مجلة

«كَلَمُن» فصليّة ثقافيّة وسياسيّة في لبنان

«كَلَمُن»، مجلّة فصليّة ثقافيّة وسياسيّة، ظهرت بشكل كتاب وأُعلن عن العدد صفر منها في حفل أقيم مؤخّراً في «محترف الزاوية» في بيروت، تحت شعار أنها «لن تحمل رسالة إيديولوجيّة ضيّقة تقع في أسرها، بل ستكون مفتوحة لكلّ من يساعد على تطويرها وتوسيع أفقها».

وكون هيئة تحرير «كَلَمن» تسعى إلى التقريب بين المثقفين، فإنها أكّدت الحرص على توسيع «حلقة الملتقين حولها، كتّاباً وقرّاءً»، لليقين «بأنّها لن تغتني إلا بتعدّد الآراء وتفاعل الأفكار على صفحاتها»، معتبرة أن «سبب تعطّل فاعليّة الثقافة والرأي عندنا، عائد إلى تشتّت الكتّاب على اختلاف وجهاتهم النصيّة والأكاديميّة، وعزلة الفنّانين في أصناف فنونهم وأنواعها».

وتُعيد هيئة التحرير أسباب وجود «كَلَمن» إلى أنّه «في لبنان، كما في البلدان العربيّة الأخرى، نفتقد لمنابر حرّة، فسواء تعلّق الأمر بالصحف أو الإذاعات أو المحطّات التلفزيونيّة، بات يصعب الكلام عن وسيلة إعلاميّة واحدة متحرّرة مما يعتقده داعموها ومموّلوها»، لافتة إلى أنّ «المجلاّت الشهريّة أو الفصليّة»، كالتي بين أيدينا اليوم، و«التي سبق للمثقّفين العرب أن عرفوا تجارب رائدة منها، انكمش حضورها وتراجع».

وتجدر الإشارة إلى أن «كَلَمن» تصدر عن جمعيّة «سين» في بيروت، وتتولّى توزيعها «دار الساقي.

بيروت- وفاء عواد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات