إيران تعدم آلاف الدواجن في القرى الحدودية

ضحيتان جديدتان لإنفلونزا الطيور في تركيا وإندونيسيا

توفيت الفتاة البالغة من العمر 12 عاماً التي نقلت قبل أيام إلى فان (شرق تركيا) لإصابتها بعوارض شبيهة بعوارض انفلونزا الطيور، أمس حسب ما أعلن الطبيب المسؤول عن المستشفى حيث كانت تعالج.

وأوضح حسيني افني شاهين: «للأسف رغم جهودنا توفيت فاطمة اوزكان». ونقلت فاطمة وشقيقها احمد البالغ الخامسة من العمر إلى مستشفى فان للعلاج بعد أن احتكا بدواجن.

وأعلن في جاكرتا أن اندونيسياً يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما توفى بسبب اصابته بالنوع القاتل من إنفلونزا الطيور لترتفع قائمة المتوفين جراء المرض في البلاد الى اثنى عشر شخصا.

وذكر متحدث باسم وزارة الصحة الاندونيسية أن الاختبارات المحلية أشارت الى أن اندونيسياً توفى الليلة الماضية جراء إصابته بفيروس «اتش 5 ان 1» وهو النوع القاتل من المرض. من جهتها قامت إيران بقتل آلاف الدواجن في المنطقة المحاذية لتركيا لمنع انتشار مرض انفلونزا الطيور في أراضيها.

وقال هومايون حميدي رئيس القسم البيطري في ماكو الواقعة في منطقة أذربيجانالغربية على الحدود مع تركيا انه «خلال الأيام العشرة الأخيرة، تم قتل 2600 من الدواجن في تسع قرى بمنطقة برلان التابعة لمقاطعة ماكو المحاذية لمنطقة دوغوبيازيد التركية».

وأضاف «سيتم قتل جميع الدواجن الموجودة في 12 قرية أخرى في المنطقة، وخلال الأيام الستة المقبلة، ستقتل جميع الدواجن في 23 قرية إضافية». من جهته، صرح حسين حسني رئيس القسم البيطري الوطني لوكالة الأنباء الطلابية:

«سيتم قتل ما بين 120 ألفاً و150 ألفاً من الدواجن في قطاع من عشرة كيلومترات على طول الحدود مع تركيا في 239 قرية». وأعلن وزير الصحة الإيراني كمران لنكراني انه لم يتم رصد أي إصابة بانفلونزا الطيور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات