تدشين مركز تكنولوجيا التعليم والبحث والاختبارات

إلى جانب أكاديمية تكنولوجيا المعلومات، شهدت وزارة التربية والتعليم قبل شهر، تحولاً نوعياً غير مسبوق في مجال التعليم الإلكتروني والذكي، وذلك مع إطلاق «مركز اتصالات لتكنولوجيا التعليم»، الذي يعد الأول من نوعه في تقنية التعليم والبحث والتطوير وإجراء التجارب والاختبارات على مستوى المنطقة. وهو يمثل ثمرة التعاون الوثيق بين وزارة التربية وشريكها الاستراتيجي مؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات» من جهة، وبينها وبين المؤسسة وعملاق التكنولوجيا في العالم «مايكروسوفت» من جهة ثانية.

ويمثل المركز أحد أهم المشروعات التي تنفذها وزارة التربية ومؤسسة «اتصالات»، فهو مبادرة جديدة، مبتكرة في أهدافها ومضمونها ووسائلها التعليمية، حرصت «اتصالات» على طرحها، لتعزيز جهود تطوير التعليم التي تبذلها الوزارة، لاسيما وأن خدمات المركز تمتد إلى المعلمين، من خلال الاستفادة مما ستقدمه «مايكروسوفت» من الخبرات العالمية في مجال تكنولوجيا التعليم وبرامجها التدريبية المتخصصة، التي من شأنها تمكين المعلمين من أدوات توظيف التكنولوجيا في عملية تطوير مهارات الطلبة في المدارس الحكومية.

يضم مركز «اتصالات» لتكنولوجيا التعليم شاشات تفاعلية ضخمة، تعمل باللمس، موظفة أحدث الحلول الذكية في التعليم. كما يوفر المركز إمكانية إجراء الاجتماعات والجلسات التدريبية والنقاشية عبر الفيديو لما يصل إلى 60 شخصاً معاً في وقت واحد، بالإضافة إلى الارتباط بالمراكز الإضافية التي سيتم إنشاؤها مستقبلاً.

ويوجد في المركز قاعة إنتاج إعلامي مخصصة لإعداد المواد التعليمية التي تضم الوسائط المتعددة كالفيديو والرسوم التفاعلية التي يمكن مشاركتها عبر الإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي أيضاً. كما تحوي لوحاً ذكياً مخصصاً لإعداد المحتوى التعليمي الإلكتروني، فضلاً عن دعمها لمشروع «دروسي» من حيث تجهيز الدروس والمحتوى الإلكتروني، بالإضافة إلى دورس المراجعة ونشر هذا المحتوى التعليمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات