إبراهيم خليفة

تطورت وسائل الغش لدى الكثير من الطلبة، فقد أصبح الهاتف المتحرك الوسيط بين الطالب وورقة الامتحان، إذ يتم حفظ جميع المعلومات المراد الحصول عليها بقصد الغش في ذاكرة الهاتف، بنفس الصيغة الإلكترونية المتوافرة على جهاز الحاسوب، وكثيراً ما يبحث الطلبة عن هواتف ذكية صغيرة الحجم حتى لا تلفت الأنظار إليهم أثناء ممارسة الغش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات