لماذا نذهب إلى المدرسة؟

متحدث رئيس: إيوان مكنتوش، الرئيس التنفيذي لشركة NoTosh المحدودة

إن أهم خطوة في «بث الحياة في التعليم» هي التي يجدها العديد من المعلمين الخطوة الأصعب، ألا وهي تسليم عملية التعلم بكاملها إلى الطالب. وقد استهل العديد من التربويين هذه الرحلة بتخصيص 20% من زمن الدرس أو ما يعرف بـ «ساعة العباقرة»، يُعطى خلالها الطالب فرصة ليتحكم إلى حد ما بما يريد أن يتعلم وكيف. لكن ما الذي سيحدث عندما نفعل ذلك طيلة الوقت، ويصبح الطلبة مسؤولين عما يتعلمون؟ وكيف يتعلمون ما يريدون؟ بل وحتى يحددون وقت التعلم بأنفسهم، وتصبح هذه العملية هي القاعدة لا الاستثناء؟ وكيف يمكن لقائد المدرسة أن يتأمل في هذا التحول؟ سيفسر مكنتوش ذلك، ويطلعنا على قصص مؤثرة من مدارس كان قد عمل معها في آسيا وأستراليا وأوروبا وأميركا الشمالية، حيث يفهم الطلبة حقاً لماذا يذهبون إلى المدارس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات