الهواتف الذكية تُهيج البشرة وتحدث تقرحات

توصلت دراسة دانماركية حديثة، إلى أن الهواتف الذكية قد تؤدي إلى أمراض الحساسية في الوجه والأذنين، بدءاً من جفاف البشرة، مروراً بالحكة الشديدة والاحمرار، وصولاً إلى الندبات والحبوب والتقرحات، إلى جانب ما تُسببه الهواتف أصلاً من تدمير لخلايا المخ.

وأشارت الدراسة التي أجريت في مستشفى جنتوفتي، بجامعة كوبنهاغن الدانماركية، إلى أن التصاق الهواتف الذكية بالأذن لمدة تصل إلى 30 دقيقة متواصلة خلال اليوم، أو أكثر من ساعة على فترات متباعدة، يزيد مخاطر الإصابة بالحساسية التي تعرف باسم الالتهابات الجلدية التماسية التحسسية.

وهو التهاب الجلد المحدث بالمواد الكيماوية الناتجة من مكونات الهواتف مثل «النيجل والكوبالت والكروميوم»..

ونوهت الدراسة إلى أن مخاطر الإصابة بأمراض الحساسية ارتفعت بين الأطفال والمراهقين ممن يستخدمون الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، وأجهزة ألعاب الفيديو وأجهزة التحكم الخاصة بها، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية بكثرة.

ووجد الباحثون أن العناصر السالف ذكرها من الكروميوم والكوبالت والنيجل ومعادن أخرى، هي أسباب انتشار تحسس الجلد لدى هذه الشريحة، موضحين أن هذه العناصر أيضاً موجودة في الهواتف الذكية، ولا يرتبط الأمر فقط بالتحدث عبر الهواتف الذكية، بل امتد أيضاً ليشمل كتابة الرسائل ومحادثات الدردشة وممارسة الألعاب وتصفح شبكة الإنترنت، فجميع هذه الوظائف مرتبطة بلمس الهاتف الذكي وبالتالي عناصره المهيجة للبشرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات