الأميركيون أقل عمرا وثراء

الأميركيون أقل عمرا وثراء

ذكرت دراسة أمس أن متوسط عمر المواطن الكندي يزيد عامين ونصف العام تقريبا عن نظيره الأميركي، كما يزيد دخله السنوي بنحو 12%.

وعزت الدراسة التي نشرتها دورية ميتريكس للصحة السكانية انخفاض متوسط أعمار الأميركيون إلى 2,77 عاما مقابل 2,79 عاما للكنديين، إلى نقص برامج الرعاية الصحية في الولايات المتحدة، في حين فسرت تراجع دخل المواطن الأميركي أمام نظيره الكندي إلى الأزمة الخانقة التي يمر بها اقتصاد الولايات المتحدة بداية عام 2007.

وطبقا للدراسة التي تم إجراؤها على 8 الاف و688 أميركيا وكنديا، فإن الشاب الكندي البالغ من العمر 19 عاما، يكون أمامه أكثر من 52 سنة يتمتع خلالها بالصحة والعافية الكاملتين مقابل 49 عاما لنظيره الأميركي، بالرغم من تقارب مستوى المعيشة بين البلدين.

وقال ديفيد فيني المشرف على الدراسة أن هناك سببين رئيسيين لهذا التفاوت وهما نقص الرعاية الصحية في الولايات المتحدة، وتراجع مستوى معيشة المواطن الأميركي في السنوات الأربع الأخيرة مقارنة بنظيره الكندي.

نيويورك ـ طارق فتحي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات