EMTC

فاز برباعية وأنعش آماله في البقاء بدوري المحترفين

الإمارات يضع النصر في الزاوية الحرجة

واصل فريق الإمارات صحوته ووضحت صورته الجديدة التي رسمها مؤخراً بقيادة مدربه المواطن عيد باروت لتكون هذه الصورة أكثر إشراقا لتحلق الصقور من جديد وبقوة في سماء الدوري عنما أطاح الأخضر بالعميد برباعية جميلة مقابل هدف، أكد فيه الإمارات بان الدور الثاني سيكون فيه الأخضر ناصعاً ومتميزاً بالمستوى والنتائج وهدفه الابتعاد عن دوامة الهبوط بعد أن رفع رصيده إلى 10 نقاط في طريقة إلى المنطقة الدافئة بعد أن أصبحت فرقة باروت قادرة على تحقيق ما يصبو إليه الإماراتيون.

الفوز أعاد البسمة إلى ملعب الإمارات بعد غياب طويل من خلال الأداء القوي والروح القتالية والإصرار على الفوز خاصة وانه لا بديل أمام الإمارات في الدور الثاني سوى حصد النقاط. لقد كان لحنا جميلا عزفه لاعبو الإمارات في هذه المباراة.

في المقابل جاءت الخسارة لتطيح ليس العميد فقط بل بمدربه الألماني باكلسدروف، حيث قدم الفريق أسوأ عروضه وحصد أسوأ نتيجة لم يتقبلها كل النصراوية لان العميد يمتلك من المقومات الكفيلة ليكون في وضع أفضل. وبهذه الخسارة أصبح العميد مهددا أكثر من أي وقت بالهبوط في حالة عدم تدارك الموقف وليس إقالة المدرب هي الحل، ولكن وضح أيضاً من خلال المباريات أن هناك إهمالا وغياب المسؤولية من بعض اللاعبين وهذا يعني أن الإصلاح يجب أن يكون من جميع الجوانب ويبقى أن النصراوية قادرون على تجاوز هذه الكبوة وتخطي حاجز الـ 12 نقطة.

وأعرب عيد إسماعيل باروت مدرب فريق الإمارات عن سعادته بالفوز المهم والغالي الذي تحقق على حساب النصر ومن خلالها الظفر بأهم ثلاث نقاط قد تساهم في زيادة حظوظ الفريق بالبقاء. وأضاف باروت قائلاً: لاشك بأن الفوز جاء في وقته المناسب تماما خاصة وأنه تحقق على حساب النصر وهو موقف قريب في الجدول، حيث أصبح الفارق بيننا نقطتين فقط، فلهذا من شأن الفوز الذي تحقق أن يشكل دعما قويا للاعبين في المباريات المقبلة التي نسعى من خلالها إلى مواصلة العطاء والجهد وتحقيق النتائج المشرفة للأخضر.

وأشاد عيد باللاعبين وأدائهم الرجولي ورغبتهم القوية بالفوز وهذا لم يتم من خلال المباراة فقط وإنما أيضا بالتزامهم بالتدريبات اليومية والجدية التي تسود التدريبات وأضاف، إحساس اللاعبين بالمسؤولية كان سببا رئيسيا وراء الفوز والذي أعاد بكل تأكيد التوازن للفريق الذي أثبت قدراته وإمكانياته التي تؤهله للبقاء في دوري المحترفين.

وأشاد باروت بالثلاثي عنايتي والداودي وكركار من خلال المستوى الذي قدموه واثبتوا مدى الإمكانيات التي يتمتعون بها. وحول كيفية تجهيز اللاعبين لمباراة النصر، أجاب عيد قائلاً: منذ تم تكليفي بمهمة قيادة الفريق حرصت على رفع الروح المعنوية لدى اللاعبين وإكسابهم الثقة في أنفسهم والتسلح بالأداء الرجولي والقتالي والحمد لله توجّ ذلك بتحقيق الفوز الذي أدخل البهجة والسعادة على الجميع في القلعة الخضراء وقبله تحقيق التعادل مع الملك في الشارقة.

مشيرا إلى أن خطته كانت ترتكز على المراقبة لقدرات فريق الأزرق الهجومية وتنظيم هجمات عكسية سريعة لإرباك الدفاع النصراوي والسعي كذلك على التسديد وإحكام الرقابة والتصدي للهجمات الجانبية التي يتقنها العميد، والحمد لله تمكن اللاعبون من تنفيذ الخطة لاسيما في الشوط الثاني الذي كان محور تنفيذ الخطة لينجح على أثر ذلك اللاعبون من تسجيل أربعة أهداف قادت الفريق لهذا الفوز الكبير. وبالنسبة للنصر، فرغم الخسارة فلديه عناصر جيدة ومتميزة وهو من الفرق القوية إلا انه يبقى أهمية توظيف إمكانيات اللاعبين بالشكل المناسب وهو قادر على العودة من جديد.

علي شويرب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات