وفاة اثنين وإصابة آخرين بحفرة صرف صحي

وفاة اثنين وإصابة آخرين بحفرة صرف صحي

قضى سوريان نحبهما وأصيب اثنان آخران بالاختناق وحالتهما خطرة، نتيجة سقوطهم في حفرة للصرف الصحي بقرية «الميدعا» التابعة لمنطقة دوما 20 كم شمالي دمشق مساء الثلاثاء.

وأوضح خبير الوقاية من الحوادث محمد الكسم أن درويش درويش 43 عاماً، نزل لسبب مجهول في حفرة للصرف الصحي قرب القرية ولم يخرج وغاب عن الوعي، فنزل ولده سامر 17 سنة لإنقاذ أبيه، فأصيب بالاختناق وتبعه كل من رمضان محيي الدين 23 عاماً، وعلي علي 35 عاماً، لمساعدة الآخرين فأصيب بالاختناق ومات مع الأب درويش، فيما أدخل الشابان سامر ورمضان العناية المشددة وهما غائبان عن الوعي وحالتهما خطرة.

وقال حسين ياسين من زمرة الإنقاذ بفوج إطفاء دمشق، إن عمق الحفرة يقارب 7 أمتار وفيها مجرى غزير للمياه الآسنة وسلم معدني. ولم يعرف حتى الآن السبب الذي أدى لسقوط الأب فيها وما تبعه من محاولات فاشلة للإنقاذ، حيث اجتمع أهالي القرية وقاموا بتهوية الحفرة وأخرجوا منها الضحايا الأربع.

وحذر الكسم من خطورة النزول إلى الآبار وحفر الصرف الصحي، كونها تحوي ترسبات لغازات سامة وذات نسبة أوكسجين قليلة، ما يوجب تهويتها جيداً عبر ضخ الهواء النظيف أسفلها أو عبر إدخال أكياس كبيرة معبأة بالهواء وتحريكها للأعلى والأسفل عدة مرات لتحسين التهوية عند الضرورة.

دمشق ـ أحمد كيلاني

طباعة Email
تعليقات

تعليقات