سمبوزيوم أبو ظبي للنحت يقرب الثقافات عبر لغة الفن

سمبوزيوم أبو ظبي للنحت يقرب الثقافات عبر لغة الفن

بعنوان «تقارب المجتمعات عبر لغة الفنون» يقام «سمبوزيوم أبوظبي الدولي للنحت» من 25 فبراير الجاري ولغاية 7 إبريل المقبل برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة هذا ما كشف عنه الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة أبوظبي في بداية المؤتمر الصحافي الذي أقيم ظهر أمس في جامعة زايد في أبوظبي، للإعلان عن تفاصيل «السمبوزيوم» الذي يقام بالتعاون بين جامعة زايد وغاليري سلوى زايدن بشراكة إستراتيجية من بلدية أبوظبي، ونادي ضباط القوات المسلحة.

وأوضح د.الجاسم قائلاً: إن السمبوزيوم يستقطب 17 من كبار النحاتين العالميين المشهورين بإبداعاتهم لمنحوتات وضعت في العدد من العواصم العالمية. مؤكدا يعتبر هذا الحدث تاريخياً باعتباره الملتقى الأول من نوعه في أبوظبي الذي يتيح للفنانين المشاركين نحت إبداعاتهم في ورش عمل مخصصة لهم في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي. بهدف تشجيع التعاون الفني والثقافي بين فنانين من مختلف الحضارات والثقافات.

وعن مشاركة طالبات جامعة زايد في سمبوزيوم أبوظبي الدولي للنحت قال د.الجاسم: ستتاح لهن الفرصة للتعرف عن كثب على أعمال وإبداعات نخبة من كبار النحاتين العالمين وحضور سلسلة من المحاضرات وورش العمل التطبيقية مع عدد من الفنانين لمناقشة قضايا متعددة منها الفن والبيئة والأصالة والهوية في النحت والفن لإنقاذ العالم. إلى جانب أن الجامعة ستنظم بالتعاون مع جاليري سلوى زيدان على طرح سلسلة من المحاضرات التي تستهدف الجمهور.

و نوه د. الجاسم أن السمبوزيوم سيختتم دورته الأولى في حفل يكشف فيه عن المنحوتات الفنية التي عمل عليها النحاتون المشاركون طوال فترة الملتقى.

وقالت الفنانة سلوى زيدان مديرة السمبوزيوم: منذ الإعلان عن الحدث تلقينا نحو 400 طلب مشاركة، وتم اختيار النحاتين بدقة شديدة.

موضحة أن المفهوم الفني للأعمال والمنحوتات المقدمة تراوحت بين الأعمال المجردة والتي تنتمي في الغالب إلى حركة النحت المعاصر ومدارسه المختلفة، والذي في معظمه يهدف إلى إبراز الحركة والشكل ببساطة واختصار، مما جعل عملية اختيار النحاتين المشاركين دقيقة، متناسبة مع رغبتنا باستقطاب الفنانين الذين يستطيعون الارتقاء بمستوى هذا الحدث.

وإضافة قيمة ثقافية لسلسلة المحاضرات وورش العمل التطبيقية التي تتناول العديد من الجوانب الفنية في الثقافة العالمية، وسيقدم المحاضرات عدد من الفنانين تحت عناوين عدة منها مناقشة الفن العام وتاريخه وتماشيه مع مدينة أبوظبي والفن في المشهد المدني والفن منقد العالم والفن والبيئة.

واختتمت زيدان بالإشارة إلى أنه سيتاح للجمهور فرصة للتعرف على خطوات ابتكار المنحوتات المختارة، ومراقبة النحاتين العالميين المشاركين خلال مختلف مراحل تطور أعمالهم النحتية من التخطيط والنحت والتخشين والصقل والتلميع.

وأكدت عبير المطوع مستشار خدمة المجتمع لبلدية أبوظبي تترجم المبادرة قدرة العاصمة أبوظبي بأن تكون مركزاً قيادياً ثقافياً في منطقة الشرق الأوسط ضمن خطة أبوظبي 2030، التي تهدف إلى تعزيز التنمية والتقدم الاجتماعي في أبوظبي، الأمر الذي يترجم إستراتيجية بلدية مدينة أبوظبي لترسيخ مكانة العاصمة كمدينة عصرية وعاصمة جديدة للفن في العالم الحديث وتعزيز دور دولة الإمارات كوجهة عالمية للفنون والثقافة.

وقال صلاح خضر حسن مدير العمليات بنادي ضباط القوات المسلحة ان النادي قد خصص قطعة أرض ضمن مقره بأبوظبي تم تجهيزها خصيصاً لاستخدام الفنانين المشاركين في سمبوزيوم أبوظبي الدولي للنحت أثناء قيامهم بالعمل على منحوتاتهم.

وأضاف خضر حرص النادي على توفير الدعم اللوجستي المطلوب لضمان سلاسة سير فعاليات السمبوزيوم.

مشيراً إلى أن المواد التي سيستخدمها النحاتون في منحوتاتهم مثل الصلب والفولاذ المقاوم للصدأ، والرخام والغرانيت، وغيرها من المواد المركبة مثل الألياف الزجاجية وقد وصلت بالفعل في الموقع. وبعد الانتهاء من العمل تقوم بلدية أبوظبي باختيار وتحديد الأماكن الدائمة والملائمة لوضع تلك المنحوتات في مختلف مناطق إمارة أبوظبي.

النحاتون المشاركون

يشارك في الملتقى كل من بيلي لي من المملكة المتحدة، كارولين رامرسدورفر من النمسا، إيهاب اللبان من مصر، خورخي فيلين من بلغاريا، غريغور كريغار من سلوفينيا، حسن شريف من الإمارات، هوانغ سيونغ وو كوريا، جو كلاي من ألمانيا، جون بارلو هودسون من الولايات المتحدة الأميركية، جون غوغاباريشفيلي من جورجيا، قسطنطين ديموبولوس من أستراليا، يوشين أوغاتا اليابان، حسام شيا من لبنان، فابريزيو دييتشي من إيطاليا، خوانخو نوفيلا من إسبانيا، بيتري بيتروف من بلغاريا، وماساهيرو هاسيغاوا من اليابان.

أبوظبي ـ عبير يونس

طباعة Email
تعليقات

تعليقات