لجنة جامعية تؤكد زيف أبحاث عالم الاستنساخ الكوري

لجنة جامعية تؤكد زيف أبحاث عالم الاستنساخ الكوري

أعلنت لجنة التحقيق الجامعية مع العالم الكوري الجنوبي هوانغ وو سوك أمس إنه زيف بيانات في أبحاثه الرائدة حول الخلايا الجذعية البشرية إلا إنه كان صادقا في إعلانه القيام بأول عملية استنساخ كلب في العالم.

وتوصلت اللجنة التي شكلتها جامعة سيئول الوطنية إلى أن هوانغ زيف أبحاثا عن الخلايا الجذعية وسلمها إلى دورية ساينس العلمية عام 2004 وزعم فيها أنه أجرى أول عملية استنساخ علاجي لجنين بشري.

وأعلنت اللجنة الشهر الماضي أن هوانغ لفق معلومات في بحثه عن إنتاج خلايا جذعية من مادة جينية بمواصفات خاصة بمريض مشتقة من أجنة مستنسخة. وقد أشيد بالبحث الذي وصف إنه إنجاز غير مسبوق في التوصل إلى علاج للامراض المستعصية مثل الزهايمر والسكري وقفزت أبحاث الاستنساخ بالفتى الريفي الذي أصبح طبيبا بيطريا إلى مصاف نجوم الابحاث العلمية على مستوى العالم واعتباره بطلا قوميا.

وقال المحققون الجامعيون قالوا في ختام التحقيق الذي استغرق شهرا إن هوانغ لم يستنسخ خلايا جذعية من أجنة بشرية ولم ينتج خلايا جذعية بمواصفات خاصة للمريض. وقالوا «طبقا لسجلات فريق البحث الخاص بالبروفسور هوانغ بخصوص مرحلة تكوين الخلية فان ادعاء أي نجاح تعوزة الدقة كاملة».

إلا أنها أيدت مزاعم هوانغ بأنه أستنسخ أول كلب في العالم وهو من سلالة أفغانية واسمه سنوبي في جامعة سيئول الوطنية حيث أجرى هوانغ أبحاثه.

إلا أنها أضافت أن تلفيق الدليل في دراستين أخريين سوف يؤدي إلى اتخاذ إجراءات تأديبية ضد كل من شاركوا في بحث هوانغ. وقالت «هؤلاء الافراد لا يمكن اعتبارهم أنهم يمثلون العلم في كوريا». (د.ب.أ)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات