تعليم الطفل المبكر

دراسات وبحوث كثيرة تشير إلى أن الأطفال الذين يلتحقون بمدارس التعليم المبكر كرياض الأطفال ودور الحضانة، تتغير حياتهم نحو الأفضل، إذ تعد مرحلة السنوات الخمس الأولى من الحياة من أهم الفترات للطفل التي يكتسب فيها القدرات الأساسية التي تنقله في وقت لاحق للنجاح في المدرسة والحياة.

والتحاق الطفل بالروضة له فوائد كثيرة فمن خلالها يتمكن من اكتساب الثقة العالية بالنفس، ويتعلم المشاركة واحترام وجود الآخرين، ويزيد فضوله وتركيزه وتتحسن قدرته على الإبداع.

فقد أظهرت دراسة أجريت مؤخراً في بريطانيا أن الأطفال الذين يذهبون إلى دور الحضانة لديهم أفضل المهارات الاجتماعية، وينمون بشكل جيد في مراحل نموهم الرئيسية.

وهناك دراسة أخرى تشير إلى أن تعرض الطفل لمزيد من الفيروسات والالتهابات في الحضانة يحسن من مناعته الطبيعية، ويقلل من خطر إصابته بسرطان الدم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات