الحب القديم للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز يرى النور مجدداً

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 من اجله كانت مستعدة للتضحية بحياتها ومعه سارت في درب المؤامرة، وعاشت حباً سرياً خفق طوال تسع سنوات لكنه تحول اليوم الى رجل تقول هي انها لا تعرفه. انها هيرما ماركسمان المؤرخة التي تعرفت وعمرها 34 عاماً الى هوغو شافيز مرتدياً زي النقيب وتصفه بأنه «محب وودود وبحاجة لمن يشاطره مشاعره وتغمره اهتمامات اجتماعية وسياسية وقاريء نهم وشاعر مبتديء وصاحب ريشة ماهرة ساعة كتابة الرسائل». انه هوغو شافيز الذي خيب أمل محبوبته وموضع ثقتها والرفيقة نفسها التي تحتفظ بأول دفتر يومي للشخص الذي اضحى اليوم رئيس فنزويلا. لذلك نجدها تعبر عن اسفها قائلة: «كانت كل حركة وكل ايماءة يقوم بها تمثل عملاً سياسياً وكان خطابه يتمتع بقوام جيد. لكني اجده اليوم فارغاً مع ايديولوجية مشوشة محاولاً تقسيم البلاد دائماً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات