تفتتح معرضاً للكتب في ميناء زايد 23 الجاري

السفينة التاريخية «إم في دولوس» تقيم حواراً للثقافات في أبوظبي

نظم المجمع الثقافي صباح أمس مؤتمراً صحافياً حول «مهرجان دولس الثقافي الدولي» المزمع إقامته في الفترة من 23 يناير الحالي إلى 3 فبراير المقبل بمقر المجمع عن السفينة «أم في دولوس».

حضر المؤتمر محمد الشحي نائب مدير مؤسسة الثقافة والفنون للشؤون الثقافية في المجمع وعدد من الصحافيين والإعلاميين.وتعود «أم في دولوس» وهي أقدم سفينة نقل للركاب عبر المحيطات .

والتي كانت على مدى أكثر من 28 عاماً مضت تمخر عباب المحيطات وتبني جسور الترابط بين الأمم إلى مدينة أبوظبي للمرة الثالثة في تاريخها للترويج للثقافة حول العالم لجميع الناس في العالم.

وتقدم دولوس من خلال طاقم من المتطوعين والموظفين يبلغ عددهم 320 شخصا من أكثر من 40 دولة فرصة فريدة لتخطي الحواجز الثقافية وزيادة الوعي والتفاهم مع الأمم الأخرى وتعزيز الصداقات.

ويحظى الجمهور بفرص الالتقاء بطاقم السفينة والاطلاع على مختلف الثقافات على متن السفينة وتعلم المزيد حول هذه السفينة التاريخية. يذكر أن تاريخ بناء السفينة يعود إلى عام 1914 أي بعد عامين على صناعة سفينة «تيتانك» ويقوم على تشغيلها جوتي بوتشر فيور أيلاي وهي منظمة خيرية خاصة غير ربحية تسمى بمنظمة «كتب جيدة للجميع» مقرها الرئيسي في ألمانيا.

وتشتهر سفينة دولوس اليوم بكونها أقدم سفينة نقل ركاب عاملة عبر المحيطات.وخلال الثماني والعشرين سنة الماضية طافت أكثر من 500 ميناء في 100 دولة وزارها وصعد على متنها أكثر من 18 مليون شخص .

وتضم السفينة التي يبلغ طولها 130 متراً أضخم معرض عائم للكتاب في العالم يحتوي على أكثر من 6000 عنوان كتاب للبيع.

وسيتم افتتاح معرض الكتاب للجمهور في ميناء زايد من 23 يناير إلى 3 فبراير المقبل. ويعد مهرجان دولوس الثقافي أهم فعاليات لسفينة دولوس خلال زيارتها لأبوظبي لدولي ويقام في المجمع الثقافي بأبوظبي ابتداء من 30 يناير الحالي تحت عنوان «العالم يأتي إليك» ومعرض الصور «حول العالم مع دولوس في 8 سنوات» من 23 يناير الحالي إلى الأول من فبراير. (وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات