حراس الجولة 12 يحصلون على درجة «مقبول»

حراس الجولة 12 يحصلون على درجة «مقبول»

ضمن الأسبوع الثاني عشر من مسابقة دوري اتصالات للمحترفين لكرة القدم. أقيمت 5 مباريات وتم تأجيل مباراة الوحدة والأهلي بسبب اشتراك الوحدة في تصفيات دوري أبطال آسيا، تذبذب مستوى بعض حراس المرمى بين متوسط ومنخفض، واليكم تقييم وتحليل مستوى حراس المرمى في هذا الأسبوع.

حارس عجمان محمد حسين: في الشوط الأول كان متفوقا في التصدي للكرات القليلة التي وصلت إليه وأنقذ فريقه من أكثر من كرة خطرة. وفي الشوط الثاني أصيب مرماه بهدف من كرة عرضية يتحمل جزءا منه والجزء الأكبر دفاع فريقه وكان المفروض التحرك السريع إلى الكرة. ( 5 درجات )

حارس الظفرة عبد الباسط محمد: أصيب مرماه بأربعة أهداف، ثلاثة في الشوط الأول من كرات انفراد هو غير مسؤول عن هذه الأهداف وفي الشوط الثاني أصيب مرماه بالهدف الرابع أيضا من كرة انفراد حاول الإمساك بها ولم يتمكن ويتحمل دفاعه هذه الأهداف وتعامل مع باقي الكرات بصورة جيدة. (4 درجات )

الاختبار الحقيقي

حارس الجزيرة علي خصيف: في الشوط الأول لم تصله أي كرات خطرة وتعامل مع الكرات القليلة التي وصلت إليه بثقة وفي الشوط الثاني أصيب مرماه بهدف من تسديدة قوية في الزاوية البعيدة عنه ولا يسأل عن هذا الهدف وأيضا كان موفقا في الإمساك بالكرات القليلة التي وصلت إليه في الشوط الثاني ولم يختبر في هذه المباراة.

حارس الشباب سالم عبدالله: في الشوط الأول أصيب مرماه بهدفين، الهدف الأول من ضربة حرة مباشرة من مسافة بعيدة لم يتمكن من الإمساك بها لعدم وقوفه في مكان مناسب داخل المرمى ويسأل عن هذا الهدف هو ودفاعه والهدف الثاني من كرة عرضية لعبها مهاجم الوحدة برأسه لم يتمكن من الإمساك بها وهو غير مسؤول عنها ويتحملها الدفاع وتصدى للكرات التي وصلت إليه بثبات. ( 4 درجات )

طرد غير مستحق

حارس الشارقة راشد أحمد: لعب ربع ساعة وفي كرة مشتركة مع مهاجم الإمارات احتسب عليه حكم المباراة ضربة جزاء لعرقلة مهاجم الإمارات ولم يكن متعمدا عرقلته وكان نصيبه الطرد غير المستحق ولعب بدلا منه الحارس أحمد مبارك الذي أصيب مرماه بهدف من ضربة جزاء وكانت بداية موفقة له رغم أنه بعيد عن المباريات وأنقذ فريقه من هدف أكيد ولكنه محتاج إلى وقت حتى يدخل فورمة المباريات.

( 4 درجات )

حارس الإمارات حسن الشريف: في الشوط الأول لم تصل إليه أي كرة خطرة ولم يختبر، وفى الشوط الثاني أصيب مرماه بهدف من كرة عرضيه لعبها مهاجم الشارقة برأسه، لا يسأل عن هذا الهدف ويتحمله دفاعه وتعامل مع الكرات القليلة التي وصلت إليه بثبات ولم يختبر في هذه المباراة.

تحركات وليد

حارس العين وليد سالم: من حراس المرمى الجيدين، له خبرة كبيرة في مركز حراسة المرمى، كانت تحركاته جيدة داخل المرمى وتعامل مع الكرات القليلة التي وصلت إليه بثقة ولم يختبر جيدا في أي كرة قوية سواء في الشوط الأول أو الثاني.

حارس النصر إسماعيل ربيع: في الشوط الأول أصيب مرماه بهدفين، الهدف الأول من كرة رأسية من مهاجم العين لا يسأل عن هذا الهدف والدفاع يتحمله والهدف الثاني من ضربة جزاء حاول أن يمسكها ولكنه لم يتمكن من ذلك وفي الشوط الثاني تصدى للكرات التي وصلت إليه بثقة وتعامل مع باقي الكرات بصورة جيدة.(4 درجات)

حارس بني ياس محمد علي غلوم: في الشوط الأول لم يختبر بصورة جيدة ولم تصل إليه أي كرات خطرة، وفي الشوط الثاني تعامل مع الكرات القليلة التي وصلت إليه بثبات وأصيب مرماه بهدف من كرة انفراد يتحملها دفاع فريقه ولم يختبر جيدا في هذه المباراة.

حارس الوصل ماجد ناصر، أصيب مرماه في الشوط الأول بهدفين، الهدف الأول من كرة عرضية انفرد بها مهاجم بني ياس، خرج من مرماه للإمساك بها متأخرا، ويتحمل جزءا من هذا الهدف مع دفاعه، وكان المفروض الخروج بسرعة في هذه المواقف والهدف الثاني من كرة انفراد لا يسأل عنه، وهو مسؤولية الدفاع، وتعامل مع باقي الكرات التي وصلت إليه بصورة جيدة.

( 4 درجات )

التعامل مع الكرات العرضية

إن الكرات العرضية التي يلعبها الفريق المنافس في منطقة الجزاء أصبح لها شأن كبير، ومن هذا المنطلق تعتبر إجادة التعامل مع الكرات العرضية مطلبا حيويا وضروريا لكل حارس مرمى.

يجب أن يتحدد المكان الذي يجب أن يتخذه حارس المرمى في المسافة بين الكرة وبين المرمى وأيضا زاوية الكرة.

التحديد الدقيق لخط سير الكرة

اتخاذ القرار السريع للخروج لملاقاة الكرة. التحرك لمهاجمة الكرة والإمساك بها داخل منطقة الجزاء، وهي المنطقة المسموح فيها باستخدام اليدين في التعامل مع الكرة.

الارتقاء لملاقاة الكرة العرضية بواسطة قدم واحدة، فهذا النوع من الارتقاء يوفر الاتزان ويؤدي إلى القوة الدافعة للإمساك بالكرة وإبعادها إلى خارج المنطقة.

الكرات العرضية في اتجاه منطقتي قائمي المرمى، القائم القريب أو القائم البعيد، بالنسبة للقائم القريب يجب أن يكون متأكدا تماما من أنه سوف يمسك بها أو يبعدها سواء كان ذلك بالقبضة أو القبضتين، أما بالنسبة للقائم البعيد يجب عليه أن يسلك أقصر الطرق للوصول إلى أعلى منطقة في مسار الكرة لإمساكها أو إبعادها ويكون سريع الحركة.

كل هذه المواقف والتعليمات سوف تتم عن طريق مدربي حراس المرمى الذين يتمتعوا بالخبرة اللازمة في كيفية التعامل مع هذه المواقف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات