حظر سعودي على طيور أوكرانيا وسوريا تعلن خلوّها من الفيروس

إصابات تركية جديدة بإنفلونزا الطيور وإيران تراقب حدودها

شددت الغرفة التجارية الصناعية في العاصمة السعودية الرياض على كافة منتسبيها من التجار ومستوردي الطيور الحية وبيض التفقيس بفرض حظر على استيراد الطيور الحية وبيض التفقيس من جمهورية أوكرانيا بسبب مرض أنفلونزا الطيور بناءً على تعليمات وزارة الزراعة. ونبهت «الغرفة» على منتسبيها من التجار ومستوردي الحيوانات الحية بفرض حظر مؤقت على استيراد الطيور الحية وبيض التفقيس من منطقة بريتش كولومبيا في كندا بسبب مرض أنفلونزا الطيور إلى حين التأكد من خلوها من هذا المرض.

وفي موريتانيا أعلن عن تأسيس لجنة مراقبة لمتابعة وباء انفلونزا الطيور تحسبا لدخوله البلاد. وقال وزير التنمية الريفية والبيئة الموريتاني غانديغا سيلى أن موريتانيا تشكل منطقة تلاقى للطيور المهاجرة، وان ذلك يستوجب اتخاذ كل الإجراءات العملية لضمان وقايتها من أي اجتياح لوباء «انفلونزا الطيور».

من ناحيته قال فال المختار مدير المركز الموريتاني للبحوث البيطرية ان منظمتي الأمم المتحدة للأغذية والزراعة والصحة العالمية ارتاتا في التصدي لهذا الوباء، وضع مقاربة من شأنها متابعته ومراقبته خاصة على مستوى الدول الأكثر تعرضا له، مبرزا أن موريتانيا هي الدولة الأولى التي حظيت حتى الآن بإيفاد مثل هذه البعثة التي ستجرى اتصالات مع المسؤولين حول إشكالية وباء انفلونزا الطيور .

وفي تركيا المشغولة هذه الأيام بانتشار الفيروس تأكدت إصابة طفلين آخرين بفيروس أنفلونزا الطيور من سلالة «إتش 5 إن 1» المميتة. وكان الطفلان يتلقيان العلاج للاشتباه في إصابتهما بالمرض. وقالت محطة تلفزيون «إن تي في» الإخبارية التركية إن الطفلين «5 و8 أعوام» ينتميان لأسرتين مختلفتين. ويتلقى 35 شخصا مصابون بأنفلونزا الطيور العلاج حاليا في المستشفى الجامعي في مدينة فان الواقعة شرقي تركيا.

وكان ثلاثة أو أربعة أشقاء من أسرة واحدة تقيم في قرية دوجيوبيازيت على الحدود التركية الإيرانية توفوا بالفعل في هذه المستشفى خلال الأسبوع الماضي. وذكرت تقارير أن الحالات الجديدة التي يشتبه في إصابتها بالمرض تنتمي لمدن أخرى في أنحاء متفرقة من تركيا، بينما وضع 12 شخصا تناولوا لحوم دواجن من شرق البلاد تحت الملاحظة في اسطنبول.

وأكدت وزارة الصحة الإيرانية أمس أنه لا توجد حالات إصابة بمرض أنفلونزا الطيور في البلاد. وذكرت شبكة خبر الإخبارية الإيرانية نقلا عن الوزارة أن السلطات الإيرانية قررت فرض مراقبة شديدة لمنطقة الحدود مع تركيا بعد إعلان تفشي أنفلونزا الطيور في ما لا يقل عن خمس مناطق تركية قريبة من الحدود بين البلدين.

وأكد مسؤول في وزارة الصحة السورية أمس عدم تسجيل أي إصابة بشرية بمرض انفلونزا الطيور في البلاد وعدم وجود أي إصابة بين الطيور. جاء ذلك وسط مخاوف سورية متزايدة من احتمال وصول المرضى من تركيا الجارة الشمالية للبلاد.

وقال الدكتور محمود كريم مدير مديرية الأمراض البيئية والمزمنة في الوزارة «ان مراكز الرصد في المحافظات على اتصال مباشر بفريق الرصد المركزي في الوزارة وعلى اتصال يومي لتزويد المركز بتقارير يومية عن عمليات التحري، علماً بأن مخابر وزارة الصحة جاهزة لتحليل أية حالة مشتبهة».

وأعلنت فيتنام أنها لم تسجل أي إصابة بانفلونزا الطيور منذ 21 يوماً، لكنها لن تعلن أنها سيطرت على المرض حتى يؤدي ذلك إلى خفض الحيطة والحذر في البلاد. وإقليمياً كاوبانغ وها غيانغ في شمال البلاد، هما آخر إقليمين سجلت فيهما إصابات في 17 ديسمبر الماضي.

وهذه الفترة كافية نظرياً للإعلان عن السيطرة التامة على المرض. لكن فيتنام تفضل ألا تعلن خفض حالة التأهب، في وقت كان شهرا «يناير وفبراير» الأقسى في مكافحة المرض منذ سنتين، وقبل أسابيع من احتفالات السنة القمرية الجديدة، التي تستهلك خلالها كمية كبيرة من الطيور.

الرياض ونواكشوط ـ «البيان» والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات