إطـلاق شـعار برلمـان المـدارس تزامنـاً مع احتفالات الــيوم الوطني

«أصبح للطالب منبر كالكبار».. حقيقة تأكدت لدى أبناء الدولة من طلبة المدارس، وهم يتابعون فعاليات إطلاق محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، شعار «برلمان المدارس»، في مستهل مرحلة تدشينه، باعتباره نتاج تعاون مثمر بين المجلس الوطني الاتحادي، ووزارة التربية والتعليم، بهدف إيجاد كوادر طلابية، قادرة على التعبير عن آرائها، وممارسة حقوقها المجتمعية وقضاياها الوطنية.

جاء إطلاق الشعار خلال الحفل الذي أقيم في مقر المجلس الوطني الاتحادي بأبوظبي، ليأتي هذا الحدث، تزامناً مع احتفالات الدولة، بمناسبة اليوم الوطني الـ 42، وكذلك يوم العَلَم الذي يوافق ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة، إذ تم اختيار شعار البرلمان المدرسي، ضمن مسابقة فنية لتصميم الشعار، طُرحت بين طلبة المدارس في وقت سابق.

يتكون الشعار من النجوم السبعة التي تعبر عن اتحاد دولة الإمارات، والصقر وجناحيه بألوان علم الإمارات على شكل صفحات كتاب مفتوح، يرمز إلى رسالة وزارة التربية والتعليم، ووجهين لطالب وطالبة في وسط الشعار، يعبران عن محور اهتمام الوزارة، والهدف من إنشاء مشروع برلمان المدارس.

 الثقافة البرلمانية

يهدف البرلمان المدرسي إلى تعزيز الثقافة البرلمانية لدى الطلبة، إلى جانب دعم وإثراء العملية التعليمية، من خلال إعداد جيل من طلبة المدارس، قادر على ممارسة دوره المجتمعي بإيجابية وكفاءة، بما يرسخ الصورة الديمقراطية لدى الأجيال الصاعدة، ويسهم بشكل كبير في تنمية وعيهم بحقوقهم وواجباتهم.

ويتمثل مفهوم برلمان المدارس في كونه منبراً للتعبير عن احتياجات أبناء الدولة من طلبة المدارس ورؤيتهم لمستقبلهم، ومستقبل وطنهم الإمارات، كما يتيح التعرف إلى آراء رجال الغد، ومقترحاتهم في سبل بناء وتنمية وتطور مجتمعهم، والمساهمة في التغلب على التحديات، التي قد تواجههم.

 آلية الانتخاب

يتم اختيار الطلاب أعضاء البرلمان وفق المعايير التالية: أن يكون الطالب من مواطني دولة الإمارات، وأن يكون ناجحاً وألا يقل معدله الدراسي عن 80% في العام السابق، وأن يكون حسن السير والسلوك، وأن يكون قد سبق مشاركته في أنشطة وبرامج قيادية، وأن تكون له مشاركات وأنشطة في بيئته المحلية والمجتمع بصفة عامة..

وأن يكون ملماً بقضايا مجتمعه وبيئته المحلية، ويتم اختيار الطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة، من بين أصحاب الإعاقات الجسدية فقط، ويراعى عند تطبيق معايير اختيار الطلاب، أخذ الموافقة المسبقة من أولياء أمورهم، للمشاركة ببرلمان المدارس.

 التشكيل

يُشكل برلمان المدارس على مستوى الدولة، من جميـــع رؤساء مجالس الطـــلبة بنين وبــنات، كالآتي: مدارس مــــرحلة التعليم الثانوي بنسبة 50%، الحلقة الثانية مـن التعليم الأساسي 40%، والحلقة الثانية من التعليم 10%، وطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة 7 مقاعد. ويتم توزيع أنصبة 54 مقعداً على المناطق التعليمية، ومجلس أبوظبي للتعليم وفق التالي: أبوظبي 10 مقاعد، دبي 10 مقاعد، الشارقة 8 مقــــاعد، رأس الخيــــمة 8 مقاعد، و6 مقاعد لكل من: عجمان وأم القيوين والفجيرة.

وتبلغ مدة الفصل التشريعي في برلمان المدارس، الذي جاء بمبادرة من المجلس الوطني الاتحادي ووزارة التربية والتعليم، عاماً واحداً، يبدأ بعد أسبوعين من إتمام انتخابات أعضاء البرلمان، وينتهي في الشهر التالي، بنهاية العام الدراسي، فيما تتمثل رؤية البرلمان في إعداد جيل من طلبة المدارس، قادر على ممارسة دوره المجتمعي بإيجابية وكفاءة، ما يعزز من عملية التنمية والبناء والتحولات المصاحبة لها.

دورة موسعة

وتُعقد دورة تدريبية موســـعة، لأعـــضاء البرلمان، لمدة 4 أيام، في الأسبـوعين الــــتاليين من إتمام انتخابات الطلبة الأعضاء، ثم تُعقـــد لمدة 7 أيام، اجتماعات لجان، وجلسة عامة واحدة في إجازة الفصل الدراسي الأول، ثم 7 أيام أخرى، في إجازة الفصل الدراسي الثاني، فيـــما تعــــقد الجلسة العامة لبرلــمان المدارس واجتمـــاعات لجانه، في مقر المجلس الوطني الاتحــــادي بأبوظبـــي، ويجــوز عقد اجتماعات اللجان في إمارات أخرى بالدولة.

وســتتولى الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي إعداد المواد العلمية،والإشراف الكامل على الجانب الفني المتعلق باجتـــــماعات برلمان المدارس، الذي سيعقد جلساته واجتـــماعات لجانه في مقر المجلس بأبوظبي، ويجوز عقد اجتماعات اللجان في أماكن وإمارات أخــرى في الدولة، وستتولى الأمانة العامة إعداد مشروع لائحة عمل برلمان المدارس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات