أغذية عديدة تسبب غازات البطن المزعجة

أغذية عديدة تسبب غازات البطن المزعجة

يعتبر إخراج الغازات وظيفة طبيعية من وظائف الجهاز الهضمي إلا أنها تسبب قلقاً ومضايقات عند كثير من الناس، خصوصاً ذوي الحساسية المفرطة والخجولين، وينقلب المرض إلى وساوس من أمراض أخرى مما يعكر مزاج وحياة الشخص.

وعندما يشتكي الشخص من الغازات فهو إما يعني زيادة خروج الغازات، أو الشعور بعدم الارتياح المتزامن مع آلام في منطقة البطن بسبب تجمع الغازات في الجزء العلوي أو السفلي من القناة الهضمية. إن قلة النشاط البدني وضعف حركة القناة الهضمية وابتلاع الهواء ونوع الغذاء المتناول واضطرابات القناة الهضمية كلها عوامل تزيد من كمية الغازات والشكوى من أعراض الغازات.

والمعروف أن كمية قليلة من الغازات أو الهواء تذوب في الطعام وتجد طريقها إلى القولون. وعندما تكون الغازات مكونة من غازي النتروجين والأوكسجين واللذين يتوفران في الجو، فإن ذلك يعني أن الغازات ناتجة عن ابتلاع كمية من الهواء أثناء تناول الطعام. ويمكن تجنب هذا بتناول الطعام ببطء ومضغ الطعام والفم مغلق وتناول المشروبات عن طريق الشفاطة.

ان الزيادة في كمية غازات الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون وأحياناً غاز الميتان قد تكون راجعة إِلى تخمر الطعام في الأمعاء بواسطة البكتيريا مؤدية إلى سوء هضم للمواد المتخمرة في القولون. وكمية الغاز ونوعيته تعتمدان على نوع البكتيريا الموجودة في القولون، إن تناول كميات كبيرة من الألياف الغذائية وتناول الحليب ومنتجات الألبان (عند الأشخاص الذين لديهم حساسية من الحليب) قد يؤدي إلى زيادة في انتاج الغازات في القولون وزيادة الانتفاخ.

العلاج

إن العلاج الأول هو الابتعاد عن الأطعمة المولدة للغازات وهذه الأطعمة قد تكون خاصة بالشخص نفسه أي أن الطعام يسبب للشخص الغازات دون الآخرين وقد يكون ذلك ناتج من حساسية معينة في التعامل مع هذا الطعام عند هذا الشخص. ولكن هناك أطعمة معروفة أنها تولد الغازات مثل الفول والعدس واللوبية والحمص والفواكه الغنية بالألياف مثل تناول التفاح مع قشره وبعض الخضروات مثل البصل والملفوف والفجل. كما وجد أن حبوب الشوفان والذرة قد تسبب الغازات عند بعض الأشخاص.

ومن الأمور المهمة في تقليل الغازات مضغ الطعام جيداً في الفم فتناول الطعام على عجل يساعد على إدخال كميات أكبر من الهواء مع الطعام مما يساعد على زيادة الغازات في المعدة.

وهناك بعض الأعشاب التي تقلل من توليد الغازات في الجسم وأهمها النعناع والكمون والحبة الحلوة ويمكن تناول هذه الأعشاب على هيئة محلول فمثلاً يمكن غلي النعناع في الماء وإضافة ملعقة عسل وتناوله بعد الطعام فإن ذلك يساعد على إراحة المعدة وتقليل الغازات.

ويعتبر الإمساك من الأسباب المهمة لتوليد الغازات حيث يحتجز الطعام في القولون لفترة أطول وينتج عن ذلك ظهور الغازات لذا يجب الحرص على التخلص من الإمساك في هذه الحالات.

كما يجب أن يقوم الشخص بالتغوط وقت الحاجة عندما يشعره الجسم بذلك لأن عملية كبت التغوط تؤدي إلى حبس إفرازات القولون وبالتالي إعطاء فرصة لتوليد الغازات.

وتعتبر الأغذية الحريفة (الحارة) مثل الفلفل وغيره من العوامل المساعدة في توليد الغازات نظراً لما تحدثه من تهجم للمعدة وكذلك لاحتوائها على بعض المواد التي تساهم في توليد الغازات لذلك يجب التقليل من تناول هذه الأطعمة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات