أنس الطاعة السياسة والسلطة والسلطان في الإسلام

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تنطلق الفكرة الأساسية لكتاب (أنس الطاعة السياسة والسلطة والسلطان في الإسلام)، لمؤلفه مهند مبيضين، من أن المسلمين لم ينجحوا في صياغة نظام عقلاني للسلطة السياسية، موضحاً أن السلطة كانت هدفهم الرئيسي وليس التأسيس لنظام سياسي مكتمل الأركان. ولذلك لم يجد المؤلف في التاريخ السياسي للإسلام سوى بعض القواعد الفقهية التي وضعها الفقهاء، لضمان سير الخلفاء والسلاطين على طريق تأمين السلطة، وتثبيت أركان الحكم، وإيجاد القواعد الشرعية لتحقيق ذلك.

كما نجد مبيضين يؤكد أنه لم يتناول التاريخ من حيث هو نقل وحسب. بل حاول الغوص في الذهنيات والمواقف والميول التي غلفت الخبر التاريخي، ومن ثم تحولت السياسة لدى المسلمين إلى مجرد حراسة لأمور الدين وليست نظاماً للحكم. ويرى المؤلف، بناءً على أبحاث متخصصة، أنه تحولت السياسة لدى المسلمين، بمفاهيمها ومختلف جوانبها، إلى رؤى محددة تفي بغرض حراسة القضايا الدينية.

ويتبدى لنا في الكتاب، أن المعضلة الأساسية لدى مبيضين، هي في أن الخلاف والشقاق بين الفرقاء السياسيين على طول الخلافة الإسلامية، لم يمهد إلى إنجاز سياسي يسمح بظهور مجموعة أو كتلة معترف بها كمعارضة سياسية. بل ظل ينظر إلى أي جهة مخالفة بأنها خارج إجماع الأمة أو رافضة. أو تسعى إلى الفتنة التي يخشى الجميع إيقاظها.

. فالصراع على السلطة في التاريخ الإسلامي أدى إلى حدوث الكثير من الانعطافات في تاريخ المسلمين، كما ساعد في نمو العصبيات وصراع الهويات بغية تملك الشرعية. ويشدد مبيضين على أنه، وبسبب السلطة، تشكلت أيضاً الجماعات ونشأ الكلام، وظهرت الملل والنحل وانتهت الأمة إلى الافتراق. وغالباً ما كتب تاريخ كل ذلك بعد انقضاء زمن الكتابة. ويأخذ الباحث أمثلة على ما ذهب إليه من تاريخ المسلمين، ليتوقف عند بعض الحوادث التاريخية الكبرى، من قبيل:

الجدل الذي دار في سقيفة بني ساعدة، مقتل عثمان بن عثمان، تركز بعض الثروات بين عدد من الصحابة في زمن عثمان، استلام معاوية مقاليد الحكم. كما يتوقف ويحلل كيفية تناول المؤرخين المسلمين لتلك الحوادث، لا سيما منهم:

ابن إسحاق، البلازدري، الطبري، اليعقوبي، ابن جماعة، المسعودي. لتبرز لديه إشكالية العلاقة بين المثقف والسلطان. ففي تناوله للجدال الذي دار في سقيفة بني ساعده، إثر وفاة الرسول (ص)، ينتهي المؤلف إلى أن حسم موضوع الخلافة استند إلى العصبية والحنكة والسياسة، وليس إلى النصوص الدينية، وإلى أن المسلمين لم يعرفوا "السياسي" بشكل حقيقي، إلا بعد ذلك الحوار الساخن. أما المؤرخون فإنهم بقوا متعلقين بالإخبار ولم يتعلقوا في تفسيرها، ولم يحاولوا تحليل سبب تأخر علي بن أبي طالب بالبيعة. وكذا عدم رغبة أبي سفيان بالبيعة، وتهديده بالحرب.

وأما في تتبعه أزمة الخليفة الراشد الثالث عثمان بن عفان وتداعياتها السياسية، فيجد المؤلف أن السبب في تلك الأزمة، حب بعض الصحابة للملك والسلطان، وأنهم لجأوا إلى الاستقواء العصبي والمؤثرات السياسية. كما أن السمة الغالبة في ذلك الوقت، أصبحت الثقة المفقودة.

وفي تحليله لوصول معاوية إلى الحكم، يجد مبيضين أن معاوية هو أول من أسقط أمر الشورى وانتزع الحكم بالشوكة والغلبة وورث الحكم، معطلاً بذلك ما توافقت عليه الأمة في زمن الراشدين. فالسياسة عند معاوية أصبحت أقرب إلى "إدارة الملك"، أكثر من كونها لأخذ الناس على حكم الشريعة. وهكذا أخذت تغلب السلالات والأسر والعسكر على مصائر الأمة وتحكمهم بها.

وأما الفقهاء والمؤرخون فلم تكن لهم شخصية نقدية، ولم يخرجوا في المجمل عن طاعة الحاكم والتسويق الديني والسياسي له، بحيث تحول عدد كبير منهم ليصبح "جزءاً من النظام الإداري للدولة"، على الرغم من وجود بعض الحالات التي حاولت التخفيف من تبعية الفقهاء والكتاب للسلطان. وإيجاد نوع من الاستقلالية للعلماء.

 

 

 

 

 

الكتاب: أنس الطاعة السياسة والسلطة والسلطان في الإسلام

تأليف: مهند مبيضين

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون بيروت 2012

الصفحات: 150 صفحة

القطع: المتوسط

طباعة Email
تعليقات

تعليقات