في بلاد اللياقة

حمدان بن محمد.. وعبقرية المبادرات الرياضية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تأتي المبادرات الرياضية العديدة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد ‏دبي رئيس المجلس التنفيذي، لتؤكد دور القيادة الرشيدة في ترسيخ مبدأ «الرياضة أسلوب حياة».

من بين هذه المبادرات ‏«تحدّي دبي للياقة»، التي بدأت في أكتوبر 2017، ونجحت في التأثير الإيجابي على عادات العديد من الأشخاص بإنحاء الدولة، حتى إن أعداد المشاركين في فعاليتها باتت تقارب مليون متنافس. و«تحدي اللياقة»، مجموعة من المسابقات والتحديات، ‏تنظم على مدار 30 يوماً كاملاً، ما يؤكد دور دبي وتميزها في شتى مناحي الحياة، لا سيما ‏الرياضي منها.

ومنذ بداية التحدي عام 2017، وهو يمثل عنصر جذب كبيراً للمشاركين من داخل الإمارات وخارجها، لا سيما أن إقامة المنافسات الرياضية المختلفة والمتناسبة مع كل المراحل السنية، لمدة شهر كامل، تتيح الفرصة أمام الجميع لخوض تجربة التحدي، بما يضمه من ‏أنشطة حركية، تتناسب مع الجميع، مثل المشي، والرياضات الجماعية، وتدريبات اللياقة البدنية المكثفة، والتجديف على الألواح وقوفاً، ‏ودروس اللياقة الجماعية، وكرة القدم، واليوغا، والدراجات الهوائية، وغيرها من المسابقات المبتكرة.‏

وعلى المنهج ذاته، تأتي بطولة المؤسسات الحكومية، وهي مبادرة ضربت بها الإمارات المثل في الابتكار والإبداع الرياضي، حيث حفلت منافساتها بالعديد من المشاركين والمشاركات، خصوصاً أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد ‏دبي رئيس المجلس التنفيذي، ‏رئيس مجلس دبي الرياضي، شارك فيها متسابقاً، ‏وقاد فريق ‏f3‎‏ للرجال وحقق معه الفوز بالمركز ‏الأول.

ويتنافس المشاركون بهذه البطولة في عشرة تحديات، يحسم الفائز بأكثرها اللقب، وقد استطاعت هذه المبادرة استنفار طاقات العديد من المشاركين في مختلف ‏المؤسسات، حتى إن عدد الفرق المشاركة في آخر نسخة منها، وصل إلى 168 فريقاً، يمثلون جهات حكومية محلية وعالمية، بواقع 106 فرق للرجال و62 ‏فريقاً للسيدات، و15 فريقاً حكومياً، من 9 دول هي: السعودية بفريقي الرجال والسيدات، والبحرين، ومصر، والأردن، وتونس، ‏والولايات المتحدة الأمريكية، وإنجلترا، وتايلاند، وأرمينيا، ما يشير إلى مدى الاستجابة من الجهات الحكومية للمشاركة، وترسيخ ثقافة «فريق ‏واحد هدف واحد».

‏وفي تحدي جعل دبي ترتقي سجل المدن الرياضية، جاء تحدي دبي للدراجات الهوائية، الذي شارك فيه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وتقدم أكثر من 20 ألف مشارك في نوفمبر العام الماضي، وقد ‏تحوّل شارع الشيخ زايد، الذي شهد التحدي، إلى مسار مفتوح بطول 14 كيلو متراً لراكبي الدراجات الهوائية من الهواة، بجانب دراجين دوليين والكثير من الأندية الرياضية، وحالياً تسعى دبي جاهدة، من خلال خطط مدروسة إلى أن تكون مدينة صديقة للدراجات مثل ‏كوبنهاجن وأمستردام، إنها الإمارات.. وعبقرية المبادرات الرياضية.

طباعة Email