«عايز تهده.. هات له جدّو»

«عايز تهده.. هات له جدّو»

«عايز تهده هات له جدو»، أحد الطرائف التي أطلقها المصريون على اللاعب محمد ناجي الشهير «بجدو»، بعد تألقه في بطولة الأمم الإفريقية بأنغولا وإحرازه 5 أهداف من 6 مباريات شارك فيها وحصد بها لقب هداف البطولة متفوقاً على النجوم الكبار ايتو ودوروجبا وغيرهم، كانوا وغيرهم من أصحاب الملايين والمحترفين في أكبر الأندية الأوروبية.

ففي أقل من شهر أصبح جدو أشهر لاعب ليس في مصر وحدها بل في إفريقيا والعرب وأوروبا، وأصبح حديث الشارع الرياضي وتناوله المصريون في نكاتهم الطريفة وقفشاتهم الضاحكة، لأنه كان غنيمة الفوز في المباريات التي شارك فيها.

ونجح حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري الذي تعرض لفورة نقد كبيرة عندما اختار جدو، ذلك اللاعب المغمور في نادي الاتحاد السكندري والذي ينضم لأول مرة للمنتخب المصري، ونجح شحاتة في رهانه على اللاعب والذي كان مجدد ذكر اسمه في الاختيارات مثال نقد لاذع من الإعلام المصري، لأنه جاء على حساب لاعبين كبار مثل بركات وميدو وحمص.. لكن سرعان ما أثبت جدو صحة اختيارات المعلم شحاتة، وأنه جدير بالاختيار.

وجاء ضم جدو فال أحسن للمنتخب وسرعان ما دخل قلوب عشاق الساحرة المستديرة في كل البقاع. ومن القفشات المصرية التي أطلقت أن أحد لاعبي الفرق التي قابلت مصدر عندما عاد إلى بلده قال له ابنه حمد لله على السلام يا جدو فقام اللاعب بقتله!

وبعد نجاح شحاتة في ضم جدو أصبح اللاعب غنيمة الفوز ولم يفوّت المصريون الفرصة وألقوا النكات الضاحكة فقالوا إنه بعد أن ضمن شحاتة جدو ونجح «فقرر ضم خالتو وعمه وعمتو». هكذا تفاعل المصريون مع اللاعب وأهدافه في 5 مباريات شارك فيها من 6 مباريات هي كل المباريات التي لعبها المنتخب الوطني.

وهناك في أنغولا صنع جدو وساهم في انتصارات المنتخب المصري وأصبح جدو صائد الأسود والنسور والفهود والثعالب والنجوم السوداء.وتحول جدول إلى كابوس مقلق لحراس المرمى والدفاع في البطولة، وجعل عدد كبير من الأندية المختلفة تسعى لضمه ليكون جلاد حراس المرمى المنافسين، ويصبح اللاعب الوحيد الذي يحرز لقب هداف بطولة الأمم الإفريقية، ولم يشارك أساسياً في أية مباراة وكان احتياطياً في كل المباريات.

ويعد جدو اللاعب الوحيد الذي عدل الفيفا لوائحه ومنحه جائزة خاصة وقدم الفيفا تقديراً أشاد بجدو وقال عنه إنه أبرز لاعب من ضمن سبعة شباب في البطولة الإفريقية.حقاً كان جدو ابن حوش عيسى في محافظة البحيرة، ماركة مسجلة للمعلم شحاتة وغنيمة الفوز ووش السعد لمنتخب مصر والرهان الكسبان للمعلم شحاته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات