تحديات القرن 21 على طاولة الدورة السابعة لمنتدى التعليم العالمي

تحت شعار «التعليم والقرن 21: المهارات والفرص والتحديات»، تنطلق هذا العام الدورة السابعة لمنتدى التعليم العالمي السنوي (GEF)، ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم (GESS)، التي تبدأ يوم الرابع وحتى السادس من مارس الجاري، بحضور عدد كبير من الوزراء والمسؤولين التربويين وقيادات التعليم من داخل الدولة وخارجها، وبمشاركة 100 خبير ومتحدث..

وأكثر من 7 آلاف تربوي محترف، إلى جانب منصات المعرض المصاحب التي يصل عدد العارضين فيه إلى 300 عارض يمثلون 35 دولة متقدمة. ويبحث المنتدى ضمن عشرات الأوراق البحثية وورش العمل المقرر عقدها، مجموعة من القضايا التعليمية الملحة والمهمة على الساحة التعليمية الدولية، وذات الصلة بتطلعات دولة الإمارات في تحقيق تعليم أفضل وبجودة عالية ضمن أفضل الممارسات. ومن المنتظر أن تدور المناقشات حول ثلاثة محاور رئيسة تحمل في مضمونها قضايا التمكين التكنولوجي ومقوماته الخاصة بتفعيل دور الطالب وولي الأمر، وما يواجه تطوير التعليم من تحديات، وما تم إنجازه دولياً على صعيد تكنولوجيا التعليم وطرائق التدريس والمناهج.

وفيما يتعلق بأوراق وورش العمل، فقد تميزت هذا العام بطرح مجموعة كبيرة من القضايا والموضوعات التربوية والتعليمية، التي تشغل فكر قيادات التعليم على مستوى العالم والمخططين للتطوير والمسؤولين عن التنفيذ والمتابعة والتقييم. ومن المتوقع أن يشهد المنتدى هذا العام مناقشات هي الأوسع في نوعيتها، وحوارات غير مسبوقة، مع وجود نخب تربوية مشهود بكفاءتها وتميزها عالمياً. «العلم اليوم» حرصت على رصد أهم ما حملته الأوراق البحثية وورش العمل من عناوين وقضايا، نوجزه في الآتي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات