الرياضة المدرسية

لا يخفى علينا جميعاً الدور البارز والفعال، الذي تلعبه الرياضة في بناء شخصية الفرد، وتنمية قدراته ومواهبه، إضافة إلى تعديل وتغيير سلوكه بما يتناسب واحتياجات المجتمع، اليوم نعيش عالماً أصبح فيه بروز النجوم الرياضيين وتعلق الأطفال بهم مادة خصبة تنمي مراحل الأمل فيهم، وتصبح غاية من غاياتهم الوصول إلى العالمية عن طريق الرياضة.

 ومن هذا المنطلق علينا جميعاً أن نولي الرياضة المدرسية التي تعد منجم الأبطال الاهتمام الأكبر لنضمن لحركتنا الرياضية التطور والانتشار، إضافة إلى ذلك نحن بحاجة إلى زيادة الوعي بالتربية البدنية وتعزيز النشاط البدني بين الطلبة في سن المدرسة والمجتمع ككل.

 وزيادة المشاركة والتفوق في تحقيق النتائج على المستوى الإقليمي والدولي، إضافة إلى دمج الرياضة بشكل فعال ضمن المناهج الدراسية كأداة ليس فقط للمساعدة في النمو البدني للطلبة، ولكن أيضاً باعتبارها فرصة لتعليم المهارات للألعاب الجماعية والفردية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات