توحيد المكونات الغذائية ينقص الوزن

توحيد المكونات الغذائية ينقص الوزن

كشف أنصار أنظمة الحمية القائمة على أساس توحيد المكونات الغذائية وتقسيم الطعام إلى مجموعات عن إمكانية تناول اللحوم والبطاطس، بل والكعك، مع استمرار إنقاص الوزن.

أشارت أورسولا سوم، وهي كاتبة ألمانية ألفت عددا من الكتب حول مبدأ توحيد المكونات الغذائية وتقيم في أسبانيا، إلى أن زكافة أنواع الأغذية مسموح بها في الأساس.. غير أنه يجب تناولها من خلال الخلط السليم بينهاس. وابتكر هذا النظام الغذائي الطبيب الأميركي ويليام هوارد هاي منذ ما يقرب من قرن، حيث قسم هاي المواد الغذائية إلى ثلاث مجموعات، مجموعة غنية بالبروتينات وأخرى غنية بالكربوهيدرات وثالثة محايدة.

وقال الطبيب الأمريكي إن الأغذية الغنية بالبروتين، مثل اللحوم والأسماك والجبن والبيض، تتطلب عصائر حمضية تساعد على الهضم، بينما تتطلب الأغذية الغنية بالكربوهيدرات، مثل البطاطس والأرز والمعكرونة والخبز، عصائر قلوية، أما الأغذية المحايدة فتتماشى مع كلا النوعين من العصائر.

ولفتت المتحدثة باسم جمعية التغذية الألمانية انتييه جال إلى أن «العديد من أنظمة الحمية الحديثة تقوم على مبدأ التوحيد بين المكونات الغذائية».

ويعني ذلك أنه يجب أن تقترب النسبة بين الأغذية المكونة للقلويات، مثل الفواكه والخضروات والسلاطة، وتلك المكونة للأحماض، مثل اللحوم والأسماك، من 80 إلى 20. وتمد الخضروات النيئة الجسم بالفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية الضرورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات