ذكريات وحكايات كويتية

ذكريات وحكايات كويتية

عادل محمد العبد المغني مؤلف كتاب «ذكريات وحكايات كويتية» دبلوماسي وسفير كويتي أسبق، الكتاب عبارة عن مجموعة خواطر وجدانية وحكايات اجتماعية وقصص تراثية، كانت مخزونة بالذاكرة منذ سنين وقام المؤلف بتدوينها.

حيث يعود بعضها إلى مرحلة الطفولة في الخمسينات من القرن العشرين الماضي أيام بيته القديم بالحي القبلي في مدينة الكويت القديمة وقبل النزوح السكاني من داخل السور إلى المناطق السكنية الحديثة.

والقسم الآخر من الكتاب ذكريات المؤلف وحكايات تعود إلى ايام الدراسة والشباب وبعض محطات الحياة رأى المؤلف ان يقف عندها ويسجلها ويعلق عليها.

كما تضمن الكتاب عددا من المواقف و«القفشات» الطريفة والحكايات التي صادفت المؤلف خلال أسفاره إلى بعض الدول العربية والأوروبية أثناء عمله الدبلوماسي على مدى ثلاثين عاما حتى فترة تقاعده.كما يحفل الكتاب ببعض القصص التراثية التي سمعها المؤلف من أصدقائه ولم تنشر قبل ذلك.

ومادة هذا الكتاب هي في الأصل حلقات اسبوعية نشرها المؤلف في جريدة القبس عام 2004 تحت عنوان «سوالف يوم الجمعة». وقد رأى جمعها والإضافة اليها وإصدارها في هذا الكتاب لحفظها من الضياع.

من الموضوعات التي يتضمنها كتاب «ذكريات وحكايات كويتية» للسفير عادل العبد المغني بيتنا القديم، ذكريات الزرازير، حكايتي مع السندباد، صلوا صلاة البقر، من ذكريات رمضان في الماضي، أطفال الأمس واليوم، لهجتنا القديمة، بيوتنا القديمة، أيام العطل الأسبوعية، تردي القيم، الكويتيون في لبنان، عبد الكريم قاسم يهدد الكويت، زيارة إلى رام الله، سالفة القطط، رحلة إلى جزيرة فيلكا، مدرستي كيفان، الطالب المسائي، إذاعة الكويت في الاسكندرية، زيارة الأمير.

محاولة انتحار، اول معرض للتراث الكويتي، ذكريات دبلوماسية، من ذكريات أبوظبي، أول مقهى في الكويت، الدنيا حظوظ، سؤال تراثي، فتاوى الحلال والحرام، أخطاء المدرسين، شر البلية ما يضحك، احتيال، رجولة مبكرة، حبل الكذب قصير، على نياتكم ترزقون، الساحر العجيب، حمار فوزان.

من موضوعات الكتاب الطريفة حديث المؤلف عن ذكريات شهر رمضان في الماضي حيث يشير المؤلف إلى بعض الأكلات الرمضانية الشهيرة آنذاك، وابرزها (التشريب)، وهو عبارة عن خبر (الخمير) أو الرقاق.

وكان هو الأكلة المفضلة على موائد الإفطار حيث يقطع قطعا صغيرة ويسكب عليه (مرق اللحم) الذي يحتوي على صنفين هما: (القرع) و (البطاطس) وحبات الليمون الجاف الذي يعرف بـ (اللومي الأصحاري) الذي يأتي من عُمان.

وفي حديث المؤلف عن «لهجتنا القديمة» يذكر ان اللهجة الكويتية دخلت عليها بعض الكلمات والمفردات من الهندية والفارسية والسواحيلية بالإضافة إلى الانجليزية والتركية نتيجة اتصال واحتكاك الكويت التجاري مع شعوب هذه الدول، ويدلل على ذلك ببعض كلمات مثل كلمة «خزانة» بالعربية، فهي باللهجة الكويتية تعني «كبت» .

وأصلها «كبورد» بالانجليزية، وكلمة «أجار» التي تعني المخللات وهي كلمة هندية بنفس المعنى، وكلمة «ملعقة» وتعرف في الكويت باسم «خاشوقة» او «كفشة» وهي في الاصل تركية.

ويخلص المؤلف من ذلك إلى انه ظهرت لدينا في الوقت الحاضر لهجة جديدة تختلف عن لهجة الأباء والأجداد.ويرى السفير عادل العبد المغني في هذا الصدد انه لابد من ان نوثق اللهجة الكويتية القديمة ومفرداتها واصطلاحاتها لتكون في متناول الأجيال القادمة في المستقبل.

أنور الياسين

الكتاب: ذكريات وحكايات كويتية

الناشر: المؤلف ـ الكويت 2005

الصفحات: 176 صفحة من القطع الصغير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات