«أبنائي»

يتوج «التربيــــة» بجائزة أفضل خدمة حكومية ذكية

انطلاقاً من حكمة وتوجيهات قيادتنا الرشيدة التي استمدت منها مقومات النجاح، ومواكبة لتوجهات الحكومة الذكية، نجحت وزارة التربية في الفوز بجائزة أفضل خدمة حكومية على الهواتف الذكية، وذلك على المستوى الاتحادي، وبأحد أهم التطبيقات الذكية التي ابتكرتها الوزارة لخدمة جمهور المتعاملين معها، ولاسيما أولياء الأمور والطلبة، والمتمثلة في تطبيق (أبنائي)، الذي يعكس في مستواه التقني الرفيع وبساطة استخدامه وتنوع وظائفه وتعدد أهدافه، مدى مواكبة الوزارة لمستجدات عالم التكنولوجيا وحرصها على التزود بآخر ما ينتجه العالم في هذا المجال من أجهزة وبرامج وتطبيقات.

وبلغت الوزارة ذروة التتويج في هذا الشأن، عندما تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتسليم درع الجائزة لمعالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، وفريق العمل الذي أنتج تطبيق «أبنائي»، وجاء التكريم في ختام القمة الحكومية الثانية التي انطلقت في دبي في العاشر من فبراير الماضي.

 نظام متكامل

ويوفر تطبيق «أبنائي» الفائز بالجائزة المرموقة، نظاماً متكاملاً وشاملاً يقوم على أحدث التقنيات ويتلاءم مع جميع التطبيقات والهواتف الذكية، وتتوافر فيه أيضاً السرعة والدقة والنوعية، وذلك لخدمة المتعاملين مع وزارة التربية، وخاصة أولياء الأمور والطلبة، إذ يعتمد التطبيق في مضمونه ونظامه العام، على الطفرة التقنية والتقدم التكنولوجي الهائل في مجال الاتصال والأجهزة الذكية، ويستند في الوقت نفسه إلى الدقة العالية وسهولة الاستخدام وبساطته.

 قاعدة ضخمة

ويستند تطبيق «أبنائي»، إلى أحد أضخم قواعد البيانات المتوافرة في الدولة (نظام إدارة معلومات الطلبة المتطور)، وهو نظام شامل للخدمات والبيانات بحيث يتم سحب المعلومات من النظام مباشرة، بما يضمن دقتها وحداثتها، حيث تحتوي قاعدة البيانات على معلومات متنوعة، تبدأ من الإدارات المركزية والمناطق التعليمية وموظفيها، مروراً ببيانات المدارس والهيئات الإدارية والتدريسية..

وانتهاء ببيانات الطلبة وأولياء الأمور والأنشطة المدرسية والجداول والفصول الدراسية ونتائج التحصيل العلمي والخدمات الطلابية، مع ربط جميع البيانات الواردة في النظام مع رقم الهوية الموحد المعتمد من هيئة الإمارات للهوية.

بيئة تفاعلية

 يوفر تطبيق «أبنائي» بيئة تفاعلية متكاملة تتيح لولي الأمر الحصول على كافة الخدمات المتعلقة به في أي وقت ومن أي مكان ودون جهد، وباستخدام الأجهزة الذكية كافة. ويشمل ذلك خدمات: تسجيل الأبناء في المدارس، واستخراج الشهادات الدراسية والإدارية، وتوفير بيانات فورية محدثة عن تحصيل وسلوك الأبناء والأنشطة الأكاديمية، والتواصل مع الإدارة المدرسية والمعلمين بسهولة وعلى مدار الساعة، إلى جانب تتبع الحافلات المدرسية والتعرف إلى خط السير ذهاباً وإياباً بين البيت والمدرسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات