إقبال على جناحي الإمارات في معرض القاهرة الدولي للكتاب

إقبال على جناحي الإمارات في معرض القاهرة الدولي للكتاب

واصل جناحا وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تقديم نشاطهما اليومي ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الثانية والأربعين. وتستمر أنشطة الجناحين ما يقرب من إحدى عشرة ساعة يومياً سواء في جناح العرض أو البيع أو على مستوى الندوات واللقاءات الثقافية مع المثقفين المصريين والعرب المشاركين في المعرض.

وشهد المعرض أمس تكريم الهيئة المصرية للكتاب للوفد الإماراتي المشارك في المعرض، بحضور عدد كبير من المثقفين المصريين والمسؤولين الرسميين عن الثقافة في مصر. وتسلم سعيد العامري رئيس قسم الأبحاث في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس جناح دولة الإمارات، درع الهيئة، والذي بدوره كرم اللواء عمر عبدالعزيز من رئاسة الجمهورية المصرية أثناء زيارته لجناحي وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

وقال العامري: «لا نجد غرابة في الحفاوة البالغة التي قوبل بها كل أفراد الوفد الإماراتي في معرض القاهرة الدولي للكتاب ثاني أكبر احتفالية ثقافية على مستوى العالم باعتبار أن مصر بين كل العرب». وأعرب العامري عن تقديره الكبير للإقبال الجماهيري على جناحي الدولة في المعرض، ومحاولات جمهور الثقافة في مصر الانفتاح على الحركة الثقافية الضخمة في الإمارات، والتعرف على المبدعين الإماراتيين.

وأكد أن الهدف من مشاركة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في المعرض أن تكون أجنحة الدولة هي الجسر بين المبدع والمنتج الثقافي الإماراتي والجمهور العربي، وهو ما تحقق في معرض القاهرة الدولي للكتاب بصورة لافتة.

ونوه سعيد العامري إلى التكريم والحفاوة التي حظي بهما الوفد الإماراتي المشارك في المعرض سواء من جانب وزارة الثقافة المصرية أو الهيئة المصرية العامة للكتاب وهي لفتة طيبة تؤكد عمق العلاقات الثقافية بين مصر والإمارات. وأوضح العامري أن الفعاليات والندوات الشعرية والفكرية التي ينظمها المعرض تحظى بحضور جماهيري ومشاركة واسعة وتساؤلات حول الحركة الأدبية في الإمارات ورموزها وأهم إصداراتها، وهو ما جعل الإقبال على أكثر من سبعمائة عنوان يزخر بهم جناحا الوزارة كبيراً.

مشاركة إماراتية غنية

يضم جناحا دولة الإمارات إلى جانب وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع كلاً من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، والمجلس الوطني للاعلام، وندوة الثقافة والعلوم في دبي، ومؤسسة سلطان بن علي العويس، وجمعية الناشرين الاماراتيين ومركز الوثائق والبحوث في رأس الخيمة، وجائزة أنجال سمو الشيخ هزاع بن زايد، وهيئة ابوظبي للثقافة والتراث، ونادي تراث الامارات، ودائرة الثقافة والاعلام بالشارقة، واتحاد كتاب وأدباء الامارات، والقيادة العامة لشرطة ابوظبي، ومركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، ومركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، والمركز الوطني للوثائق والبحوث.

(وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات