صور تحكي

المغرب يحتفي بالأمير شكيب أرسلان

زار أوائل العام 1930 الأمير شكيب أرسلان ـ أمير البيان كما كان يطلق عليه وقتئذ ـ مدينة تطوان بالمغرب، فاحتفل به أهلها على اختلاف طبقاتهم احتفالا شعبيا كبيرا، وخلال هذا الاحتفال أخذت هذه الصورة للأمير مع لفيف من المحتفين به، وقد خطب بعض منهم خطبا بديعة في تبيان فضل الأمير أرسلان على اللغة العربية وجهاده في سبيل جهاد العرب.

والأمير شكيب أرسلان كاتب وأديب ومفكر عربي لبناني اشتهر بلقب أمير البيان كان يجيد اللغة العربية والتركية والفرنسية والألمانية، التقى بالعديد من المفكرين والأدباء خلال سفراته العديدة مثل جمال الدين الأفغاني وأحمد شوقي، وقام برحلاته المشهورة من لوزان بسويسرا إلى نابولي في إيطاليا إلى بور سعيد في مصر واجتاز قناة السويس والبحر الأحمر إلى جدة ثم مكة وسجل في هذه الرحلة كل ما رآه وقابله.

من أشهر كتبه الحلل السندسية، «لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم»، و«الارتسامات اللطاف»، و«تاريخ غزوات العرب»، و«عروة الاتحاد»، و«حاضر العالم الإسلامي» وغيرها. ولقد لقب بأمير البيان لغزارة كتاباته، ويعتبر واحداً من كبار المفكرين ودعاة الوحدة الإسلامية والوحدة والثقافة.

اعداد: محمد الحمامصي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات