أشجار نادرة في حديقة زعبيل

توازن بديع بين النباتات والزهور والمباني

تحتل حديقة زعبيل المرتبة الخامسة بعد حدائق مشرف والممزر والخور والصفا من حيث المساحة حيث تبلغ مساحتها الإجمالية 51 هكتارا، ولكنها تنفرد بأنها أول حديقة في دبي تقام على ثلاثة أجزاء منفصلة ترتبط مع بعضها البعض بواسطة جسور، ولكن يميزها أنها صممت طبقاً لأحدث نظم تنسيق الحدائق حيث استطاع المصمم أن يجد توازناً بديعاً بين عناصر التنسيق النباتية والأخرى غير نباتية أكسبت الحديقة جمالاً من خلال تفاعل هذه العناصر مع الإنشاءات والمباني الموجودة بالحديقة.

وتتميز حديقة زعبيل بأنها تضم بين مزروعاتها العديد من الأصناف الجديدة التي تزرع في الحدائق العامة في الدولة لأول مرة ففي مجال النخيليات تحفل الحديقة بالنخيل القزمي (الليفستونيا)، ونخيل المسكارين (نخيل القلة)، والنخيل المثلث (التريناكس)، ونخيل السنغال، ونخيل أكلورافا، ونخيل ذيل السمكة، وفي مجال أشباه النخيل جرى زراعة الرافينالا (شجرة المسافر)، والبندانس العملاق بالإضافة إلى نبات الأنثوفلارتس وهو من النباتات المهددة بالانقراض من العالم، أخذت بلدية دبي على عاتقها زراعته بهدف المحافظة عليه وإكثاره وتشغل المساحة المزروعة بالحديقة حوالي 60% من إجمالي مساحة الحديقة حيث تمت زراعة الحديقة بـ 258 ألفاً و974 متراً مربع من المسطحات الخضراء من صنف باسبالم الذي يتميز بكثافة نموه ولونه الأخضر على مدار العام علاوة على تحمله لدرجات الحرارة العالية والملوحة المرتفعة.

أما بالنسبة لمغطيات التربة التي زرعت بهذه الحديقة فتبلغ مساحتها 20 ألفاً و500 متر مربع وتضم أصناف (النتيرا، إسبرجس، ثلاثة أصناف من الجهنمية، الجازانيا، رجلة الصبار، روليا، ستكريسا، ويداليا، لانتانا كمارا قزمية، صنفين من الكاريسا، الإيرسين، الأدينم، بنسيتم).

وتبلغ مساحة الزهور في الحديقة 10 آلاف و27 متراً مربعاً مزروعة بالزهور الموسمية الشتوية الجميلة مثل البتونيا والأليسم، وغيرها، بالإضافة إلى أزهار الونكا المستديمة في بعض الأجزاء، أما أشجار النخيل المزروعة بالحديقة فيبلغ عددها ألفاً و401 شجرة نخيل، وتضم اشجار نخيل البلح والنارجيل والكميروبس بالإضافة إلى أصناف النخيل الجديدة التي زرعت لأول مرة كما سبق الإشارة إليها .

و يبلغ عدد الأشجار والشجيرات المزروعة بالحديقة 36450 شجرة وشجيرة مثل الأشجار (النيم، الكورديا، بوانسيانا، ملنجتونيا، باركنسونيا، بلتفرم، تابوبيا، اسباثوديا، خيار شمبر، توت، فيكس نتيدا) أما الشجيرات فتتنوع ما بين (الأكاليفا، الهيبسكس، ليكوفيلم، أرينتمم، تيكوما سميث، اسكافولا، ياسمين هندي، كف مريم)، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من أبصال الزينة مثل الكرينم والكنا والهيمينوكلس علاوةً على النباتات العصارية مثل اليوكا، والصبارالأميركي، الصبار البلدي، اليفوريبا، عمة القاضي).

وأكد المهندس محمد عبدالرحمن العوضي رئيس قسم الزراعة في بلدية دبي أنه جرى إعداد المواصفات الفنية الزراعية والشروط اللازمة لتنفيذ عمليات الصيانة الزراعية للمساحات المزروعة بالحديقة للمحافظة عليها وضمان استمرارها في حالة جيدة على الدوام وقامت إدارة الحدائق العامة والزراعة بالتنسيق مع إدارة العقود والمشتريات بالبلدية لطرح مناقصة لإسناد هذه الأعمال لإحدى الشركات الوطنية لتنفيذ عمليات الصيانة الزراعية بالحديقة وهي التجربة الأولى لإدارة الحدائق العامة والزراعة في مجال خصخصة الصيانة الزراعية حيث تقوم الشركة بتنفيذ هذه الأعمال تحت الإشراف المباشر للمتخصصين بالإدارة .

وقامت إدارة الحدائق العامة والزراعة بتجميل وزراعة مناطق مواقف سيارات الحديقة التي تقع خارج أسوار الحديقة بهدف تجميلها وتوفير الظل لحماية السيارات حيث تمت زراعة هذه المناطق بالأنواع النباتية التالية: 84 ألفاً و260 متراً مربعاً مسطحات خضراء، وألف و910 أمتار مربعة مغطيات تربة، و6 آلاف و640 متراً مربعاً زهور، و355 شجرة نخيل بلح، و261 شجرة نيم، وتقوم إدارة الحدائق العامة والزراعة في بلدية دبي بتنفيذ أعمال الصيانة الزراعية لهذه المنطقة.

دبي ـ خالد درويش:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات