشق الأنفس. وفي الدور الثالث لتصفيات بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لم يوفق روديك في تخطي جون إسنر رغم المباراة الملحمية التي قدمها وخسرها في مجموعتها الخامسة 6-7.

وتكرر الأمر في دورة بكين حيث هُزم في دورها الأول على يد المصنف 143 كوبوت لوكاز. وانسحب من بطولة شنغهاي من المجموعة الأولى أمام ستانسيلاس واورينكا. لكنه تمكن من الفوز بلقب بطولة ممفيس واحتل المركز الثاني في بطولتي الدوحة وواشنطن، وأنهى موسمه الماضي باكراً بسبب الإصابة التي تعرض لها في ركبته اليسرى التي أعاقته لعدة أسابيع وحالت دون خوضه التصفيات النهائية لبطولة العالم لاتحاد لاعبي التنس المحترفين ليكمل البطولة كمتفرج على مقاعد الجمهور.

رغم خيبات الأمل المتكررة التي تعرض لها آندي روديك الموسم الماضي، إلا أنها أصبحت من الماضي واستطاع تخطيها وبدا هذا جلياً في بداية موسم 2010 حيث ظهر بشكل أكثرتطوراً وبطموح أكبر؛ مرسلاً العديد من الإشارات إلى خصومه مثل روجيه فيدرر ونوفاك جوكوفيتش، بأنه قادم بقوة لاسترجاع التاج الذي خسره في استاد دبي للتنس العام الماضي، حيث فاز بكأس بطولة بريسبن الدولية في الأسبوع الأول من يناير الماضي وبلغ الدور ربع النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة.

ويبدو روديك الآن على أهبة الاستعداد لاسترجاع لقب بطولة دبي رغم إدراكه لحجم المنافسة التي تنتظره في مواجهة نخبة من عمالقة التنس في العالم من أمثال المصنف الأول على العالم وحامل لقب بطولة دبي 4 مرات روجيه فيدرر، وحامل اللقب الصربي نوفاك جوكوفيتش، ووصيف بطولة أستراليا المفتوحة البريطاني آندي موري، وبطل دورة الولايات المتحدة للتنس جوان مارتن ديلبورتو وحامل لقب بطولة العالم لاتحاد لاعبي التنس المحترفين الروسي نيكولاي دافيدينكو.

إلا أن هذا التحد الكبير الذي تشكله قوة خصومه ما هو إلا عنصر محفز بالنسبة إلى روديك الذي برهن على أنه لا يقل قوة عن منافسيه إثر حمله لكأس بطولة دبي للتنس 2008. وقال روديك بهذا الصدد :«السبب الرئيسي الذي دفعني لاتخاذ قرار المشاركة في هذه البطولة هو تصميمي على مقارعة أقوى لاعبي التنس في العالم، وقد برهنت في السابق على قدرتي في تحقيق النصر، والنجاح هنا في دبي يعد انجاز كبير«.

عقب الجولة السياحية التي قام بها آندي روديك في دبي وخاصة إلى منطقة ميناء السلام في مدينة الجميرا قال: «سمعت عن دبي كل ما هو رائع وما شاهدته فيها فاق كل توقعاتي، كنت أتمنى منذ زمن أن أزور هذا الجزء من العالم وأنا سعيد اليوم أنني حققت هذه الأمنية وزرت العديد من المواقع الجميلة هنا في دبي ولمست كرم ضيافة أهلها، أستمتع كثيراً بالتعلم من الحضارات الأخرى وزيارة الأماكن الجديدة، زيارتي لدبي كانت تجربة رائعة «.

كذلك عبر روديك عن سعادته الغامرة بإقامته في فندق برج العرب الشهير حيث قال: « لا أستطيع وصف ما شاهدته في ذلك الفندق، إنه في منتهى الروعة، شيء من الخيال، أحسست وكأنني في عالم آخر، كانوا يهدونني كل ليلة باقة كبيرة من الورد وورقة كتب عليها «مبروك آندي«، لقد كانت حقاً تجربة لا تنسى«.

يتصادف انطلاقة بطولة دبي لتنس السيدات هذا العام مع «عيد الحب«، ومنظمو البطولة بدورهم يرحبون بحرارة بعودة أبطال هذه اللعبة إلى دبي، وفي تصريح له بهذا الصدد، قال «كولم مكلولين»؛ المدير التنفيذي لسوق دبي الحرة، الجهة المالكة والمنظمة للبطولة: «يعد آندي روديك واحداً من أقوى لاعبي التنس في العالم وهزيمته ستكون مهمة شاقة، وقد بدا ذلك واضحاً في الأداء الرفيع الذي قدمه في نهائي بطولة ويمبلدون أمام روجيه فيدرر «. وأضاف مكلولين: «لقد أثار الإنجاز الكبير الذي حققه روديك هنا منذ سنتين، إعجاب عشاق التنس في دبي وفي جميع أنحاء العالم، وإنه لمن دواعي سرورنا أن نرحب به مرة أخرى في دبي«.

تنظيم

بطولة باركليز دبي المفتوحة باشراف سوق دبي الحرة

تقام بطولات باركليز دبي المفتوحة للتنس، التي يملكها ويشرف على تنظيمها سوق دبي الحرة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتبدأ يوم الأحد، 14 فبراير 2010 ببطولة دبي المفتوحة لتنس السيدات، تعقبها بطولة دبي المفتوحة لتنس الرجال يوم الاثنين 22 - 27 فبراير.

مشاركة

«كيلي» إلى ربع نهائي بطولة «كي بي بي» لسلة دبي

ضمن مبادرات الإمارات الإنسانية، شارك فريق شركة كيلي للمقاولات ـ احدى الشركات المتحالفة مع شركة إنشاء المتخصصة في مجال التطوير والاستثمار في مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا وأستراليا ـ في منافسات دوري كرة السلة الذي تنظمه مؤسسة «كي بي بي» الفلبينية والتي تخصص ريعها لصالح منكوبي الفلبين، وخاض العديد من المنافسات التي تكللت بالنجاح، وكفلت له مقعدا في الدور ربع النهائي بين الفرق المشاركة.

وفي تعليق له على المشاركة قال الرئيس التنفيذي لشركة كيلي للمقاولات أندريه إلياس: «تُسهم الرياضة في خلق الروابط الحيوية بين الشعوب وتعمل على تنميتها وتعزيزها، وقد أضحت إحدى العوامل المهمة في كسب الرأي العام لدعم القضايا الإنسانية المختلفة، لذلك، ومن منطلق المسؤولية الاجتماعية والإنسانية حرصنا على المشاركة في هذه البطولة، تأييدا لمضمونها، وتحقيقاً لأهدافنا التي تتجاوز الصعد المهنية المحدودة إلى مديات رفيعة مرموقة».

وأضاف الياس: «تلتزم شركات الدول المختلفة بمسؤولياتها تجاه الشعوب التي انبثقت منها، وبمختلف الطبقات التي تضم العملاء، والمجتمع، وقد نجحت كيلي للمقاولات في قطاع الإنشاءات في المنطقة لما تتميز به من الخبرة، والحرفية العالية، وإيمانها بضرورة الالتزام بمبادرات المسؤولية الاجتماعية التي تعمل على توحيد الشركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات