كانت أيام

أفكار محمد وهزاع بن زايد وراء القفزة النوعية للبنفسج

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

مرت كرة القدم بنادي العين بتجارب كروية عديدة من مختلف المدارس وتعاقب على النادي نخبة من المدربين العرب والأجانب.ويبقى الدور الأكبر للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس هيئة الشرف العيناوي ونائبه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم وراء التطور الكبير والملحوظ على الكرة العيناوية التي حققت أفضل الانجازات للكرة الإماراتية على صعيد البطولات الإقليمية والقارية.

مما يؤكد بعد نظر سموهما حيث حرصا على تقديم الدعم الكبير من اجل الفوز بالألقاب التي تعم بالفائدة الكبرى على الكرة الإماراتية وهذا ما تم وحصل بفضل جهودهما وهو أمر لا يختلف عليه اثنان من خلال التعاقد مع خيرة المدربين واللاعبين الأجانب والمواطنين ونعود للتاريخ فقد كانت البداية بالمدرب المواطن/ ناصر ضاغن، ثم تلاه أول مدرب عربي عام 1971 همامي ثم السوري احمد حجير، فالتونسيان حميد الذيب، عبدالمجيد الشتالي وبعدهما المغربي احمد نجاح وتبعهم العديد من المدربين العرب.

لم يتوقف تاريخ بدايات العين عند كرة القدم فقط ولكن لأن الحلم لم يكن له حدود ومع انضمام شباب المدينة وإقبالهم على اللعب لناديهم الجديد توسعت القاعدة وتفرع الحلم فأدخل المؤسسون كما نقلته من منتدى النادي (لعبات جديدة مثل الكرة الطائرة وتنس الطاولة وساروا بالتوازي مع كرة القدم ولعبوا مباريات ودية مع فرق أبوظبي والهدف لم يكن أبداً مجرد لعب ولكن الهدف من إنشاء النادي هو نشر ثقافة التجمع ولم الشمل بين الشباب العيناوي وهذا ما ظهر في إنشاء صحيفة حائط لنادي العين وإنشاء مسرح خاص للعروض المسرحية.

وبينما كانت البداية ملعباً بسيطاً جداً يتناسب مع إمكانيات البداية في الشارع العام وبالقرب من دوار الساعة وكان عبارة عن قطعة ترابية مربعة ففي عام 1971م وبعد توسع دائرة نشاط النادي أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بإنشاء ناد جديد بمواصفات حديثة يستوعب التطور المتوقع للنادي في السنوات التالية وكان هو المقر الثالث والرئيسي الموجود حتى الآن في منطقة الصاروج وتطور عاماً بعد عام ليصل إلى صرح رياضي شامل ويصبح مفخرة لكل رياضي إماراتي وعربي.

وكان الهدف أن تقام مرافق النادي ومنشآته على مراحل متتالية والمرحلة الأولى كانت في نهاية عام 1971 وبلغت تكلفتها في ذلك الوقت مئتي ألف درهم وضمت هذه المرحلة مبنى إداريا يضم قاعة ومكتبة ومخزنا وثلاث غرف نوم ومطعما بالإضافة للملعب.

وبعد فوز العين ببطولة العام «دوري أبوظبي» عام 1974 وتحديداً في الثاني من فبراير من العام نفسه أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان باستكمال منشآت نادي العين وبناء سور للنادي واستكمال المباني الداخلية وذلك بمناسبة فوز العين بالدوري لتصبح هذه هي أول مكافأة يحصل عليها نادي العين تقديراً وعرفاناً لدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان المتواصل واللامحدود للنادي قرر مجلس إدارة نادي العين في اجتماعه برئاسة المغفور له الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان إطلاق اسم سموه رحمه الله في 18 يونيو عام 1978 الملعب الحالي للفريق الأول.

وفي أكتوبر 1982 قرر مجلس إدارة نادي العين برئاسة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة في ذالك الوقت بعمل توسعة وإنشاءات إضافية منها توسعة استاد خليفة وإقامة مسبح أولمبي وملابس خارجية بتكلفة إجمالية قدرها 57 مليون درهم لتكتمل منشآت نادي العين.

وبمكرمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أقيم مبنى نادي العين الإداري الجديد بتكلفة مقدارها 7 ملايين درهم وتم الافتتاح للمبنى الجديد في أبريل عام 1983. وتم تجديد هذه المنشآت بالكامل وصيانتها وصيانة الملاعب وإعادة تخطيط النادي وزخرفته في بداية عام 2000 وبتكلفة مالية كبيرة.

وحتى هذا التاريخ لم يكن نادي الجيمي الجديد وهو الاسم القديم لفرع القطارة يتبع نادي العين وكان منشأة مستقلة غير أنه بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان قرر مجلس إدارة نادي العين برئاسة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة النادي بضم نادي الجيمي الجديد «القطارة» إلى إدارة نادي العين بعد الانتهاء من المنشآت للاستفادة من خبرات النادي بعد ذلك وتم إطلاق اسم سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية على استاد القطارة الجديد.

ووضعت اللبنة الأولى فيه عام 1971 في مدينة العين المقر الرئيسي الحالي المعروف باسم استاد خليفة «وتحديداً في منطقة المطاوعة وأقيم النادي بمكرمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الرئيس الفخري لنادي العين وكانت البداية بإنشاء ملعب كرة قدم ومبنى إداري صغير.

ويحتوي السجل العيناوي لكرة القدم على 20 بطولة ولقبا طوال تاريخه ومنذ لحظة إشهار النادي رسمياً عام 74 وحتى الآن وتنوعت بطولات البنفسج لتكون شاملة وتضع العين في موقع الزعامة بلا منازع أو منافس وهو يملك الرقم القياسي لعدد مرات الفوز ببطولة الدوري المقياس الحقيقي للقوة والبطولة «8 بطولات» والفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة 3 مرات وكأس أندية مجلس التعاون الخليجي مرة واحدة والدوري المشترك مرة واحدة وكأس الاتحاد مرة واحدة وكأس السوبر مرتين وبطولة دوري أبوظبي مرتين من بداية عمر البنفسج مع المشاركات الرسمية والبطولات.

البنفسج ولد عملاقاً وحقق بطولة في أول مشاركة رسمية له وكان ذلك في الموسم الرياضي 73/ 74 حيث أقيم دوري أبوظبي ويضم أندية أبوظبي والعين فقط بينما تشارك أندية دبي الإمارات الشمالية في دوري آخر وعقب إشهار النادي رسمياً كانت مشاركة الفريق الأول العيناوي من خلال دوري أبوظبي عام 1974 بمشاركة 9 أندية هي العين والتضامن «الذي اندمج مع العين في وقت لاحق» والخالدية وشباب الفلاح والأهلي والاتحاد والشرطة والوحدة والبطين وأقيم الدوري بنظام الدوري من دور واحد وشهد منافسة شديدة بين العين والأهلي والخالدية وقبل نهاية الدوري بمرحلتين تصدر العين بفارق نقطتين عن الأهلي والخالدية والتقى العين مع التضامن .

والفريقان يمثلان مدينة العين قبل الدمج وذلك يوم 25 يناير 1974 ويومها فاز العين بثلاثة مقابل واحد بعد مباراة قوية سيطر عليها العين وانهى الشوط الأول لصالحه 1/ صفر أحرزه هداف الفريق عباس علي في الدقيقة 33 وفي الشوط الثاني أضاف عباس علي الهدف الثاني له ولفريقه بعد مضي 14 دقيقة من أحداث الشوط الثاني ليتقدم العين بهدفين ويسجل المصري مدحت فقوسة هدف التضامن الوحيد في الدقيقة 25 وبعده بدقيقتين يحرز عبدالحفيظ عرب هدف الاطمئنان ليفوز العين بثلاثة أهداف مقابل هدف، ويرتفع رصيد العين إلى 12 نقطة وللأهلي والخالدية لكل منهما 14 نقطة قبل الجولة الأخيرة من الدوري.

وفي الأول من فبراير عام 1974 كان الموعد مع أول بطولة عيناوية ولقب دوري أندية أبوظبي في أول مشاركة للعين، وفي الأسبوع الأخير للمسابقة كان لقاء العين مع الوحدة بأبوظبي ويومها فاز العين 3/ صفر ليتوج بطلاً بجدارة واستحقاق وكانت نتيجة الشوط الأول تقدم العين بهدفين للاشيء سجلهما الهداف عباس علي في الدقيقتين 16 و17 ومع بداية الشوط الثاني وفي الدقيقة الأولى سجل عباس علي الهدف الثالث له ولفريقه «هاتريك» قبل أن يخرج مصاباً ويفوز العين بالبطولة من ثماني مباريات فاز في 6 مباريات وتعادل مباراة وخسر مباراة واحدة وجاء علي عباس كهداف الفريق في البطولة وكانت النتائج كالتالي:

في دبي الرياضية (انطحني) يظهر اليوم

اليوم في الساعة السادسة مساء يطل علينا لأول مرة عبر برنامج أيام زمان من دبي الرياضية ويذاع قبل الإفطار نجم المنتخب الوطني والأهلي والجزيرة بأبوظبي اللاعب محمد حسين الشهير (بانطحني) يتحدث فيها عن ذكرياته الكروية القديمة من أبرزها البداية مع العميد الكويتي قبل أن يصبح نجما بارزا في الملاعب الإماراتية.

في الحلقة القادمة

* استفادت اللعبة من تجربة اشتراك الأجانب زمان وساهموا في تطور اللعبة

* التجربة القديمة أفرزت جيلاً رفعت من أسهم الكرة الإماراتية..

* لا أنسى هدفي في مرمى الفحيحيل الكويتي عام 65 مع عجمان

أيام زمان

لقطة تجمع عدد من المؤسسين للفريق الأول لكرة القدم بنادي العين ويظهر في الصورة الحارس العملاق جاسم الظاهري وعلي بومجيد وعلي المحيميد وعلي المالود وراشد عبيد في الساحة التي كان يمارس فيها أبناء العين هوايتهم المحببة.

فريق العين عام 73 ويظهر في الصورة الثاني من اليمين وقوفا ناصر ظاعن كأول مدرب قاد فريق العين لكرة القدم

aljoker@albayan.ae

طباعة Email
#