منطاد الإمارات يحلق فوق سويسرا : «العالم لن ينسى زايد»

منطاد الإمارات يحلق فوق سويسرا : «العالم لن ينسى زايد»

صورة

أثنى فريق منطاد الإمارات على الدعم والرعاية الكريمة المتواصلة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة منذ تأسيسه ومتابعة سموه الدائمة لجولاته وفعالياته الوطنية داخل الدولة وخارجها مما جعله سفيرا للعرب في مهرجانات المناطيد الدولية بالعالم.

وثمن الفريق خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بقاعة جمعية كشافة الإمارات في أبوظبي للإعلان عن الجولة الجديدة السادسة للمنطاد في سويسرا الاهتمام والدعم الذي يوليه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية وتشجيعه لفريق منطاد الإمارات في الحضور الوطني في شتى المناسبات الوطنية والدولية. وعبر عن شكره لتعاون إدارة الإعلام الخارجي بوزارة الإعلام والثقافة ووسائل الإعلام وجميع سفارات الدولة وقنصلياتها بالخارج وطيران الاتحاد الناقل الوطني للجولة لتسهيل مهمة ورسالة الفريق الوطنية.

تأتي مشاركة الفريق ببطولة سويسرا في إطار الجولات والمشاركات التي ينظمها حول العالم تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من أجل إحياء ذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تحت شعار «العالم لن ينسى زايد». حضر المؤتمر أعضاء الفريق الذي ضم الكابتن طيار عبدالعزيز ناصر رئيس الفريق و حسن ناصر وخليل يوسف وعبدالرحمن عبدالله.

وقال كابتن الفريق ان المهرجان الدولي للمناطيد يقام كل عام بمدينة شاتو دوكس السويسرية ويعد أحد أشهر المهرجانات العالمية للمناطيد مشيراً الى أن المهرجان في دورته الثامنة والعشرين يحظى بمشاركة كبيرة من قبل ثمانين فريقا من عشرين دولة. ويعتبر فريق منطاد الإمارات الفريق العربي الوحيد المشارك بها.

وأضاف رئيس الفريق أن شاتو دوكس السويسرية عاصمة المناطيد العالمية المحطة السادسة لفريق منطاد الإمارات بعد جولة انطلقت من استراليا مرورا ببريطانيا وروسيا وجنوب إفريقيا وايطاليا.

وأكد أن مشاركة الفريق الإماراتي في المهرجانات العالمية تحت شعار «العالم لن ينسى زايد» تأتي من أجل تعزيز صورة دولة الإمارات وعاصمتها أبوظبي كوجهة ثقافية وسياحية عالمية وتخليدا لذكرى الوالد والقائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وحول خطط الفريق الإماراتي القادمة كشف رئيس الفريق عن أن الفريق يعمل حاليا على تجهيز أكبر منطاد في العالم سيكون فريدا من نوعه سواء من حيث الارتفاع الذي يصل إلى 42 مترا أو من حيث قدرته على حمل معالم الإمارات الحضارية والسياحية والاقتصادية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات